أسباب حمى الروماتيزم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٢ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٩
أسباب حمى الروماتيزم

الحمى الروماتزمية

تعتبر الحمى الروماتيزمية مرضًا التهابيًا يمكن الإصابة به كإحدى مضاعفات التهاب الحلق العقدي أو الحمى القرمزية في حالة عدم علاجهما على نحو ملائم، وينجم التهاب الحلق العقدي والحمى القرمزية عن الإصابة بالبكتيريا العقدية، كما وتعتبر الحمى الروماتيزمية أكثر شيوعًا في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 5 إلى 15 سنة وقد تصيب الأطفال الأصغر سنًا والبالغين، ويمكن أن تؤدي الحمى الروماتيزمية إلى تلف دائم في القلب بما في ذلك صمامات القلب، ويمكن أن يقلل العلاج الضرر الناتج عن الالتهاب، ويقلل من الألم والأعراض الأخرى، ويمنع تكرار الإصابة بالحمى الروماتيزمية، وسيتم التطرق في هذا المقال لأسباب حمى الروماتيزم بالتفصيل.[١]

إحصاءات خاصة بمرض حمى الروماتيزم

قبل ذكر أسباب حمى الروماتيزم يجب بيان مدى انتشار هذا المرض، حيث يعتبر مرض حمى الروماتيزم شائعًا في الأولاد والبنات الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات و 15 عامًا، ولكن يمكن أن يحدث عند البالغين والأطفال الصغار، وتعتبر المضاعفات العصبية أكثر شيوعًا عند الإناث أكثر من الذكور، كما أن هذا المرض يمكن أن يسبب مضاعفات طويلة الأمد، وأكثرها شيوعًا هي أمراض القلب الروماتيزمية RHD التي تتطور في 30 إلى 45 في المائة من المصابين بهذا المرض، وفي جميع أنحاء العالم، هناك إحصائيات بأن أمراض القلب الروماتيزمية RHD تكون مسؤولة عن 230،000 - 500،000 حالة وفاة سنويًا، قبل إدخال المضادات الحيوية في العلاج وعلى نطاق واسع، كانت حمى الروماتيزم سببًا رئيسيًا لمرض القلب المكتسب في الدول المتقدمة، لكنه أصبح الآن نادرًا نسبيًا في هذه البلدان، وبفضل العلاج الروتيني لالتهاب الحلق، تحدث الآن حمى الروماتيزم فقط في حوالي 0.04-0.06 من كل 1000 طفل في الولايات المتحدة.[٢]

أسباب حمى الروماتيزم

قد تحدث الحمى الروماتيزمية بعد عدوى الحلق ببكتيريا تُسمى العقدية المقيحة من المجموعة أ، ومن أسباب حمى الروماتيزم الأقل شيوعًا هي الحمى القرمزية، ونادرًا ما تسبب عدوى العقدية المقيحة من المجموعة أ والتي تصيب الجلد أو أجزاء أخرى من الجسم الحمى الروماتيزمية، إن الربط بين عدوى الالتهاب والحمى الروماتيزمية غير واضح، ولكن يبدو أن البكتيريا تخدع الجهاز المناعي، حيث تحتوي بكتيريا الحلق على بروتين مماثل لذلك الموجود في أنسجة معينة بالجسم، وبذلك قد تستهدف خلايا الجهاز المناعي التي تستهدف البكتيريا بشكل طبيعي أنسجة الجسم وكأنها عوامل معدية وخاصةً أنسجة القلب والمفاصل والجلد والجهاز العصبي المركزي، ويؤدي تفاعل الجهاز المناعي إلى حدوث التهاب، إذا حصل المريض على العلاج الفوري بالمضادات الحيوية للقضاء على البكتيريا العقدية وتناول كل الأدوية وفق وصفة الطبيب، فإن نسبة فرصة الإصابة بالحمى الروماتيزمية تكون بسيطة، إذا تكررت الإصابة بكتيريا الحلق أو الحمى القرمزية وكانت مقاومة للعلاج أو لا تُعالج بالكامل فهذا يرفع من خطر الإصابة بالحمى.[١]

أعراض حمى الروماتيزم

بعد ذكر أسباب حمى الروماتيزم وأن هذا المرض يحدث بفعل تفاعل للبكتيريا التي تسبب التهاب الحلق، وعلى الرغم من أن ليس جميع حالات التهاب الحلق تؤدي إلى الحمى الروماتيزمية، إلا أنه يمكن تجنب هذه المضاعفات الخطيرة من خلال تشخيص الطبيب وعلاج التهاب الحلق، إذا رافق التهاب الحلق أحد الأعراض الآتية يجب مراجعة الطبيب:[٣]

  • تورم وألم في الغدد اليمفاوية.
  • ظهور طفح جلدي أحمر.
  • صعوبة في البلع.
  • خروج افرازات دموية سميكة من الأنف.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 38.3 درجة مئوية أو أكثر.
  • انتفاخ واحمرار اللوزتين.
  • ظهور بقع من الصديد في الحلق.
  • الصداع.
  • الشعور بالغثيان.
  • القيء.

ترتبط مجموعة واسعة من الأعراض بالحمى الروماتيزمية، وقد يعاني الشخص المصاب بالمرض من بعض الأعراض التالية أو معظمها، وعادةً ما تظهر الأعراض بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من الإصابة بالعدوى، وتشمل الأعراض ما يأتي:

  • ظهور عقيدات صغيرة غير مؤلمة تحت الجلد.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • الخمول والتعب.
  • نزيف في الأنف.
  • الشعور بآلام في المعدة.
  • ألم المفاصل خاصةً في الرسغين والمرفقين والركبتين والكاحلين.
  • احمرار وتورم في المفاصل.
  • ضيق في التنفس.
  • الشعور بالحمة.
  • التعرق.
  • تشنجات وحركات لا يمكن السيطرة عليها في اليدين والقدمين والوجه.
  • نوبات من البكاء أو الضحك في غير الوقت المناسب لها.

علاج حمى الروماتيزم

بعد ذكر أسباب حمى الروماتيزم والأعراض الناتجة من هذا المرض، لا بد من التطرق للعلاج، حيث أن أهداف العلاج من الحمى الروماتيزمية تتمثل في تدمير البكتيريا العقدية من المجموعة أ المتبقية وتخفيف الأعراض والسيطرة على الالتهابات ومنع تكرارها، وتتضمن العلاجات ما يأتي:[١]

  • المضادات الحيوية: حيث يقوم الطبيب بوصف البنسلين أو مضادًا حيويًا آخر للقضاء على البكتيريا العقدية المتبقية، وبعد أن يكمل المريض العلاج بالمضادات الحيوية كاملاً، سيبدأ الطبيب في برنامج علاجي آخر من المضادات الحيوية لمنع تكرار الحمى الروماتيزمية، ومن المرجح أن تستمر المعالجة الوقائية حتى سن 21 أو حتى يكمل المريض دورة علاجية لمدة خمس سنوات كحد أدنى أيهما أطول، وقد ينصح الأشخاص الذين أصيبوا بالتهاب القلب خلال فترة الإصابة بالحمى الروماتيزمية بأخذ العلاج الوقائي بالمضادات الحيوية لمدة 10 سنوات أو أكثر.
  • العلاج المضاد للالتهابات: سيقوم الطبيب بوصف مسكنات الألم مثل الأسبرين أو النابروكسين للحد من الالتهاب وأعراضه والحمى والألم، إذا كانت الأعراض شديدة أو لا يستجيب المرض للعلاج، فقد يصف الطبيب عقار كورتيكوستيرويد.
  • الأدوية المضادة للاختلاج: بالنسبة للحركات اللاإرادية الشديدة، قد يصف الطبيب أدوية مضادة مثل حمض فالبرويك أو كاربامازيبين لعلاجها.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "rheumatic fever", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  2. "Rheumatic fever: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  3. "Rheumatic Fever", www.healthline.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.