أسباب حالات الذعر خلال النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب حالات الذعر خلال النوم

إن حالات الذعر هي عبارة عن ظهور مفاجئ للخوف الشديد و الذي ينتج عنه ردة فعل جسدية, و من ردود الأفعال الشائعة هي التعرق و الارتعاش و الاختناق, و يعتبر السببين الرئيسيين لحدوث حالة الذعر, هما إما عوامل نفسية, أو تناول بعض العلاجات, إن حدوث حالات الذعر خلال النوم تسمى الحالات الليلية, و التي قد تكون أحد أعراض بعض الأمراض, و للتعرف أكثر عن حالات الذعر خلال النوم في ما يلي أبرز المعلومات.

الصرع الجزئي

تحدث هذه الحالة عندما يعمل قسم واحد من الدماغ فقط و يظهر سيطرته, إن حالة الصرع هذه في الغالب يخطئ الأطباء في تشخيصها, و يعتقدون بأنها حالة من الغضب, وذلك لكونها تتمثل بأعراض حالات الذعر, و لذلك يوجد العديد من الحالات المرضية التي تشخص بأنها نوبات ذعر أو كوابيس أو حالات غضب أو صرع جزئي, لكونها تتشابه في الأعراض, و من أبرزها الصراخ و البكاء و الشعور بالتشتت.

اضطرابات الذعر

إن نوبات الذعر الليلي و التي تعد أحد مشاكل النوم ترتبط بشكل كبير بنوبات الذعر الاعتيادية, ولكن إن نوبات الذعر الليلية تمتاز عن تلك التي تحث خلال النهار بأنها أشد و لا يمكن التنبؤ بها, و يمكن تمييز المرضى الذين يعانون من نوبات الذعر الليلي كون الأعراض التي تظهر عليهم أكثر حدة من غيرهم, و من هذه الأعراض الوسواس القهري و العدائية و الغضب و حساسية الشخصية, و كما أنهم يعانون من ضغط أكبر على الجهاز التنفسي خلال نوبة الذعر.

شلل النوم

إن شلل النوم هو عبارة عن فقدان السيطرة على العضلات دون سابق إنذار, و في الغالب يرتب شلل النوم بالهلوسة و الصداع, و يعتبر شلل النوم أيضا أحد أعراض الخدر, و لكن في بعض الحالات يحد هذا الشلل منفصلا عن الخدر, و من خلال دراسة أجريت حول الاكتئاب و الغضب و ارتباطها بمثل هذه الحالات, تبين أن ثلث حالات شلل النوم تشتمل على نوبات الذعر الليلي, و من الأمور التي يمكن أن تزيد من فرصة الإصابة بهذه الحالات هي الصدمات السابقة.

الكوابيس

هناك نوعان من الكوابيس, و يمكن التمييز بينهم عن طريق معرفة أي مرحلة من النوم تحدث هذه الكوابيس, فالنوع الأول و هو المعروف بين الناس, يحدث في مرحلة النوم المتوسط و التي تكون بها حركة العين سريعة, بينما يحدث النوع الثاني في مراحل النوم الأعمق, و يمكن أن يرافق هذه الكوابيس بعض نوبات الذعر الليلي.