أسباب تلوث الغلاف الجوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب تلوث الغلاف الجوي

تلوث الغلاف الجوي

يحدث تلوث الغلاف الجوي نتيجة تعرضه لمركبات وجسيمات ضارة تبقى عالقة بالهواء الخارجي، وتؤدي إلى إلحاق الأذى والضرر السلبي والمباشر على حياة الإنسان والحيوان والنبات، إضافة إلى الأبخرة والمركبات العضوية المتطايرة والرصاص والغازات، وأهمها غاز ثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون وغاز الاوزون وأكاسيد النيتروجين، والتي تزداد نسبتها في الهواء حسب زيادة مصادرها بالجو وعدم وجود مساحات خضراء وأشجار تمتصه، وتؤدي تلك الملوثات لحدوث تغييرات على مناخ الأرض وارتفاع ظاهرة الاحتباس الحراري، وسنتعرف خلال مقالنا هذا على أسباب تلوث الغلاف الجوي.

أسباب تلوث الغلاف الجوي

يوجد العديد من عوامل التلوث المنتشرة في الهواء ذات التأثير الخطير على سلامة البيئة وصحة الكائنات الحية، ومن أهم أسباب تلوث الغلاف الجوي ما يلي:

  • الغبار: وتعد المصدر الأول لتكوين الجسيمات المادية في الهواء الجوي، وتزيد غبار الطرق والمباني والمنشآت من نسبة نلوث الغلاف الجوي.
  • الضباب الدخاني الناتج عن احتراق الوقود: يعد احتراق الوقود الأحفوري كالبنزين والفحم أد المصادر الرئيسية في انبعاث غاز ثاني أكسيد الكبريت الناتج عن انتشار الضباب الدخاني والغازات.
  • الأمطار الحمضية: المسببة لحالة الاحتباس الحراري.
  • استخدام المذيبات: ويتم استخدامها في عمليات التصنيع وتتسبب بانبعاث المركبات العضوية المتطايرة بالهواء وتلوثه.
  • البراكين: ينتج عن نشاط البراكين انتشار الأبخرة والغازات السامة كالكلورين والكبريت.
  • حرائق الغابات الطبيعية: تلعب الحرائق المشتعلة بالغابات دوراً كبيراً في تلوث البيئة وانبعاث غاز أول أكسيد الكربون وتلوث الغلاف الجوي على الأرض.
  • عوادم السيارات: تؤدي العوادم المنبعثة من المركبات والمعدات كالرصاص وأول أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين والمركبات العضوية المتطايرة إلى تلوث الهواء.
  • انتشار المصانع والصناعات الكيماوية: مثل صناعة التعدين والإسمنت والفوسفات وصناعة إنتاج النفط والغاز وتكرير البترول والأسمدة الكيماوية وما يصدر عنها من عوادم وغازات سامة.
  • الإشعاعات النووية: تسبب المفاعلات الذرية ومخلفات تحلل الإشعاعات والأسلحة النووية والكيميائية الجرثومية والفيروسية الفتاكة في تلوث الغلاف الجوي.
  • الأوبئة والأمراض: يتسبب انتشار الأحياء الدقيقة كالفيروسات والجراثيم والبكتيريا في مشكلة التلوث.
  • النفايات: كالنفايات المشعة ونفايات العمليات الصناعية وعوادم السيارات ومخلفات الإنسان التي يتم إحراقها للتخلص منها والتي تزيد من مشكلة التلوث.

الأضرار المترتبة على تلوث الغلاف الجوي

  • إصابة الإنسان بعدة أمراض في الجهاز التنفسي كالتهاب الشعب الهوائية والربو والسعال وسرطان الرئة، إضافة إلى أمراض القلب والعيون.
  • يؤدي إلى إتلاف وتآكل المواد المستخدمة بالبناء والمباني والمعادن والأماكن الأثرية.
  • نفوق الحيوانات الأليفة والمواشي التي تتغذى على مخلفات المصانع التي تحتوي على أحماض الهيدروفلوريك ومركبات الفلور وإصابتها بالأمراض الخطيرة كمرض (الفيلوروز) القاتل.
  • إتلاف الضباب الدخاني والحرائق للغابات والأشجار الخضراء والحدائق والمحاصيل الزراعية.
  • عوامل مؤثرة على حالة الطقس واختلاف المناخ وتقلباته غير المستقرة مثل احتباس نزول الأمطار أو موجات الصيف الحارة وغير الطبيعية.