أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع

تعريف تحجر البطن

يُعرف تحجر البطن عند الحامل باسم تقلصات براكستون هيكس نسبةً إلى الطبيب الإنجليزي براكستون هيكس، وتبدأ هذه التقلصات بالحدوث في الأشهر الأخيرة من الحمل خاصةً في الشهر التاسع، فتشعر الحامل بانقباضاتٍ غير منتظمة وعلى فترات في المنطقة السلفية من البطن، وبالرغم من أنّها قصيرة المدى إلى أنها حادة وشديدة في بعض الحالات، ومن الجدير ذكره بأنّ هذه الحالة لا تحدث عند جميع النساء الحوامل، ومن أبرز أسباب هذا التحجر اكتمال نمو الجنين، وسيتم التعرف على أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع في هذا المقال.

أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع

الإصابة بتحجر البطن في الشهر التاسع لا يصيب جميع الحوامل، كما تختلف أعراض الحمل من سيدةٍ لأخرى، وهناك العديد من العوامل المؤدية لتحجر البطن أبرزها تناول المشروبات الغازية واكتمال نمو الجنين وغيرها من العوامل الأخرى، وسيتم ذِكر أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع فيما يأتي:

  • تكّون الهيكل العظمي للجنين واكتمال نموه من أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع.
  • قيام المرأة الحامل بالنشاطات المختلفة بصورةٍ مفرطة.
  • امتلاء المثانة لدى المرأة الحامل.
  • اختلاف طبيعة جسم الحامل، حيث تشعر المرأة ذات القوام الممتلئ بهذا التحجر في الشهر الثالث، وأخريات يُصبن به في أيام الحمل الأولى.
  • اعتماد نظام غذائي سيء.
  • تناول الأطعمة بطريقةٍ سريعة دون مضغها جيداً.
  • من أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع الإكثار من تناول المشروبات الغازية.
  • لمس السرة.

الفرق بين تحجر البطن والمخاض

قد تختلط الأمور على المرأة في الشهر الأخير من حملها خاصةً إذا كانت حامل للمرة الأولى، فلا تفرّق بين المخاض وبين حدوث التقلصات المعروفة بتحجر البطن، وسيتم التحدث عن الفرق بين تحجر البطن والمخاض فيما يلي:

  • الإصابة بتحجر البطن يجعل البطن صلباً جداً وتكون التقلصات غير مريحة، أمّا المخاض فيتسبب بحدوث الآلام القوية.
  • تزداد قوة المخاض مع مرور الوقت ولا تخف، أمّا الآلام الناتجة عن تحجر البطن فإنه يكون شديداً ويخف بعدها بشكلٍ تدريجي إلى أن يزول تماماً.

طرق تخفف من تحجر البطن

عند بدء تقلصات براكستون هيكس في الشهر التاسع وإصابة المرأة الحامل بتحجر البطن يُفقدها ذلك الشعور بالراحة، في حين أنها تحتاج إلى الاسترخاء والراحة خاصةً أنها في الشهر الأخير من الحمل، لذا يجب أن تقوم ببعض النصائح التي تخفف من حدة الحالة، ومن أبرز الطرق التي تساعد على تخفيف تحجر البطن ما يلي:

  • على المرأة الحامل أخذ حمام دافئ لتخفيف تقلصات الرحم.
  • شرب كميات معتدلة من الماء وتجنب الإكثار من تناول المشروبات الغازية التي تساهم في امتلاء المثانة لديها.
  • تناول المشروبات الدافئة.
  • تغيير الوضعية التي تكون عليها الحامل، فإذا كانت مستلقية يجب عليها المشي لمدةٍ قصيرة، وإذا كانت نائمة عليها بالجلوس.
  • الاسترخاء والراحة.
  • شرب السوائل على مدار اليوم.