أسباب انخفاض درجة حرارة الجسم المفاجئ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب انخفاض درجة حرارة الجسم المفاجئ

حرارة الجسم الطبيعية

إن معدل درجة حرارة الجسم الطبيعي هو 37 سيليسيوس، ومن الممكن أن يكون أعلى أو أقل قليلًا، ومع تقدم الإنسان بالعمر، تتغير قدرة الجسم على تنظيم درجة الحرارة، وبشكلٍ عام يكون لدى كبار السن صعوبة في حفظ الحرارة، وفي الغالب تكون درجة حرارة أجسامهم أقل، فمعدل درجة حرارة الجسم الطبيعية عند الأطفال يتراوح من 36.6-37.2 سيليسيوس، وعند البالغين فيتراوح من 36.1-37.2 سيليسيوس، أما عند البالغين فوق عمر ال65 فيكون أقل من 36.2، وقد يمر الفرد بحالة انخفاض درجة حرارة الجسم في حال فقدانه الكثير من الحرارة.[١]

أعراض انخفاض درجة حرارة الجسم

مع انخفاض درجة حرارة الجسم، تظهر بعض الأعراض على الفرد، فيصبح من الصعب عليه القيام ببعض الأمور كالتفكير والتحرك؛ مما قد يتسبب في تعرضه للأخطار، وفيما يأتي أكثر هذه الأعراض شيوعًا:[٢]

  • الارتعاش المفرط.
  • بطؤ التنفس.
  • بطؤ الكلام.
  • الخرق.
  • التعثر.
  • التشوش.

أسباب انخفاض درجة حرارة الجسم المفاجئ

كأي حالة صحية أخرى، يمكن أن يكون لانخفاض درجة حرارة الجسم المفاجئ أسباب كثيرة، بعضها طبيعي، كالانخفاض السريع في درجة حرارة الجسم قبل النوم عند البعض، وانخفاض درجة الحرارة عند النساء كل شهر قبل بدء الدورة الشهرية، إلا أن الانخفاضات المفاجئة الأخرى في درجة الحرارة، والمعروفة باسم انخفاض حرارة الجسم، تتطلب عناية طبية فورية، وتبين النقاط الآتية أهم أسباب انخفاض درجة حرارة الجسم: [٣]

  • فقدان الحرارة: عند التعرض للبرد، من الممكن أن يفقد الجسم السليم الحرارة بشكل أسرع، وفي الغالب يحدث هذا في حال التعرض للبرد القارس لفترة طويلة، خاصةً عند عدم ارتداء ما يكفي من الملابس لهذا البرد، ولكن يمكن أن يحدث ذلك أيضًا إذا تسبب أمرًا آخر في فقدان الجسم للحرارة بسرعة أكبر من المعتاد، على سبيل المثال: في حال كان الجسم مبتلًا؛ فإنه يفقد حرارة أكثر منها عندما يكون جاف، وكذلك تسهم الظروف الجوية في تسريع فقدان الحرارة.
  • الحالات الصحية: أحيانًا يكون سبب انخفاض درجة حرارة الجسم من الجسم نفسه، فهناك جزء من الدماغ يعرف باسم تحت المهاد، وهو المسؤول عن تنظيم درجة حرارة الجسم، وحتى يتمكن من القيام بذلك، يتلقى إشارات من الجهاز العصبي تشير إلى أن الجسم حار جدًا أو بارد جدًا، وهذا بدوره يرسل إشارات إلى بقية أجزاء الجسم لاتخاذ الإجراءات اللازمة، ومثال على ذلك: إذا كان الجسم باردًا، فإن تحت المهاد توجه الجسم إلى الارتعاش أو لتضيق الأوعية الدموية؛ وذلك لمنع فقدان الحرارة من الجسم، ومن الممكن أن تتعارض بعض الحالات الصحية أو إصابات الحبل الشوكي أو مرض السكري، مع قدرة الجسم على تلقي هذه الإشارات أو إرسالها بفعالية؛ مما يترتب عليه انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • العقاقير: من الممكن أن تتعارض بعض الأدوية مع قدرة الجسم على تنظيم درجة حرارته، ومن الأمثلة على ذلك: يؤدي شرب الكحول إلى توسُّع الأوعية الدموية؛ مما قد يتعارض مع جهود الجهاز العصبي للحفاظ على حرارة الجسم عن طريق تضييق الأوعية الدموية، وبعض الأدوية الأخرى، كالمخدرات والمهدئات وبعض مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان، يمكن أن تتعارض أيضًا مع قدرة الجسم على تنظيم درجة حرارته.

أعراض ارتفاع درجة حرارة الجسم

تختلف أعراض ارتفاع الحرارة وفقًا لنوع مرض ارتفاع درجة الحرارة، فالشكل الأشد من ارتفاع الحرارة هو ضربة الشمس، والذي يحدث عندما يكون الجسم غير قادر على تنظيم درجة حرارته الداخلية، فقد تكون درجة حرارة الجسم أكثر من 105 فهرنهايت، وهو المستوى الذي يدمر الدماغ والأعضاء الأخرى، وتشمل أعراض ضربة الشمس: تشنجات العضلات والتعب والدوخة والصداع والغثيان والتقيؤ والضعف واحمرار الجلد وقد يكون معدل ضربات القلب مرتفعًا، ويكون الجلد رطبًا إذا كان التعرق لا يزال مستمرًا، أو يكون جافًا إذا توقف التعرق، وقد يحدث تشوش وتغييرات في الحالة العقلية، كما يمكن حدوث نوبات صرع مع تلف في الدماغ، وفي نهاية المطاف، قد تترتب على ذلك الدخول في غيبوبة والموت، أما الإنهاك الحراري، فهو شكل أقل حدة من ارتفاع الحرارة، حيث يعاني الأشخاص المصابون به عادة من الضعف والغثيان والقيء والصداع وتشنجات العضلات والتعرق الغزير.[٤]

أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم

يحدث ارتفاع درجة حرارة الجسم، عندما لا يستطيع الجسم إطلاق ما يكفي من الحرارة للحفاظ على درجة الحرارة الطبيعية، حيث يتمتع الجسم بآليات مختلفة للتخلص من الحرارة الزائدة، كالتنفس والتعرق وزيادة تدفق الدم إلى سطح الجلد، ولكن عندما تكون البيئة في الخارج أكثر دفئًا منها في داخل الجسم، يكون الهواء الخارجي دافئًا أو رطبًا لدرجة لا تسمح بقبول الحرارة من الجلد؛ مما يجعل من الصعب على الجسم إطلاق الحرارة، مع استمرار ارتفاع درجة الحرارة، يتم فقدان المزيد من الرطوبة والأملاح من الجسم، وينخفض ضغط الدم ويقل التعرق.[٥]

المحافظة على درجة حرارة الجسم طبيعية

اعتمادًا على شدة انخفاض درجة الحرارة، قد تشمل الرعاية الطبية الطارئة لانخفاض درجة الحرارة إحدى التدخلات الآتية لرفع درجة حرارة الجسم:[٦]

<header>

  • إعادة التدفئة: بالنسبة لشخص يعاني من انخفاض حاد في درجة الحرارة، يمكن الاكتفاء بتغطيته بالبطانيات وتقديم السوائل الدافئة للشرب.
  • إعادة تدفئة الدم: قد يتم استخلاص الدم وتدفئته وإعادة تدويره في الجسم، ومن الطرق الشائعة لتسخين الدم هو استخدام جهاز غسيل الكلى، والذي يستخدم عادةً لتصفية الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف وظائف الكلى.
  • السوائل الوريدية الدافئة: يمكن وضع محلول ملحي في الوريد للمساعدة في تدفئة الدم.
  • إعادة تدفئة مجرى الهواء: يمكن أن يؤدي استخدام الأكسجين المرطب إلى تدفئة المسالك الهوائية والمساعدة على رفع درجة حرارة الجسم.
  • الإرواء: يمكن استخدام محلول ملحي دافئ لتدفئة مناطق معينة من الجسم، مثل المنطقة المحيطة بالرئتين أو التجويف البطني، حيث يتم إدخال السائل الدافئ في المنطقة المصابة بالقسطرة.
</header>

المراجع[+]

  1. What Is the Normal Body Temperature Range?,,  "www.healthline.com", Retrieved in 23-11-2018, Edited.
  2. What Causes Hypothermia?,,  "www.healthline.com", Retrieved in 23-11-2018, Edited.
  3. What Are the Causes of Sudden Drop in Body Temperature?,,  "www.livestrong.com", Retrieved in 23-11-2018, Edited.
  4. Hyperthermia: Symptoms & Signs,,  "www.medicinenet.com", Retrieved in 23-11-2018, Edited
  5. What should you know about hyperthermia?,,  "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 23-11-2018, Edited.
  6. Hypothermia,,  "www.mayoclinic.org", Retrieved in 1-12-2018, Edited