أسباب المغص الكلوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب المغص الكلوي

المغص الكلوي

يعرف المغص الكلوي على أنه الشعور بالألم وغالباً ما يحدث نتيجة وجود حصى في المسالك البولية في جسم الإنسان، ويظهر هذا الألم على شكل انقباض في العضلات الموجودة في الكلى والحالب وذلك بهدف دفع البول خلال وجود الانسداد في المجاري البولية، حيث أن الشعور بالألم الشديد هو ما يدفع الشخص إلى مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة وتحديد شدة الإصابة بدقة، وسنقدم في هذا المقال أسباب المغص الكلوي وأعراضه وعلاجه.

أسباب المغص الكلوي

  • وجود الحصى في الكلى.
  • قد يسبب وجود الالتهابات حدوث هذا النوع من المغص، خاصة تلك الالتهابات التي تحدث في منطقة حوض الكلية.
  • حدوث نزف داخل حوض الكلية وقد ينتج عنه خثرة ذات حجم صغير بحيث أنه وفي أثناء مرورها في الحالب فإنها تسبب الشعور بهذا النوع من المغص.

أعراض الإصابة بالمغص الكلوي

  • يشعر المريض بالألم ويكون الألم على شكل موجات من المغص وذلك على فترات متقطعة من الزمن، بحيث تكون مدة الموجة الواحد بين العشرين دقيقة إلى ستين دقيقة.
  • إن شدة الألم تختلف من شخص إلى آخر، وفي جميع الأحوال فإنها تعتمد على العديد من العوامل بما فيها نسبة الانسداد في الجهاز البولي، حجم الحصى، موقع الحصى.
  • غالباً ما يشعر المريض بالألم في منطقة الخاصرة من الخلف.
  • في الحالات وجود الحصى في أعلى الحالب فإن الألم قد يمتد إلى منطقة البطن.
  • إذا كان الحصى موجود في أسفل الحالب فإن المريض يشعر بالألم الذي قد يصل إلى منطقة الأعضاء الجنسية الخارجية في هذه الحالة.
  • في بعض الحالات قد يصاحب حدوث هذه الحالة إلحاح البول والذي يتمثل في ازدياد عدد مرات التبول في اليوم الواحد بحيث تكون أعلى من المعدلات الطبيعية لذلك.
  • قد يظهر دم في البول في بعض الحالات.
  • يصاحب الشعور بالمغص الكلوي حدوث الغثيان والتقيؤ، وفي بعض الحالات الحرارة التي تدل على وجود التهاب في أغلب الأحيان.

علاج الإصابة بالمغص الكلوي

  • في البداية يقوم الطبيب باتخاذ الإجراء المناسبة للسيطرة على الألم الذي يشعر به المريض، ويكون ذلك عن طريق تهدئة المريض ومن ثم إعطائه المحاليل الوريدية، والأدوية التي تعمل على تخفيف المريض.
  • يقوم الأطباء بإجراء الفحوصات المناسبة للتأكد من سبب حدوث هذا النوع من الألم، وتكون الفحوصات مخبرية وإشعاعية، والتي من أبرزها تحليل البول، والتصوير باستخدام الأشعة السينية والأمواج فوق الصوتية.
  • في حال وجود حصى فإنه يتم إجراء صور طبقية محورية والتي تبين حجم الحصوة ومكان تواجدها وكثافتها، حيث أن هذه العوامل جميعها تؤثر على اختيار العلاج المناسب.
  • في حالة وجود التهاب فإن الطبيب يقوم بوصف المضاد المناسب لحالة المريض.
  • تستلزم حالة المريض المتابعة للتأكد من التخلص من السبب الذي أدى إلى حدوث ذلك.

ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور عبد الناصر شنيقات استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية عن مرض المغص الكلوي وطريقة علاجه.