أسباب الفساد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب الفساد

الآفات المجتمعية

يعد الفرد وحدة بناء المجتمع، والركيزة الأساسية التي تتحدد صفات المجتمع من خلالها، وترتبط سلوكيات الأفراد بالبيئة التي يعيشون فيها، وطبيعة التربية التي تم تلقيها، والظروف التي أحاطت بالعملية التربوية، وكل ذلك يؤثر على المسار الذي يسلكه الإنسان في حياته، وعلى الأقوال والأفعال التي تصدر عنه، فالفطرة السليمة تجعل الإنسان يحب الإنسان، وينطلق في أبواب الخير، ويقبل على مصالح الآخرين، ويساعدهم فيها، بخلاف من ينزع إلى السلوك غير الأخلاقي، ويستهدف الأفراد والجماعات، ويمارس مجموعة من الآفات المجتمعية التي تؤثر على الناس الذين يعيشون في بيئته، ويعد الفساد من أهم هذه الآفات، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أسباب الفساد.

أسباب الفساد

هناك العديد من الأسباب التي تدفع إلى ارتكاب الفساد بصرف النظر عن نوعه، ومن أهم أسباب الفساد ما يلي:

  • الترهل السياسي وعدم التطبيق الفعلي للقوانين والأحكام والأنظمة.
  • قلة الرقابة على المنظمات بمختلف أنواعها، الأمر الذي يدفع المفسدين إلى التغول في الإفساد، والتطاول على حقوق الآخرين.
  • ضعف الوازع الديني وقلة استحضار مراقبة الله تعالى على أقوال الإنسان وأفعاله، ما يدفع الإنسان إلى التطاول على المال العالم، والنظر إلى ما في أيدي الآخرين، وعدم الاكتراث في الأضرار التي تنجم عن ممارسة هذه الآفة على المستوى الفردي أو الجماعي.
  • الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الناس بصفة عامة، والتي قد يتخذها بعض الأشخاص ذريعة تدفع به إلى استغلال السلطة في تحقيق المكاسب الشخصية، ومحاولة تعويض النقص في منظومة الدخل الخاصة به عن طريق التطاول على ما في أيدي الآخرين.

مفهوم الفساد

  • يعرف الفساد على أنه أحد أبرز الآفات المجتمعية التي تظهر على شكل سلوكيات ذات بعد فردي أو جماعي، وتتمثل في الاستغلال الخاطئ للسلطة أيا كان نوعها من أجل تحقيق بعض المكاسب الشخصية، حتى لو أدى ذلك إلى التأثير على مصلحة الجماعة، أو المساس بحقوق الأفراد وممتلكاتهم.
  • يمكن لفهوم الفساد أن يتخذ العديد من الأشكال تبعًا للمجال الذي يتم فيه ممارسة هذه الآفة الاجتماعية، فقد يكون سلوك المُفسد موجهًا تجاه الأفكار والمعتقدات، أو تجاه المال العام والخاص، أو تجاه البيئة الاجتماعية، أو تجاه الآخرين داخل القطاع المؤسسي ضمن المنصب الإداري، وقد يتم ممارسة الفساد على شكل سلطة سياسية تتحكم في الأفراد، وتحرمهم من حقوقهم.
  • تؤدي أسباب الفساد المختلفة إلى ممارسة هذه الظاهرة، ويمكن ملاحظة آثار ممارسة هذه الظاهرة على المجتمع من خلال ما يلي:
  1. التأثير على المجتمع بشكل مباشر، وإحداث خلخلة في النظام الاجتماعي، والنظام المؤسسي.
  2. نشوء حالة من عدم الاستقرار الوظيفي والاجتماعي والسياسي.
  3. إحداث حالة من البلبلة في حقوق الأفراد والجماعات، والتأثير على تكافؤ الفرص.
  4. التقليل من أهمية النظر في كفاءات الأفراد وتوظيفها بشكل جيد لخدمة المجتمع ككل.

187784 مشاهدة