أسباب الشخير وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب الشخير وعلاجه

مشاكل النوم

النومُ من أهمِّ الحاجات الفسيولوجيّة للكثيرِ من الكائنات الحيّة بما فيها الإنسان، ويسعى الإنسان إلى أن يكونَ نومُه عميقًا ومريحًا وخاليًا من أيّ مشكلة؛ لأنّ النوم المريح يساعدُ في إراحةِ الجسم والحفاظ على صحته وتخليصه من بالتعب، وفي بعض الأحيان تحدثُ بعض المشكلات التي تؤثر على جودة النوم، ومن بينها مشكلة الشخير، إذ إنّ الشخير من المشاكل المنتشرة بين الكثير من الناس، والتي تكون أحيانًا مزعجة وتحملُ مؤشراتٍ خطيرةً، وفي هذا المقال سيتم ذكر أسباب الشخير وعلاجه.

تعريف الشخير

يُعرفُ الشخير بأنه صوتٌ يصدر عن النائمِ لأسبابٍ عديدة، ويختلف هذا الصوت في شدته باختلاف درجة الإصابة، إذ يمكنُ أن يكون هادئًا أو غليظًا شبيهًا بالحشرجة، ويحدث أثناء الشخير اهتزاز في الأجزاء الخاصة بالجهاز التنفسي ممّا يسبّب حركةَ هواء متعسرة فيها خصوصًا أثناء التنفس، وقد يُصاحبُه انقطاعٌ في التنفّسِ أيضًا، ولهذا يُعدّ من أحدِ مسبّبات اضطرابات النوم، وهو منتشرٌ عند الرجال بنسبةٍ أكبر منها عندَ النساء.

أسباب الشخير وعلاجه

يوجدُ للشخير أسبابٌ عديدة، بعضُها عضويّة بسيطة والبعض منها قد يكونُ له علاقة بوضعية النوم، أو يمكنُ أن ينتج عن أسباب نفسية مختلفة، وفيما يأتي ذكر لأهم أسباب الشخير وعلاجه:

  • أسباب الشخير:
  1. إصابة الحلق بالضعف، ممّا يؤدي لانغلاقه في لحظات النوم نتيجة التدفق العشوائي للهواء أثناء التنفس.
  2. حدوث انحراف في الفكّ، مما يُسبّب إجهاد العضلات التنفسيّة.
  3. كثرةُ الدهون حول الحلق وفي داخله.
  4. حدوث انسداد في ممرات الأنف.
  5. الإصابة بانقطاع في النفس، والذي يُعرف بانقطاع النفس الانسداديّ اليومي.
  6. حدوث تلامس بين أنسجة الممرات الهوائية، مما ينتج عن هذا التلامس اهتزازات.
  7. النوم بطريقة خاطئة كأن تكون الوسادة مرتفعة أو النوم على الظهر، مما يسبب رجوع اللسان إلى الخلف.
  8. تناول بعض الأدوية، مثل أدوية علاج الاكتئاب والأدوية المرخية لعضلات الحلق.
  9. تناول المشروبات الكحوليّة.
  10. وجود لحمية زائدة في الأنف، وهذه لها علاقة بالوراثة في كثير من الأحيان.
  11. الإفراط في التدخين.
  • علاج الشخيريمكنُ علاج الشخير بعدّةِ طرق، إذ إنّ البعض يلجأ للطرق التقليدية، مثل شراء لصقات الأنف التي تُباع دون وصفة طبية أو تغيير وضعية النوم مثل النوم على أحد الجانبين بدلًا من النوم على الظهر أو استخدام بخاخات الأنف، أما أهم الطرق المعروفة لعلاج الشخير فهي كما يأتي:
  1. حلّ المشكلة الطبية التي تسبب الشخير في حال وجودها، فإذا كانت المشكلة في اللهاة وارتخاء عضلات الحلق، فيمكن استخدام تقنية الليزر التي ترفع الحنك واللهاة.
  2. استخدام وسائد خاصة تساعد في الحد من الشخير.
  3. استخدام جبائر خاصة بالفك، إذا كانت المشكلة ناتجة عن رجوع الفك للخلف، إذ تُساعد هذه الجبائر على تقديم الفك للأمام وتقليل الشخير ومنع انقطاع التنفس.
  4. استخدام آلة الضغط الهوائيّ الإيجابي التي تمنع انسداد النفس أثناء النوم، ويقوم هذا الجهاز بضخ الهواء إلى منطقة التنفس ويُلبس على شكل قناع للفم أو الأنف أو كليهما.
  5. إجراء بعض العمليات الجراحية التي توسع المجاري التنفسية عن طريق إزالة بعض الأنسجة الموجودة في الأجزاء الخلفية من الحلق.
  6. عمل دعامة في الحلق لشد الحنك المرتخي أو يمكن استئصال اللوزتين إذا كان حجمهما متخضمًا.
  7. تناول بعض الأدوية مثل: دومبيريدون أو سودوفيدرين.
  8. إجراء بعض التمارين التي تقوي عضلات الممر الهوائي.

فيديو عن أسباب الشخير وعلاجه