الحروب الصليبية أو كما يُطلق عليها في التاريخ اسم "حروب الفرنجة"، هي عبارة عن حروب وحملات قام بها مسيحيو أوروبا على مسلمي الشرق، وذلك بناءً على توصية من كنيسة الروم الكاثوليك، وذلك في العصور الوسطى، أي في نهايات القرن الحادي عشر، والقرن الثالث عشر، حيث قام البابا أوريانوس الثاني، في عام 1095، بإطلاق ما عُرف بالحملة الصليبية الأولى، حيث كان شعار هذه الحروب الصليب، الذي كان يلبسه المحاربون على أكتافهم وصدورهم، باعتبارها حرباً دينيةً. أسباب الحروب الصليبية التخلص من سيطرة الدول الإسلامية على بيت المقدس، وباقي الأراضي المقدسة، وإعادتها لسيطرة المسيحيين. إعادة نشر الدين المسيحي، أي "دافع ديني". الحدّ من التوسعات الإسلامية في البلدان. ورود بعض الروايات الكثيرة التي تدّعي أن المسلمين كانوا يمارسون اضطهاد ضد المسيحيين، خصوصاً بعد أن تم هدم كنيسة القيامة، وذلك في بدايات القرن الحادي عشر. وجود فجوة اجتماعية كبيرة بين المسيحيين، وانتشار الطبقية بين أفراد الشعب بشكلٍ عام، حتى أن هذه الطبقية وصلت لتكون بين الأخ وأخيه، فأصبح هناك طبقة نبلاء، وأسياد، وعمال. الفجوة الاجتماعية دفعت الشعوب في الدول المسيحية لشن حملة على الدول الإسلامية، وذلك طمعاً بإعادة تقسيم أراضي الدول الإسلامية فيما بينهم. السبب في هذه الفجوة الاجتماعية الكبيرة هو القوانين التي كانت تفرضها الكنيسة على الشعب، إذ أنها كانت تقر بذهاب جميع الممتلكات والإرث الذي يتركه الأب، لصالح الإبن الأكبر فقط. خشية الكنيسة والمسيحيين من القوة الإسلامية والانتشار الإسلامي الكبير في ذلك الوقت، حيث امتدت حدود الدولة الإسلامية لتشمل فرنسا، وسمال إفريقيا، وشمال إسبانيا. استنجاد البيزنطيون بمسيحيي فرنسا لنصرتهم، وذلك بعد انتصار السلاجقة المسلمين عليهم، ويعتبر هذا السبب هو الشرارة الأساسية التي أدت لانطلاق الحروب الصليبية. معلومات عن الحروب الصليبية نجحت الحروب الصليبية بالسيطرة على بيت المقدس والأراضي المقدسة لبعض الوقت، لكن استطاع المسلمون بقيادة صلاح الدين الأيوبي والظاهر بيبرس استعادة الأراضي المقدسة وبيت المقدس. نتج عن الحروب الصليبية الكثير من المذابح التي مارسها المسيحيون على المسلمين. يعتبر الأوروبيون أن الحروب والحملات الصليبية هي حملات وحروب مقدسة، حتى أنهم إلى اليوم يتغنون بها، ويعتبرون أبطال هذه الحروب من الشخصيات المقدسة. من أهم قادة الحروب الصليبية: ريتشارد قلب الأسد، ولويس التاسع، ورومانوس الرابع، وألب ارسلان، والبابا أوريان الثاني، وبطرس الناسك، ووالتر المفلس، وقلج أرسلان، وجودفري، وبوهمند الأول، وريموند كونت تولوز، وبلدوين الأول. اقرأ ايضا: ما هي الحرب الباردة لماذا تم اختيار يوم السادس من أكتوبر للحرب ما هي حرب القرم

أسباب الحروب الصليبية

أسباب الحروب الصليبية

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يناير، 2017

تصفح أيضاً

الحروب الصليبية أو كما يُطلق عليها في التاريخ اسم “حروب الفرنجة”، هي عبارة عن حروب وحملات قام بها مسيحيو أوروبا على مسلمي الشرق، وذلك بناءً على توصية من كنيسة الروم الكاثوليك، وذلك في العصور الوسطى، أي في نهايات القرن الحادي عشر، والقرن الثالث عشر، حيث قام البابا أوريانوس الثاني، في عام 1095، بإطلاق ما عُرف بالحملة الصليبية الأولى، حيث كان شعار هذه الحروب الصليب، الذي كان يلبسه المحاربون على أكتافهم وصدورهم، باعتبارها حرباً دينيةً.

أسباب الحروب الصليبية

  • التخلص من سيطرة الدول الإسلامية على بيت المقدس، وباقي الأراضي المقدسة، وإعادتها لسيطرة المسيحيين.
  • إعادة نشر الدين المسيحي، أي “دافع ديني”.
  • الحدّ من التوسعات الإسلامية في البلدان.
  • ورود بعض الروايات الكثيرة التي تدّعي أن المسلمين كانوا يمارسون اضطهاد ضد المسيحيين، خصوصاً بعد أن تم هدم كنيسة القيامة، وذلك في بدايات القرن الحادي عشر.
  • وجود فجوة اجتماعية كبيرة بين المسيحيين، وانتشار الطبقية بين أفراد الشعب بشكلٍ عام، حتى أن هذه الطبقية وصلت لتكون بين الأخ وأخيه، فأصبح هناك طبقة نبلاء، وأسياد، وعمال.
  • الفجوة الاجتماعية دفعت الشعوب في الدول المسيحية لشن حملة على الدول الإسلامية، وذلك طمعاً بإعادة تقسيم أراضي الدول الإسلامية فيما بينهم.
  • السبب في هذه الفجوة الاجتماعية الكبيرة هو القوانين التي كانت تفرضها الكنيسة على الشعب، إذ أنها كانت تقر بذهاب جميع الممتلكات والإرث الذي يتركه الأب، لصالح الإبن الأكبر فقط.
  • خشية الكنيسة والمسيحيين من القوة الإسلامية والانتشار الإسلامي الكبير في ذلك الوقت، حيث امتدت حدود الدولة الإسلامية لتشمل فرنسا، وسمال إفريقيا، وشمال إسبانيا.
  • استنجاد البيزنطيون بمسيحيي فرنسا لنصرتهم، وذلك بعد انتصار السلاجقة المسلمين عليهم، ويعتبر هذا السبب هو الشرارة الأساسية التي أدت لانطلاق الحروب الصليبية.

معلومات عن الحروب الصليبية

  • نجحت الحروب الصليبية بالسيطرة على بيت المقدس والأراضي المقدسة لبعض الوقت، لكن استطاع المسلمون بقيادة صلاح الدين الأيوبي والظاهر بيبرس استعادة الأراضي المقدسة وبيت المقدس.
  • نتج عن الحروب الصليبية الكثير من المذابح التي مارسها المسيحيون على المسلمين.
  • يعتبر الأوروبيون أن الحروب والحملات الصليبية هي حملات وحروب مقدسة، حتى أنهم إلى اليوم يتغنون بها، ويعتبرون أبطال هذه الحروب من الشخصيات المقدسة.
  • من أهم قادة الحروب الصليبية: ريتشارد قلب الأسد، ولويس التاسع، ورومانوس الرابع، وألب ارسلان، والبابا أوريان الثاني، وبطرس الناسك، ووالتر المفلس، وقلج أرسلان، وجودفري، وبوهمند الأول، وريموند كونت تولوز، وبلدوين الأول.

اقرأ ايضا:
ما هي الحرب الباردة
لماذا تم اختيار يوم السادس من أكتوبر للحرب
ما هي حرب القرم