أسباب الحرقة بعد القذف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب الحرقة بعد القذف

الحرقة بعد القذف

تعاني العديد من السيدات من مشكلة حرقان ما بعد الجماع حيث تشعر السيدة بالوجع والحرقان في المهبل وذلك بعد انتهاء ممارسة الجنس، وهذه الحالة تسبب للمرأة نفوراً من العلاقة الجنسية مما قد يسبب لها المشاكل في علاقتها من زوجها، في حين تخجل العديد من السيدات من طرح تلك المشكلة على الطبيبة، وفي واقع الحال فإن تلك المشكلة تحدث نتيجة العديد من العوامل والأسباب، ويمكن علاجها والتغلب عليها، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب الحرقة بعد القذف.

أسباب الحرقة بعد القذف

تحدث هذه الحالة نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب، والتي تأتي على النحو الآتي:

  1. من أبرز الالتهابات المهبلية التي قد تسبب حدوث هذه المشكلة الإصابة بداء المبيضات المهبلي أو التهاب المهبل البكتيري أو داء المشعرات.
  2. غالباً ما يستدل على وجود أحد هذه الالتهابات من خلال الحكة المستمرة في منطقة المهبل إضافة إلى الإفرازات الغريبة وغير المعتادة.
  1. تعاني العديد من السيدات من مشكلة الشعر الذي ينمو تحت الجلد وقد يكون سبباً في حدوث هذه الحرقة.
  2. يوجد العديد من التقنيات والوصفات الموجودة حالياً والتي تمكن من التغلب على مشكلة الشعر الذي ينمو تحت الجلد.
  • حساسية الحيوانات المنوية
  1. تشعر المرأة بالحرقة في أثناء الجماع أو بعده بسبب حساسيتها للحيوانات المنوية وقد تستمر الحرقة عدة أيام بعد ذلك.
  2. يمكن التغلب على هذه المشكلة من خلال استخدام الواقي الذكري في أثناء الجماع.
  1. يمكن الاستدلال على وجود ذلك من خلال شعور المرأة بالحرقان في المهبل عند قيامها بالتبول، أو قد تشعر بالألم في منطقة أسفل البطن.
  2. يمكن التغلب على هذه المشكلة بعد تناول الأدوية التي يصفها الطبيب واتباع الإرشادات التي يقدمها الطبيب أيضاً.
  • حساسية اللاتكس
  1. تمثل اللاتكس المادة التي يتكون منها الواقي الذكري المستخدم بهدف منع الحمل.
  2. قد يكون سبب الحرقة هو مادة اللاتكس إذا كانت تلك الحرقة تحدث عند استخدام هذا الواقي فقط ولا تحدث في حالات عدم استخدامه.

نصائح للتقليل من الحرقة بعد القذف

  • في حال تكرر ذلك الأمر عدة مرات فإنه يجب على المرأة التوجه إلى الطبيبة لتشخيص حالتها وإجراء الفحوصات اللازمة التي تحدد السبب وراء تلك المشكلة.
  • إذا كان السبب هو وجود التهاب معين فإن العلاج يكون بوصف المضادات الحيوية المناسبة واتباع إرشادات النظافة الشخصية.
  • في بعض الحالات يتطلب الأمر تغيير نوع الواقي الذكري الذي يستخدمه الزواج.