أسباب التهاب ملتحمة العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب التهاب ملتحمة العين

التهاب ملتحمة العين

التهاب ملتحمة العين هو التهاب يحدث لمنطقة الملتحمة والتي هي عبارة عن الغشاء المخاطي الذي يحيط بالسطح الداخلي لجفن العين ويغطي كرة العين حتى يتقاطع جزئي الصلبة والقرنية، حيث يشكّل الجزء الذي يغطّي كرة العين ما يُسمّى بالملتحمة الصلبة، بينما يُشكّل الجزء الذي يغطّي الجفن من الداخل ما يُعرف باسم الملتحمة الجفنية، وبشكل عام تكون ملتحمة العين شفافة، ولكنها تصبح وردية أو حمراء اللون  عندما تلتهب، ويُعتبر التهاب ملتحمة العين من الشكاوى الشائعة لدى المرضى، فهو من أكثر التشاخيص المرضية المحتملة للحالة التي يشكو فيها المريض من احمرار في العين وخروج إفرازات منها، وتُجدر الإشارة إلى أن حالة التهاب ملتحمة العين عادةً ما تكون بسيطة، محدودة وسهلة العلاج.

أعراض التهاب ملتحمة العين

ينميز التهاب ملتحمة العين باحمرارها وخروج الإفرازات من العينين، كما من الممكن أن يصاحب ذلك علامات أخرى مثل احتقان الجيوب الأنفية وسيلان الأنف، وفيما يأتي ذكر للأعراض الشائعة لمرض التهاب ملتحمة العين: [١]

  • السعال.
  • الشعور بالألم في الأذن.
  • خروج إفرازات من العين.
  • الشعور بالألم في العين.
  • ظهور احمرار في العين.
  • الشعور بحكة في العين.
  • خروج إفرازات قيحية من العين.
  • سيلان الأنف.
  • احتقان الجيوب الأنفية.
  • ظهور تورم في الجفون.
  • ظهور تورم في العقد الليمفاوية.
  • نزول الدمع من العين.

ومما يجدر ذكره أنه في حالة التهاب ملتحمة العين البكتيري فلا بد من وجود إفرازات قيحية أو صديدية خارجة من العين المصابة، بالإضافة إلى الشعور بالألم في العين والحكّة، وتورّم في العين وربما أيضًا في العقد اللمفاوية الموجودة أمام الأذنين، كما يمكن للحساسية أن تسبب ظهور الاحمرار في العين المصابة بالإضافة إلى نزول الدمع والشعور بالحكّة المزعجة جدًا في العين.

أسباب التهاب ملتحمة العين

فيما يتعلق بالأسباب المؤدية لالتهاب ملتحمة العين، فهنالك العديد من الأمور التي من الممكن أن تتسبب في ذلك، حيث من الممكن أن تشمل أنواع من الجراثيم المعدية أو المواد الطبيعية وفيما يأتي ذكر للأسباب الشائعة لمرض التهاب ملتحمة العين: [٢]

  • الفيروسات، ويشمل ذلك النوع الذي يتسبب في حدوث نزلات البرد.
  • البكتيريا.
  • بعض المواد المهيّجة مثل الشامبو، الغبار، الدخان ومادة الكلور الموجودة في برك السباحة.
  • بعض قطرات العين، حيث من الممكن أن تتسبب بالتهاب ملتحمة العين كنوع من الآثار الجانبية.
  • ردود الفعل التحسسية، كذلك المصاحب للتعرض لبعض المواد الطبيعية وغير الطبيعية كحبوب اللقاح، الغبار أو الدخان، أو نوع آخر من التحسس الذي يسببه استخدام أو ارتداء العدسات اللاصقة من قِبَل بعض الأشخاص.
  • بعض أنواع الفطريات، الأميبا أو فصيلة الطفيليات.

بالإضافة لما سبق من الأسباب، فإنه يمكن في بعض الأحيان لحالة التهاب ملتحمة العين أن تحدث نتيجة لوجود بعض الأمراض الجنسية، فعلى سبيل المثال يمكن لمرض السيلان أن يتسبب في حدوث نوع نادر من مرض التهاب ملتحمة العين الجرثومي والذي يعتبر من الأنواع الخطيرة، حيث يمكن أن يؤدي إلى فقدان الرؤية إذا لم تتم معالجته، كما يمكن لمرض الكلاميديا أن يتسبب في حدوث ​​التهاب ملتحمة العين عند البالغين، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن للأم الحامل المصابة بأحد هذه الأمراض النفسية أن تنقل مرض التهاب ملتحمة العين لطفلها أثناء عملية الولادة.

ويمكن أن تنتشر بسهولة وسرعة عدوى التهاب ملتحمة العين من شخص لآخر فيما إذا كان المسبب هو نوع من البكتيريا أو الفيروسات، ولكن ذلك لا يعتبر من الأنواع الخطيرة خاصةً إذا ما تم تشخيصها مبكّرًا، أمّا إذا وصلت العدوى أو حدث الالتهاب عند مولود جديد فمن الضروري مراجعة الطبيب على الفور، خوفًا من الخطر على قدرة الطفل على الرؤية.

تشخيص التهاب ملتحمة العين

يعتبر التهاب ملتحمة العين من الأمراض سهلة التشخيص، فيمكن للطبيب تحديد الإصابة بالتهاب ملتحمة العين بمجرد طرح بعض الأسئلة على المريض والنظر إلى العينين، وفي بعض الحالات وإذا استدعى الأمر ذلك، قد يتم أخذ عينة من الدمع أو السوائل التي تفرزها العين ليتم تحليلها في المختبر. [٣]

علاج التهاب ملتحمة العين

إن الأساس في علاج التهاب ملتحمة العين هو تخفيف الأعراض، لذلك قد يوصي الطبيب باستخدام قطرات الدمع الاصطناعي، وتنظيف الجفون باستخدام قطعة مبللة من القماش، بالإضافة إلى الكمادات الباردة أو الدافئة عدّة مرات يوميًا، وفي حالة ارتداء العدسات اللاصقة سيقوم الطبيب بإبلاغ المريض بالتوقف عن ارتدائها لحين انتهاء العلاج، ومن المحتمل الاضطرار إلى التخلص منها فيما إذا كانت من النوع الذي يُستخدم لمرة واحدة، بالإضافة إلى الوعاء الخاص بها، ولا بد على المريض فور انتهاء العلاج من تعقيم العدسات اللاصقة قبل يوم من ارتدائها من جديد، كما عليه استبدال أي من مواد التجميل الخاصة بالعين التي تم استخدامها قبل حدوث التهاب ملتحم العين. [٤]

وفي معظم الحالات لن تكون هنالك حاجة لاستخدام قطرات العين المحتوية على المضاد الحيوي، حيث إن معظم حالات التهاب ملتحمة العين عادةً ما يكون سببها نوع من الفيروسات، وبذلك لن يكون لاستخدام المضادات الحيوية أية فعالية، بل من الممكن أن تتسبب بالضرر عن طريق تقليل الفعالية المنتظرة من المضادات الحيوية في حالة استخدامها مستقبلًا أو من خلال التسبب في حدوث رد فعل كنوع من الآثار الجانبية للدواء، ولكن وبشكل عام فإن الفيروس يحتاج لبعض الوقت لحين الشفاء منه، الأمر الذي من الممكن أن يستغرق مدة قد تصل إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، حيث من الملاحظ أن التهاب ملتحمة العين الفيروسي غالبًا ما تبدأ أعراضه في إحدى العينين ثم ينتقل ليصيب العين الأخرى خلال بضعة أيام، لذلك لا بد من اختفاء علامات وأعراض المرض تدريجيًّا من تلقاء نفسها.

ولكن تجدر الإشارة إلى أنه في بعض الحالات قد يصف الطبيب أدوية مضادة للفيروسات إذا ما تم تشخيص الحالة على أنها التهاب ملتحمة العين الفيروسي الناتج عن نوع فيروس الهربس البسيط، ومن بين أنواع التهاب ملتحمة العين ذلك النوع التحسسي، فإذا تم تشخيص الحالة على أنها تهيُّج تحسسي فقد يصف الطبيب إحدى أنواع قطرات العيون التي تُستخدم في العادة في حالة إصابة الشخص بنوع من الحساسية، وقد تشمل هذه القطرات تلك المحتوية على الأدوية التي تساعد على تخفيف أو التحكم في أعراض الحساسية كمضادات الهيستامين، أو الأدوية التي تساعد في السيطرة على الالتهابات وأعراضها كالأدوية المزيلة للاحتقان، الستيرويدات، والقطرات المضادة للالتهاب.

ومن أحد أساليب علاج أو تقليل شدة أعراض التهاب ملتحمة العين التحسسي أيضًا تجنب العوامل التي بإمكانها التسبب في حدوث الحساسية لدى المريض، كما يمكن لبعض أنواع العلاجات المنزلية المساعدة في تخفيف شدة الأعراض المصاحبة لمرض التهاب ملتحمة العين، وفيما يأتي ذكر لبعضٍ منها:

  • الضغط بقطعة قماش على العين: وذلك عن طريق القيام بنقع قطعة نظيفة من القماش الخالي من الوبر في الماء ثم وضعها برفق على جفون العينين بعد إغلاقهما، حيث يمكن استخدام البارد أو الدافئ لذلك حسب رغبة المريض ومدى شعوره بالراحة لاستخدام أحدهما، ولكن بشكل عام فإن الماء البارد سيعطي شعورًا أكثر بالراحة، ومن المهم جدًا الانتباه لعدم لمس العين الأخرى أو وضع نفس قطعة القماش عليها في حالة إصابة إحدى العينين فقط بمرض التهاب ملتحمة العين، لما لذلك من دور فعّال في التسبب أو التقليل من خطر انتقال العدوى أو الالتهاب من العين المصابة إلى الأخرى السليمة.
  • استخدام قطرات العيون: فيمكن لقطرات الدموع الاصطناعية التي لا تستلزم وجود وصفة طبية لصرفها أن تخفف من أعراض التهاب ملتحمة العين، حيث إن بعض هذه القطرات تحتوي على مضادات الهيستامين أو على أدوية أخرى تعمل على تخفيف الحساسية خاصةً عند المرضى الذين يعانون من التهاب ملتحمة العين التحسسي.

الوقاية من التهاب ملتحمة العين

يُعتبر التهاب ملتحمة العين الفيروسي أو الجرثومي من حالات الالتهاب المُعدية جدًا، فيمكن لها أن تنتشر بسهولة من شخص لآخر، لكن بالإمكان المساهمة بشكل فعّال في الحد من الإصابة بالتهاب ملتحمة العين أو انتقال العدوى إلى شخص آخر سليم عن طريق القيام باتباع بعض الخطوات البسيطة ضمن نطاق النظافة العامة الجيدة، ففي حالة الإصابة بالتهاب ملتحمة العين يمكن المساهمة في الحد من انتشار الالتهاب باتباع ما يأتي من الخطوات: [٥]

  • القيام بالغسل الجيد وباستمرار لليدين باستخدام الماء الدافئ والصابون، فيجب غسلهما جيدًا قبل القيام بتنظيف العين المصابة وبعده، وكذلك قبل استخدام قطرة أو مرهم العين، وفي حالة عدم توفر الماء والصابون، لا بد من استخدام معقم كحولي لليدين بحيث يحتوي على نسبة لا تقل عن 60٪ من الكحول.
  • الامتناع عن القيام بلمس أو فرك العينين، حيث يمكن لذلك أن يؤدي إلى تفاقم وتطوّر الحالة أو انتقالها إلى العين الأخرى في حالة إصابة عين واحدة دون الأخرى بمرض التهاب ملتحمة العين.
  • استخدام قطعة نظيفة ومبللة من القماش أو الكرات القطنية لغسل إفرازات العين، وخلال ذلك لا بد من استخدام يدين نظيفتين، فتُستخدم لغسل الإفرازات التي تخرج من العين مرات عدّة خلال اليوم، ثم التخلص من قطعة القماش أو الكرات القطنية بعد استخدامها، ولا بد أيضًا من غسل المناشف المستخدمة باستخدام الماء الساخن والمواد المنظفّة، ثم القيام بغسل اليدين من جديد بالماء الدافئ والصابون.
  • عدم استخدام نفس المنتجات الخاصة بالعين على كلتا العينين، المصابة والأخرى السليمة، كقطرات العيون أو عبوات العدسات اللاصقة، وذلك في حالة إصابة إحدى العينين فقط بمرض التهاب ملتحمة العين.
  • القيام بغسل الوسائد، أغطية الأسرّة، الشراشف والمناشف باستخدام الماء الساخن والمواد المنظّفة، ثم القيام بغسل اليدين بعد ذلك.
  • الامتناع عن ارتداء العدسات اللاصقة لحين السماح من قِبَل الطبيب بارتدائها.
  • القيام بتنظيف النظارة والانتباه لعدم تلويث الأدوات المستخدمة في ذلك كمناشف اليد والتي يمكن أن تتم مشاركتها واستخدامها مع الآخرين.
  • القيام بتنظيف العدسات اللاصقة، أو الاحتفاظ بها أو استبدالها تبعًا لإرشادات وتعليمات الطبيب.
  • تجنب القيام بمشاركة المقتنيات أو الأدوات الشخصية، كالوسائد، المناشف، مواد التجميل الخاصة بالعينين أو الوجه، فرشاة المواد التجميلية، قطرات العيون، المناشف، الشراشف الخاصة بالفراش، العدسات اللاصقة والعبوّات الخاصة بها، والنظارات.
  • عدم استخدام حمامات وبِرَك السباحة.

الحد من انتقال عدوى التهاب ملتحمة العين

أمّا في حالة التواجد حول شخص مصاب بمرض التهاب ملتحمة العين، فيمكن التقليل من خطر الإصابة أو انتقال العدوى عن طريق القيام باتباع الخطوات الآتية:[٥]

  • القيام بالغسل الجيد وباستمرار لليدين باستخدام الماء الدافئ والصابون وفي حالة عدم توفر الماء والصابون، لا بد من استخدام معقم كحولي لليدين بحيث يحتوي على نسبة لا تقل عن 60٪ من الكحول.
  • القيام بالغسل الجيد لليدين باستخدام الماء الدافئ والصابون دائمًا وبعد لمس الشخص المصاب بمرض التهاب ملتحمة العين أو أدواته الخاصة، فمثلًا لا بد من القيام بذلك بعد استخدام قطرة أو مرهم العين لوضع الدواء على عين الشخص المصاب، او بعد وضع أغطية سريره ليتم غسلها.
  • الامتناع عن القيام بلمس العينين باستخدام أيدٍ غير نظيفة أو غير مغسولة جيدًا.
  • عدم المشاركة بالأدوات المُستخدمة من قِبَل الشخص المُصاب، فلا بد من الامتناع عن الاستخدام المُشترك للوسائد، المناشف، قطرات العيون، المواد التجميلية الخاصة بالعيون أو الوجه، الفرشاة الخاصة بالمواد التجميلية، العدسات اللاصقة والعبوات الخاصة بها، أو النظارات.

ولتجنب الإصابة بمرض التهاب ملتحمة العين مرة أخرى، يمكن القيام بما يأتي من الخطوات بمجرد الشفاء منه:

  • القيام بالتخلص من مواد التجميل الخاصة بالوجه أو العينين الذي تم استخدامه خلال فترة حدوث الالتهاب.
  • القيام بالتخلص من العدسات اللاصقة التي تم استخدامها أثناء الإصابة بمرض التهاب ملتحمة العين وذلك في حالة كونها تستخدم لمرة واحدة فقط والقيام بالتخلص من المحلول الخاص بالعدسات اللاصقة التي تم استخدامها أثناء الإصابة بمرض التهاب ملتحمة العين.
  • القيام بتنظيف العدسات اللاصقة ذات الاستخدام الطويل حسب تعليمات وإرشادات الطبيب.
  • القيام بتنظيف النظّارات وعبوات العدسات اللاصقة التي تم استخدامها أثناء الإصابة بمرض التهاب ملتحمة العين.

لقاحات التهاب ملتحمة العين

وبالإضافة لكل ما سبق من إرشادات وتعليمات للحد من انتشار عدوى التهاب ملتحمة العين بين الأشخاص أو من شخص مصاب لآخر سليم، هنالك بعض اللقاحات التي من الممكن أن تسهم في ذلك أيضًا، ولكن تجدر الإشارة إلى عدم وجود لقاح واحد يعمل على منع حدوث جميع أنواع التهاب ملتحمة العين، ولكن توجد لقاحات يمكنها الحماية من حدوث بعض الأمراض الفيروسية والبكتيرية المسببة بشكل أساسي لحدوث التهاب ملتحمة العين، وفيما يأتي ذكر لبعضٍ منها:[٥]

  • لقاح الحصبة الألمانية.
  • لقاح الحصبة.
  • لقاح جدري الماء.
  • لقاح الحزام الناري.
  • لقاح التهاب ذات الرئة.
  • لقاح الانفلونزا.

بينما يُعتبر التهاب ملتحمة العين الناتج من مسببات الحساسية أو المهيجات الأخرى من الالتهابات غير المُعدية ما لم تتطور لتتحوّل إلى التهاب فيروسي أو بكتيري ثانوي.

فيديو عن أنواع التهاب الملتحمة

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية طب وجراحة العيون الدكتورة ديما العتوم عن أنواع التهاب الملتحمة.[٦]

المراجع[+]

  1. Pinkeye (Conjunctivitis), , "www.medicinenet.com", Retieved in 14-12-2018, Edited
  2. Conjunctivitis (Pinkeye), , "www.webmd.com", Retrieved in 14-12-2018, Edited
  3. What Causes Conjunctivitis?, , "www.healthline.com", Retrieved in 14-12-2018, Edited
  4. Pink eye (conjunctivitis), , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 14-12-2018, Edited
  5. ^ أ ب ت conjunctivitis (Pink Eye), , "www.cdc.gov", Retrieved in 14-12-2018, Edited
  6. Dr. Dema Outoom, "www.youtube.com", Retrieved in 24-12-2018