أسباب التهاب المرارة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب التهاب المرارة

المرارة

المرارة هي جيب أو كيس صغير يقع تحت الكبد مباشرةً، تقوم المرارة بتخزين المادة الصفراء التي ينتجها الكبد، تكون المرارة بعد الوجبات فارغة ومسطحة مثل البالون المنكمش بينما تكون قبل الوجبات ممتلئة بالصفراء وبحجم الكمثرى الصغيرة وذلك لأن المرارة تقوم بعد تناول الوجبات بإفراغ المادة الصفراء -العصارة الصفراوية- التي لها دور هام في هضم المواد الدسمة في الأمعاء الدقيقة عبر مجموعة من الأنابيب تدعى الأقنية الصفراوية، يعد التهاب المرارة من الأمراض الشائعة بين الناس، لذلك من المهم معرفة أسباب حدوث التهاب المرارة وكيفية الوقاية من حدوثه.

التهاب المرارة

هو حدوث التهاب حاد أو مزمن في المرارة، يرتبط حدوث الالتهاب في معظم الحالات بوجود حصيات في المرارة، عادةً ما توجد الجراثيم المسببة للأمراض كالسالمونيلا والمكورات العنقودية والمكورات العقدية والليبتوسبيرا في حالات الالتهاب الحاد وتوجد في 30% من حالات الالتهاب المزمن، تكون المرارة في التهاب المرارة الحاد متورمة ومتوترة ومحمرة وقد تكون هنالك مناطق من النسيج الميت وقد يُشاهد القيح أيضًا ويعاني الشخص المصاب بالتهاب المرارة الحاد من حمى وألم في الربع العلوي الأيمن من البطن وقد يعاني أيضًا من الغثيان والتقيؤ والقشعريرة، بينما تكون المرارة في التهاب المرارة المزمن منكمشة أكثر مما تكون متورمة ويكون جدارها أبيض رمادي وقاسي وسميك ويحدث انزعاج وعدم ارتياح بعد الأكل وصعوبة في هضم الأطعمة الدسمة وقد تكون هناك نوبات من المغص والألم والغثيان والتقيؤ.[١]

أعراض التهاب المرارة

من أشيع وأهم أعراض التهاب المرارة هو حدوث ألم في البطن حيث يستمر هذا الألم لعدة ساعات، يكون الألم في أعلى ومنتصف البطن أو في القسم العلوي الأيمن من البطن وقد ينتشر إلى الكتف الأيمن أو الظهر، يكون الألم الناتج عن التهاب المرارة حادًا وقد يكون على شكل مغصات كليلة مبهمة، وغالبًا ما يُوصف على أنه ألم شديد ومبرح، تتضمن الأعراض الأخرى:[٢]

  • براز بلون الوحل -فاتح-.
  • تقيؤ.
  • غثيان.
  • حرارة.
  • اصفرار في الجلد وفي بياض العين.
  • حدوث الألم، وعادةً ما يحدث بعد الوجبات.
  • حدوث القشعريرة.
  • انتفاخ في البطن.

أسباب التهاب المرارة

تعد الحصيات المرارية السبب الأهم لحدوث التهاب المرارة، حيث تؤدي هذه الحصيات إلى انسداد الطريق المؤدي إلى إفراغ الصفراء في الأمعاء الدقيقة، وينتج عن ذلك احتجاز الصفراء ومنع تصريفها وتراكمها في المرارة مما يؤدي إلى تهيج المرارة والتهابها، تعتبر الحصيات المرارية حالة شائعة حيث يقدر بأن حوالي 10-20% من الشعب الأمريكي لديه حصيات مرارية ويقدر بأن نصف من لديهم حصيات مرارية سيحصل لديهم التهاب في المرارة، لكن الحصيات المرارية ليست السبب الوحيد لحدوث التهاب المرارة حيث تتضمن الأسباب الأخرى:[٣]

  • تشكّل الوحل أو الطين المراري: وهو تراكم سائل كثيف وسميك في المرارة ويحدث غالبًا عند الحامل وفي حالة خسارة الوزن بشكل سريع.
  • الأورام التي تقطع الطريق الصفراوي: حدوث التنشؤات في البنكرياس أو في الكبد والتي تؤدي إلى انسداد الطرق الصفراوية مما يمنع الصفراء من التصريف.
  • عدم حصول المرارة على تروية دموية كافية: حيث يعاني مرضى السكري من هذه المشكلة.
  • حدوث إنتان في المرارة: يمكن للجراثيم أن تلحق الضرر بنظام التصريف الصفراوي مما يؤدي إلى تراكم الصفراء.

تشخيص التهاب المرارة

قد تشابه أعراض التهاب المرارة أعراض أمراض أخرى لذلك يقوم الطبيب بأخذ القصة المرضية وتحديد الأعراض التي يعاني منها المريض، ويقوم بإجراء فحص سريري للبطن لكشف وجود ضخامات أو إيلام في بعض أجزاء البطن وقد يطلب بعض الفحوصات الطبية الأخرى التي تتضمن:[٤]

  • التحاليل الدموية: للبحث عن العلامات التي تشير إلى حدوث إنتان أو تشير إلى حدوث مشاكل في المرارة.
  • الاختبارات التصويرية التي تظهر المرارة: كتصوير البطن بالأمواج فوف الصوتية والتصوير بالأمواج فوق الصوتية عبر المنظار والتصوير الطبقي المحوري -CT scan- التي تساعد على إنشاء صورة للمرارة والتي قد تكشف علامات حدوث التهاب المرارة ووجود حصيات في المرارة والطرق الصفراوية.
  • إجراء فحص يبين حركة الصفراء داخل الجسم -HIDA scan-: فحص تصوير القنوات الكبدية الصفراوية بالنظائر المشعة -HIDA- يقوم هذا الفحص بتتبع إنتاج المادة الصفراء وتدفقها من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة ويكشف وجود الانسدادات في الطريق الصفراوي، يتضمن هذا الفحص حقن مادة مشعة داخل الجسم حيث ترتبط هذه المادة بالخلايا المنتجة للصفراء مما يسمح برؤية هذه المادة أثناء انتقالها مع الصفراء عبر القنوات الصفراوية.

علاج التهاب المرارة

قد يضطر المصاب بالتهاب المرارة وبالأخص الشكل الحاد منها إلى الدخول إلى المستشفى، حيث قد يتوجب على المريض إبقاء معدته فارغة حتى تستريح المرارة وقد يأخذ محاليل وريدية عبر أنبوب يتم إدخاله في الوريد، قد يتم إعطاء المريض أدوية لتخفيف الألم وفي حال وجود إنتان قد يتم إعطاء المريض المضادات الحيوية المناسبة، بمجرد بدء العلاج سيبدأ المريض بالشعور بالتحسن، في حال كانت الحصيات المرارية هي سبب الالتهاب قد يحاول الأطباء إعطاء بعض الأدوية لحل هذه الحصيات ومنعها من التشكل مرةً أخرى، لكن حتى الآن يبقى استئصال المرارة الجراحي هو العلاج الأكثر شيوعًا، قد يقرر الطبيب إجراء العملية فورًا إلا إذا كانت حالة المريض سيئة للغاية لا تسمح بإجراء العملية، إذا تم تأخير العملية يمكن للأطباء تخفيف الأعراض عن طريق إدخال أنبوب عبر الجلد مباشرةً إلى المرارة ونزح بعض الصفراء خارج الجسم، تستغرق عملية استئصال المرارة حوالي الساعة عادةً وتعتبر عملية منخفضة المخاطر، يتم إجراء تخدير عام لذلك لن يكون المريض مستيقظًا أثناء إجراء العملية ولن يشعر بأي ألم، يقوم الطبيب بإجراء شق صغير في البطن للرؤية من داخل البطن باستخدام أداة خاصة ثم يقوم بإخراج المرارة عبر شق صغير آخر، أخيرًا يمكن للإنسان أن يعيش حياة صحية دون وجود المرارة.[٥]

الوقاية من التهاب المرارة

لا بد من اتخاذ التدابير الوقائية المناسبة لمنع حدوث التهاب المرارة لأنها تعد من الأمراض الشائعة في المجتمع، حيث من الممكن إجراء بعض الخطوات الوقائية لمنع الإصابة بحصيات المرارة والتهاب المرارة، تتضمن هذه الخطوات:[٥]

  • العمل على خفض كوليسترول الدم ومراقبة الوزن بانتظام.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تناول وجبات غنية بالفواكه والخضروات والدهون الصحية حيث يُعد البيض والفول السوداني وفول الصويا من الخيارات الجيدة.
  1. Cholecystitis, , "www.britannica.com", Retrieved in 07-12-2018, Edited.
  2. Acute Cholecystitis, , "www.healthline.com", Retrieved in 07-12-2018, Edited.
  3. What Is Cholecystitis?, , "www.webmd.com", Retrieved in 08-12-2018, Edited.
  4. Cholecystitis, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 08-12-2018, Edited.
  5. ^ أ ب What Is Cholecystitis?, , "www.webmd.com", Retrieved in 09-12-2018, Edited.