أسباب التهاب القولون الهضمي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٣٥ ، ٣ أغسطس ٢٠١٩
أسباب التهاب القولون الهضمي

التهاب القولون الهضمي

يحدث التهاب القولون الهضمي نتيجة تعرض الطبقة الداخلية للقولون إلى التهاب، وقد تظهر عدة أعراض عند حدوث هذا الالتهاب كالشعور بألم في البطن أو الإسهال، وقد يحدث هذا الالتهاب بسبب الإصابة بمرض كرون أو مرض التهاب الأمعاء، وأيضًا يوجد أسباب عديدة أخرى لالتهاب القولون الهضمي سيتم توضيحها لاحقًا، كما وسيتم توضيح علاج هذا الالتهاب والذي يعتمد على أسباب التهاب القولون الهضمي، وتجدر الإشارة إلى أن العلاج عادةً ما يركز على تخفيف الأعراض.[١]

أعراض التهاب القولون الهضمي

يعتمد ظهور أعراض التهاب القولون الهضمي أو ما يسمى بالتهاب الأمعاء الغليظة على شدة تطور الحالة، ويوجد أعراض عديدة عامة قد تظهر عند الأشخاص المصابين بهذا الالتهاب، وسيتم توضيح هذه الأعراض، وهي كالآتي:[٢]

  • الشعور بألم أو بتشنجات في البطن.
  • انتفاخ البطن.
  • فقدان الوزن.
  • إسهال قد يكون مصحوب بدم.
  • خروج دم مع البراز.
  • قشعريرة وحمى.
  • القيء.
  • كثرة الحاجة للذهاب إلى الحمام.

أسباب التهاب القولون الهضمي

يصاب الأشخاص بمرض التهاب القولون الهضمي نتيجة التعرض لعدوى طفيلية أو فيروسية أو بكتيرية، كما ويوجد أسباب أخرى للإصابة، وتختلف هذه الأسباب باختلاف نوع التهاب القولون الهضمي، وسيتم توضيح أسباب التهاب القولون الهضمي بناءً على نوع هذا الالتهاب، وهي كالآتي:[٢]

  • التهاب القولون التقرحي : مرض التهاب القولون التقرحي يحدث عند الإصابة بمرض التهاب الأمعاء ومرض كرون ويؤدي إلى حدوث تقرحات ونزيف داخل بطانة الأمعاء الغليظة، وعادةً ما يبدأ هذا الالتهاب في المستقيم ثم ينتقل إلى القولون، والسبب الرئيسي لحدوث هذا الالتهاب غير معروف، ولكن يعتقد الأطباء أنه يحدث نتيجة تفاعل الجهاز المناعي مع البكتيريا الموجودة بشكلٍ طبيعي في الجهاز الهضمي.
  • التهاب القولون الغشائي الكاذب: يحدث هذا الالتهاب نتيجة حدوث فرط في نمو البكتيريا التي تتواجد بشكلٍ طبيعي في الأمعاء، وأيضًا قد يحدث نتيجة استخدام بعض الأدوية كالمضادات الحيوية والتي تعمل على قتل البكتيريا المتواجدة في الأمعاء.
  • التهاب القولون الإقفاري: يحدث هذا النوع من أنواع التهاب القولون الهضمي نتيجة توقف تدفق الدم إلى القولون بشكلٍ مفاجئ، ويوجد أسباب عديدة قد تؤدي إلى توقف تدفق الدم للقولون كالتهاب الأوعية الدموية أو مرض السكري أو مرض سرطان القولون أو الجفاف أو النزيف أو مرض فشل عضلة القلب أو التعرض لإصابة أو حدوث انسداد في الأوعية الدموية.
  • التهاب القولون المجهري: هذا النوع من أنواع التهاب القولون الهضمي لا يمكن تشخيصه إلا من خلال أخذ عينة من نسيج القولون وفحصها، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة تراكم الكولاجين على الطبقة الخارجية للقون مما يؤدي إلى زيادة سمك جدار القولون، وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد عوامل تؤدي إلى زيادة خطر حدوث هذا الالتهاب كالتدخين أو أن يكون الجنس أنثى أو الإصابة بأمراض المناعة الذاتية أو أن يكون عمر الشخص أكثر من 50 عام.
  • التهاب القولون التحسسي: هذا النوع من أنواع التهاب القولون الهضمي يحدث عند الأطفال الرضع، والسبب الرئيسي لحدوث هذا الالتهاب غير معروف، ولكن يعتقد الأطباء أنه قد يحدث نتيجة معاناة بعض الأطفال من حساسية لبعض مكونات حليب الثدي.

تشخيص التهاب القولون الهضمي

يساعد التشخيص على معرفة أسباب التهاب القولون الهضمي، ويقوم الطبيب بتشخيص هذا المرض عن طريق سؤال المريض عن الأعراض التي ظهرت عليه، وأيضًا سيقوم باستخدام العديد من الاختبارات الأخرى والتي تساعد في التشخيص، وهذه الاختبارات تشمل:[٣]

  • اختبار تحليل الدم: يقوم الطبيب بإجراء اختبار لتحليل الدم، وذلك لمعرفة ما إذا كانت أسباب التهاب القولون الهضمي هي وجود فقر في الدم أو الإصابة بعدوى طفيلية أو فيروسية أو بكتيرية.
  • اختبار تحليل البراز: يقوم الطبيب بأخذ عينة من البراز لتحليلها، وذلك لمعرفة أسباب التهاب القولون الهضمي، وأيضًا لمعرفة نوع هذا الالتهاب.
  • اختبار تنظير القولون: يتم إجراء هذا الاختبار عن طريق إدخال أنبوب رفيع ومرن ويحتوي على كاميرا إلى القولون، وذلك لفحصه بالكامل، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن أخذ عينة من أنسجة القولون خلال هذا الإجراء.
  • تنظير القولون السيني والمستقيم: يقوم الطبيب بإدخال أنبوب مرن ورفيع ويحتوي على كاميرا لفحص المستقيم والقولون السيني -وهو الجزء الأخير من القولون-، وعادةً ما يتم إجراء هذا الاختبار عندما يكون الالتهاب شديدًا.
  • اختبار التصوير باستخدام الأشعة السينية: عندما تكون الأعراض حادة، فسيقوم الطبيب بتصوير القولون باستخدام الأشعة السينية، وذلك لاستبعاد المضاعفات الخطيرة.
  • اختبار التصوير بالأشعة المقطعية: يقوم الطبيب بتصوير البطن والحوض باستخدام الأشعة المقطعية، وذلك لتشخيص المضاعفات التي قد تحدث بسبب التهاب القولون الهضمي.
  • اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كان سبب التهاب القولون الهضمي هو التهاب الأمعاء الدقيقة أم لا.

علاج التهاب القولون الهضمي

يعتمد علاج القولون الهضمي على أسباب التهاب القولون الهضمي، كما ويعتمد على مدى شدة المرض أيضًا، ويوجد علاجات عديدة تساعد على شفاء هذا الالتهاب، وسيتم توضيح هذه العلاجات، وهي كالآتي:[٣]

  • الأدوية المضادة للالتهابات: تستخدم الأدوية المضادة للالتهابات كدواء الأمينوساليسيلات أو دواء الكورتيكوستيرويد لعلاج التهاب القولون الهضمي، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب عدم تناول هذه الأدوية لفترات طويلة، وذلك لتجنب حدوث آثار جانبية.
  • أدوية تثبيط المناعة: تساعد أدوية تثبيط المناعة كدواء الآزوثيوبرين أو دواء الميركابتوبورين أو دواء السيكلوسبورين أو دواء الإنفليكسيماب أو دواء الأداليموماب أو دواء الغوليموماب أو دواء الفيدوليزوماب على علاج التهاب القولون الهضمي عن طريق منع تفاعل الجهاز المناعي مع البكيريا التي تسبب الالتهاب.
  • أدوية أخرى: يوجد العديد من الأدوية الأخرى التي تساعد على علاج التهاب القولون الهضمي، وسيتم توضيح هذه الأدوية، وهي كالآتي:
    • المضادات الحيوية: تساعد المضادات الحيوية في السيطرة على الالتهاب، وأيضًا تساعد على منع حدوثه.
    • الأدوية المضادة للإسهال: تستخدم هذه الأدوية كاللوبراميد للسيطرة على الإسهال الحاد، ولكن يجب استخدام الأدوية المضادة للإسهال بحذر لأنها قد تسبب حدوث تضخم في القولون.
    • الأدوية المسكنة للألم: تساعد الأدوية المسكنة للألم كدواء الأسيتامينوفين على تخفيف الألم، ولكن يجب تجنب استخدام دواء الأيبروفين ودواء نابروكسين الصوديوم ودواء ديكلوفينات الصوديوم ، وذلك لأن هذه الأدوية قد تؤدي إلى تفاقم المرض.
    • مكملات الحديد: تستخدم مكملات الحديد عند حدوث نزيف شديد بسبب التهاب القولون الهضمي.
  • العمليات الجراحية: قد يقوم الطبيب بعلاج بعض حالات التهاب القولون الهضمي عن طريق إجراء عملية جراحية يقوم من خلالها باستئصال الجزء المصاب من القولون.

المراجع[+]

  1. "Colitis", www.medicinenet.com, Retrieved 1-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب " Colitis", www.healthline.com, Retrieved 1-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Ulcerative colitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-8-2019. Edited.