أسباب التهاب الغدد العرقية تحت الإبط

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب التهاب الغدد العرقية تحت الإبط

التهاب الغدد العرقية تحت الإبط

التهاب الغدد العرقية تحت الإبط هو حالة جلدية نادرة على المدى الطويل تتميز بكتل صغيرة ومؤلمة تحت الجلد في منطقة الإبط، كما يمكن أن تتكون هذه الحالة في مناطق مختلفة مثل: الفخذين وبين الأرداف وتحت الثديين، كما قد تسبب الكتل المفتوحة رائحة أو التهاب حاد في المنطقة، كما يميل التهاب الغدد العرقية تحت الإبط إلى البدء بعد البلوغ، ويمكن أن يستمر لسنوات عديدة ويتفاقم مع مرور الوقت، ويمكن أن يساعد التشخيص المبكر والعلاج في إدارة الأعراض ومنع الكتل الجديدة من التكون ومنع المضاعفات مثل الندوب، ويستعرض المقال أهم أسباب التهاب الغدد العرقية تحت الإبط وطرق الوقاية والعلاج منها.

أعراض التهاب الغدد العرقية تحت الإبط

تظهر أعراض التهاب الغدد العرقية تحت الإبط على شكل انتفاخ في الغدد تحت الإبط في البداية ثم قد تتطور في حالة عدم علاجها إلى ندوب تؤثر على المظهر في المناطق المصابة، كما قد يصاحب التهاب الغدد العرقية تحت الإبط بعض الأعراض منها ما يأتي:[١]

  • ظهور الرؤوس السوداء: تعتبر المناطق الجلدية التي تحتوي على الرؤوس السوداء والتي عادةً ما تظهر في أزواج من السمات أو الأعراض التي يتميز بها التهاب الغدد العرقية.
  • احمرار وانتفاخ الغدد: تظهر النتوءات غالبًا في المناطق المصابة وفي العادة ما تكبر وتفرغ القيح مما يؤدي لتكون رائحة كريهة بالإضافة إلى الحكة، وعادةً ما تظهر في المناطق التي يفرك فيها الجلد.
  • ظهور كتل مؤلمة بحجم حبة البازلاء: تظهر الكتل وتتطور وتنتفخ تحت الجلد، كما قد تستمر لسنوات لتكبر وتصبح ملتهبة.

يمكن أن يسبب مرور الوقت دون علاج التهاب الغدد العرقية تحت الإبط إلى تطور الأعراض لتشمل:[٢]

  • تشكل الأنفاق وهي عبارة عن مساحات أو قنوات تربط بين الكتل العرقية وتتكون تحت الجلد.
  • ظهور فجوات عميقة مؤلمة تختفي وتعود.
  • النتوءات التي تنفجر وتسرب صديد كريه الرائحة.
  • ظهور الندوب التي تشكل قروح مستمرة.
  • انتقال العدوى لمناطق أخرى.

أسباب التهاب الغدد العرقية تحت الإبط

لا يوجد سبب مؤكد لالتهاب الغدد العرقية تحت الإبط، كما لم يستطع الأطباء ربط المرض أو الحالة بقلة النظافة أو أي نوع من العدوى، لكن تشير بعض الدراسات إلى أن العوامل الجينية ممكن أن تلعب دورًا في تكون الالتهاب، كما تم ربط زيادة عمل جهاز المناعة بأسباب تكوّن الالتهاب، ومن الجدير بالذكر أن الحالة تبدأ في الظهور بعد سن البلوغ مما قد يشير إلى ارتباط الحالة بالعوامل الهرمونية وزيادتها في الجسم، كما أن هنالك بعض العوامل التي قد تزيد من نسبة تعرض الشخص إلى التهاب الغدد العرقية تحت الإبط:[٢]

  • تزداد نسبة الإصابة عند النساء.
  • تناول أدوية معينة مثل الليثيوم.
  • الزيادة في الوزن أو السمنة.
  • وجود تاريخ عائلي من التهاب الغدد العرقية.
  • الإصابة بحب الشباب الشديد أو التهاب المفاصل أو مرض كرون أو مرض الأمعاء الالتهابي أو متلازمة التمثيل الغذائي أو مرض السكري.
  • التدخين.

تشخيص التهاب الغدد العرقية تحت الإبط

تتعد الطرق والفحوصات التي يقوم بها الأطباء للمساعدة في تشخيص التهاب الغدد العرقية، وفي العادة ما يبدأ الأطباء بأخذ السيرة المرضية للشخص المصاب والقيام بالفحوصات البدنية في البداية، وفيما يأتي أبرز الفحوصات المستخدمة في تشخيص الالتهاب:[٣]

  • التعداد التفاضلي للدم والصفائح الدموية.
  • تقييم معدل ترسيب كريات الدم الحمراء.
  • فحص بروتين C التفاعلي.
  • تحليل البول.

كما سيتم استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية لبصيلات الشعر وسمك الجلد في مرضى التهاب الغدد العرقية مما قد يساعد في الكشف عن التشوهات في الجزء العميق من الجريبة الشعرية.

علاج التهاب الغدد العرقية تحت الإبط

تعتمد الطرق العلاجية على تخفيف الألم والتقليل من التهاب الغدد في المنطقة المصابة وذلك لعدم وجود علاج للحالة بشكل كلي، ويمكن أن تنقسم الطرق العلاجية إلى الطرق الدوائية والطرق الجراحية وذلك يعود إلى حالة المريض، وفيما يأتي أبرز الطرق العلاجية لالتهاب الغدد العرقية تحت الإبط:[٢]

  • المضادات الحيوية: يمكن للمضادات الحيوية أن تقلل من الالتهابات وأن تعمل على علاجه وتوقف تطور المرض.
  • استخدام الستيرود: يمكن تناول الستيرويدات عن طريق الفم أو عن طريق الحقن أن يقلل من التهاب الغدد وتحسين الأعراض، كما أن الاستخدام طويل المدى قد يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة.
  • أدوية الألم: قد تساعد المسكنات التي لا تستلزم وصفة طبية في تخفيف الألم الناجم عن التقرح في الجلد.
  • استخدام الهرمونات: أظهرت بعض الدراسات الصغيرة أن العلاج الهرموني قد يكون فعالاً مثل المضادات الحيوية في علاج القروح.

كما يمكن علاج التهاب الغدد العرقية تحت الإبط بالطرق الجراحية، وتعتمد هذه الطريقة على مدى شدة المرض وموقعه.

الوقاية من التهاب الغدد العرقية تحت الإبط

هناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها للوقاية أو التقليل من التهاب الغدد العرقية، وتعتمد الطرق على تغيير نمط الحياة واتباع نمط صحي، وفيما يأتي أبرز طرق الوقاية من التهاب الغدد العرقية:[٤]

  • تقليل الوزن: يعمل الوزن الزائد على زيادة المناطق التي يلتصق بها الجلد مع بعضه مما يسبب الزيادة في التهاب الغدد.
  • التوقف عن التدخين: يمكن للتوقف عن التدخين المساعدة في تقليل التهاب الغدد العرقية.
  • عدم الحلاقة في المناطق المصابة: تؤدي الحلاقة إلى تهيج المناطق المصابة والزيادة من فرصة الإصابة في مناطق أخرى.
  • لبس الملابس الفضفاضة: تساعد الملابس الفضفاضة على إعطاء الراحة وعدم تعريض الغدد للضغط والتي تسببه الملابس الضيقة خاصةً الجينز الضيق.
  • الحفاض على النظافة: يمكن لتنظيف المناطق المصابة باليد دوريًا المساعدة في تقليل الأعراض ولا ينصح باستخدام الفراشي أو الأدوات الخشنة.

المراجع[+]

  1. Hidradenitis suppurativa, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 05-01-2018, Edited
  2. ^ أ ب ت Everything You Should Know About Hidradenitis Suppurativa, , "www.healthline.com", Retrieved in 05-01-2018, Edited
  3. Hidradenitis Suppurativa Workup, , " emedicine.medscape.com", Retrieved in 05-01-2018, Edited
  4. What Is Hidradenitis Suppurativa?, , "www.webmd.com", Retrieved in 05-01-2018, Edited