أسباب التهاب البنكرياس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس

يحدث التهاب البنكرياس بسبب الإفراط في استهلاك الكحول أو بسبب حصى المرارة وهي أكثر الأسباب شيوعًا لهذا الالتهاب، وقد يحدث أيضًا بسبب بعض الأدوية أو بسبب وجود تشوهات بالبنكرياس والأمعاء، وعادةً ما يبدأ ألم الالتهاب في البنكرياس في الجزء العلوي من البطن وقد يستمر لأيام عديدة، كما قد يحدث هذا الألم بشكل مفاجئ أو قد يبدأ خفيفًا ويتفاقم عند الأكل، وقد تظهر أعراض عند الإصابة بهذا الالتهاب كالغثيان والقيء والحمى، كما قد يسبب الالتهاب في البنكرياس مرض السكري في حالة تلف الخلايا التي تنتج الإنسولين.[١]

أعراض التهاب البنكرياس

عند البعض قد لا تظهر أعراض، ولكن معظم الأشخاص المصابين بهذا الالتهاب الحاد أو المزمن يعانون من آلام في في منتصف الجزء العلوي الأيسر من البطن، وقد تستمر هذه الآلام من دقائق إلى ساعات وقد يزداد الألم بعد الأكل، وهناك أعراض أخرى تظهر على المصاب وتشمل:[٢]

أسباب التهاب البنكرياس

شرب الكحول وحصى المرارة هما الأسباب الأكثر شيوعًا لإصابة البنكرياس بالالتهاب، وقد يحدث هذا الالتهاب أيضًا بسبب تجمع الإنزيمات الهاضمة التي يفرزها البنكرياس داخله وعدم انتقال هذه الإنزيمات إلى الأمعاء الدقيقة، وهناك أسباب أخرى للإصابة بمرض التهاب البنكرياس وتشمل:[٣]

  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية بالجسم.
  • التعرض لإصابة في البطن أو القيام بعملية جراحية في البطن.
  • الاستهلاك المفرط للكحول.
  • وجود حصى في المرارة.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • التعرض لبعض المواد الكيميائية.
  • التدخين.
  • التاريخ العائلي للإصابة بالتهابٍ في البنكرياس.
  • سرطان البنكرياس.
  • التليفات الكيسية.

تشخيص التهاب البنكرياس

عند تشخيص التهاب البنكرياس، يقوم الأطباء بقياس مستوى الأميلاز amylase والليباز lipase في الدم، وهما عبارة عن إنزيمات هاضمة يفرزها البنكرياس، وعندما يكون مستوى الإنزيمين مرتفعًا فهذا يعني وجود مرض التهاب البنكرياس، وهناك أيضًا العديد من الاختبارات الأخرى التي تساعد في التشخيص وتشمل:[٤]

  • اختبار وظائف البنكرياس: يستخدم هذا الاختبار لمعرفة ما إذا كان البنكرياس يقوم بإفراز كميات كافية من الإنزيمات الهاضمة.
  • اختبار تحمل الجلوكوز: يستطيع الطبيب من خلال هذا الاختبار معرفة ما إذا كانت الخلايا المنتجة للإنسولين تعرضت للضرر، وأيضًا معرفة حجم الضرر الذي لحق بها.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: قد يستخدم الطبيب الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لأخذ صورة للبنكرياس.
  • تنظير البنكرياس: يتم من خلاله إجراء تصوير باستخدام الأشعة السينية للبنكرياس والقنوات البنكرياسية.
  • أخذ عينة من البنكرياس: يتم هذا الإجراء عن طريق إدخال إبرة لأخذ عينة من نسيج البنكرياس وإرسالها للمختبر لفحصها ودراستها.

علاج التهاب البنكرياس

غالبًا ما يتم علاج التهاب البنكرياس الحاد أو المزمن داخل المستشفى، وقد يتلقى المريض داخل المستشفى سوائل وتغذية عن طريق الوريد أو قد يتم إعطاؤه التغذية من خلال أنبوب يتم إدخاله بالأنف وتمريره للمعدة، وقد يشفى بعض المصابين بعد يومين وقد يحتاج الآخرون إلى أسبوعين للشفاء، والطرق المستخدمة في علاج التهاب البنكرياس تشمل: [٢]

اتباع حمية غذائية

يساعد اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على كميات قليلة من الدهون على التعافي بشكل أسرع من مرض التهاب البنكرياس، كما يساعد تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم على تخفيف الضغط عن الجهاز الهضمي، وأيضًا يساعد تناول منتجات الألبان قليلة الدسم وشرب كميات كبيرة من السوائل وتناول المكملات الغذائية على الشفاء من هذا الالتهاب.

العمليات الجراحية

تحديد السبب الرئيسي لحدوث مرض التهاب البنكرياس يساعد بشكل كبير في تحديد العلاج المناسب، فإن كان سبب هذا الالتهاب هو حصى المرارة أو حصى في القناة الصفراوية، فقد يقوم الطبيب بهذه الحالة بإجراء عملية جراحية لتفتيت هذه الحصاوي أو لإخراجها.

تغيير نمط الحياة

سيقوم الطبيب المختص بحث المريض على التوقف عن التدخين وحثه أيضًا على الحد من استهلاك الكميات الزائدة من الكحول، وذلك حتى يشفى المريض بشكل أسرع من مرض التهاب البنكرياس.

السيطرة على الآلام الناتجة عن التهاب البنكرياس

قد يقوم الطبيب بإعطاء المريض أدوية لتسكين الألم داخل المستشفى، وقد تساعد أيضًا العديد من العلاجات البديلة الأخرى كممارسة اليوغا أو ممارسة تمارين التنفس العميق أو التأمل على علاج هذه الآلام والسيطرة عليها.

الوقاية من التهاب البنكرياس

التهاب البنكرياس يمكن أن يكون حالة خطيرة ومهددة للحياة إن ترك دون علاج، وللوقاية من الإصابة بهذا المرض في المستقبل يجب إجراء بعض التغييرات على نمط الحياة، وهناك العديد من الطرق التي يتم من خلالها حماية البنكرياس وتقليل خطر الإصابة بالتهابه، وهذه الطرق تشمل:[٥]

  • تقليل استهلاك الكحول: يجب تقليل شرب الكحول أو التوقف عن شربه، وذلك لأن شرب الكحول له تأثيرات سامة على البنكرياس.
  • اتباع نظام غذائي منخفض الدهون: عند تراكم كميات كبيرة من الكولسترول في العصارة الصفراء يصاب الشخص بحصى المرارة والتي تعتبر من أسباب التهاب البنكرياس، كما يساعد تناول الفواكه والخضروات وتجنب منتجات الألبان عالية الدسم والأطعمة الغنية بالسكريات كالحلويات والمشروبات التي تحتوي على سعرات حرارية مرتفعة في الوقاية من الإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • ممارسة التمارين الرياضية: يجب القيام بالتمارين الرياضية لتخفيف الوزن، لأن الأشخاص الذين يعانون من السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بحصى المرارة.
  • اتباع حمية غذائية لتخفيف الوزن: يجب اتباع الحمية بشكل تدريجي، وذلك لأن فقدان الوزن بشكل سريع يعمل على رفع إنتاج الكبد للكولسترول كرد فعل لفقدان الوزن المفاجئ مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بحصى المرارة.
  • الإقلاع عن التدخين: التوقف عن التدخين يقلل خطر الإصابة بمرض التهاب البنكرياس بشكل كبير.

المراجع[+]

  1. Medical Definition of Pancreatitis, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 01-11-2018, Edited
  2. ^ أ ب pancreatitis, , "www.healthline.com", Retrieved in 01-11-2018, Edited
  3. Pancreatitis Acute, Chronic: Symptoms, Causes, Diet, and Treatment, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 01-11-2018, Edited
  4. What is pancreatitis?, , "www.webmd.com", Retrieved in 01-11-2018, Edited
  5. Ways to Prevent Pancreatitis and EPI, , "www.everydayhealth.com", Retrieved in 1-11-2018, Edited