أسباب التهاب الأمعاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب التهاب الأمعاء

التهاب الأمعاء

قد يصيب مرض التهاب الأمعاء الأمعاء الدقيقة أو الأمعاء الغليظة، وستظهر على المصاب أعراض كالشعور بآلام في البطن أو الإسهال أو فقدان الوزن نتيجة حدوث سوء في امتصاص الأمعاء، كما قد يحدث فقر الدم نتيجة سوء امتصاص فيتامين B12، ويصيب مرض التهاب الأمعاء الأشخاص بأي عمر، ولكن هذا المرض شائع الحدوث عند الشباب، وقد يسبب هذا المرض حدوث تقرحات معوية ونزيف، وقد تكون أسباب التهاب الأمعاء حدوث مشكلة بالجهاز المناعي أو نتيجة تناول بعض أنواع الطعام، وقد يؤدي التهاب الأمعاء إلى حدوث سرطان القولون، ويتم علاج هذا المرض باستخدام الأدوية أو العمليات الجراحية.[١]

أعراض التهاب الأمعاء

يحدث ضعف في نمو الأطفال الذين يعانون من التهاب الأمعاء، كما قد تختلف الأعراض باختلاف أسباب التهاب الأمعاء واختلاف مكان الإصابة واختلاف شدة المرض، وقد تظهر أعراض غير مرتبطة بالجهاز الهضمي كالتهاب المفاصل أو حدوث تقرحات في الفم أو التهاب العينين أو الإصابة بأمراض جلدية، والأعراض التي تظهر عند الإصابة بمرض التهاب الأمعاء تشمل:[٢]

  • وجود دم في البراز.
  • إسهال.
  • إعياء.
  • الحمى.
  • فقدان الشهية.
  • غثيان.
  • الشعور بآلام عند تحرك الأمعاء.
  • وجود صديد أو مخاط في البراز.
  • قيء.
  • الشعور بتشنجات وآلام في المعدة.
  • فقدان الوزن.

أسباب التهاب الأمعاء

أسباب التهاب الأمعاء غير معروفة بعد، ولكن يعتقد الأطباء أن الوراثة ومشاكل جهاز المناعة تعتبر أحد أسباب التهاب الأمعاء، فإن كان أحد أفراد العائلة مصاب فنسبة إصابة الأفراد الآخرين سترتفع، وأيضًا يؤدي قيام جهاز المناعة بمهاجمة البكتيريا أو الفيروسات الموجودة في الجهاز الهضمي إلى حدوث التهاب الأمعاء، وهناك عوامل تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهذا الالتهاب، وتشمل:[٣]

  • التدخين: التدخين يؤدي إلى الإصابة بمرض كرون -وهو أحد أنواع أمراض التهاب الأمعاء-، وأيضًا التدخين يؤدي إلى تفاقم الألم والأعراض ويزيد من خطر حدوث مضاعفات خطيرة.
  • العرق: مرض التهاب الأمعاء يصيب جميع الناس، ولكن قد يكون شائع الحدوث عند القوقازيين أكثر من غيرهم.
  • العمر: قد يحدث التهاب الأمعاء في أي عمر، ولكن هذا المرض شائع الحدوث عند الأشخاص تحت سن الخامسة الثلاثين من العمر.
  • التاريخ العائلي: الأشخاص الذين لديهم أحد أفراد العائلة مصاب بمرض التهاب الأمعاء أكثر عرضة للإصابة من غيرهم.
  • مكان السكن: الأشخاص الذين يسكنون في المناطق الصناعية أكثر عرضة للإصابة بمرض التهاب الأمعاء من غيرهم.
  • الجنس: التهاب الأمعاء يحدث عند الأنثى والذكر على حدٍ سواء، ولكن التهاب القولون التقرحي أكثر شيوعًا عند الرجال، ومرض كرون أكثر شيوعًا عند النساء، وتجدر الإشارة إلى أن التهاب القولون التقرحي ومرض كرون أحد أنواع التهاب الأمعاء.

تشخيص التهاب الأمعاء

سيقوم الطبيب بتشخيص مرض التهاب الأمعاء لتحديد أسباب التهاب الأمعاء، وذلك لاختيار العلاج المناسب، وقد يقوم الطبيب باستخدام العديد من الاختبارات كاختبار تحليل الدم أو التشخيص باستخدام المنظار أو التصوير باستخدام الأشعة، وسيتم توضيح هذه الاختبارات وهي كالآتي:[٤]

  • اختبار الدم: سيقوم الطبيب بإجراء هذا الاختبار من أجل التحقق من وجود فقر الدم، وأيضًا للتحقق من وجود البكتيريا أو الفيروسات.
  • تحليل البراز: سيقوم الطبيب بإجراء هذا الاختبار، وذلك لمعرفة ما إذا كان هناك دم في البراز أم لا.
  • تنظير القولون: يتم إجراء هذا الاختبار عن طريق إدخال أنبوب مرن ويحتوي على كاميرا للقولون لفحصه، وأيضًا قد يأخذ الطبيب عينات من الأنسجة لفحصها خلال هذا الاختبار.
  • التنظير السيني المرن: يقوم الطبيب باستخدام أنبوب مرن يحتوي على كاميرا لفحص المستقيم -وهو الجزء الأخير من القولون-، ويستخدم هذا الإجراء عندما يكون الالتهاب شديد.
  • التنظير للأجزاء العلوية: يتم إجراء هذا الاختبار لفحص المريء والمعدة والاثني عشر، ويتم استخدام هذا الإجراء عندما تظهر على المصاب أعراض كالغثيان والقيء أو صعوبة في تناول الطعام أو الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن.
  • التنظير باستخدام الكبسولة: يتم استخدام هذا الاختبار لتشخيص مرض كرون، ويتم من خلال ابتلاع كبسولة تحتوي على كاميرا، وتقوم هذه الكبسولة بالتقاط العديد من الصور وإرسالها إلى جهاز الحاسوب، ومن ثم يتم إخراج هذه الكبسولة من الجسم عن طريق البراز.
  • التنظير باستخدام البالون: يتم إجراء هذا الاختبار لتشخيص الأجزاء التي لا يمكن الوصول إليها من خلال المناظير العادية.
  • التصوير باستخدام الأشعة السينية: يقوم الطبيب باستخدام الأشعة السينية لتشخيص المضاعفات كحدوث ثقوب في القولون.
  • التصوير المقطعي المحوسب: يتم استخدام هذا الإجراء لتشخيص الأمعاء بالكامل، ويوفر التصوير المقطعي صورًا أكثر تفصيلًا من صور الأشعة السينية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يتم إجراء هذا الاختبار عن طريق استخدام مجال مغناطيسي وموجات راديو لإنشاء صور مفصلة للأعضاء والأنسجة الداخلية.

علاج التهاب الأمعاء

الهدف الرئيس من علاج مرض التهاب الأمعاء هو السيطرة على الأعراض وتخفيف الالتهاب، وذلك من أجل منع حدوث المضاعفات، وأيضًا يساعد معرفة أسباب التهاب الأمعاء على اختيار أفضل علاج، وهذه العلاجات تشمل:[٣]

  • استخدام الأدوية: قد يقوم الطبيب باستخدام المضادات الحيوية كالسيلفاسالازين sulfasalazine لعلاج التهاب الأمعاء أو قد يقوم باستخدام الأدوية المثبطة لجهاز المناعة لمنع الجهاز المناعي من مهاجمة الأمعاء وبالتالي منع حدوث الالتهاب، وأيضًا قد يقوم الطبيب في بعض الأحيان باستخدام أدوية لعلاج الإسهال.
  • تغيير نمط الحياة: يساعد شرب الكثير من المياه وتجنب منتجات الألبان والسيطرة على التوتر وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والإقلاع عن التدخين على علاج هذا المرض.
  • تناول المكملات الغذائية: يساعد تناول الفيتامينات والمعادن على علاج الأعراض المصاحبة لمرض التهاب الأمعاء كفقر الدم وسوء التغذية.
  • العمليات الجراحية: عندما يكون الالتهاب شديدًا قد يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لتوسيع الأمعاء أو لإزالة الناسور أو لإزالة الأجزاء المصابة من الأمعاء أو لإزالة القولون بالكامل.

الوقاية من التهاب الأمعاء

الوراثة هي أحد أسباب التهاب الأمعاء، ولا يمكن منعها، ولكن هناك العديد من الطرق التي تساعد في السيطرة على الأعراض، وأيضًا يوجد طرق تساعد على منع الإصابة بهذا الالتهاب، وهذه الطرق تشمل:[٣]

  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • التوقف عن التدخين.

المراجع[+]

  1. Medical Definition of Inflammatory bowel disease, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 10-12-2018, Edited
  2. What to know about inflammatory bowel disease, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 10-12-2018, Edited
  3. ^ أ ب ت Inflammatory Bowel Disease IBD, , "www.healthline.com", Retrieved in 10-12-2018, Edited
  4. Inflammatory Bowel Disease IBD, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 10-12-2018, Edited