أسباب الاستعمار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب الاستعمار

مفهوم الاستعمار

توسّع مفهوم الاستعمار والمستعمرات مع الزمن، ليدلّ على عدّة أشكال من الاستعمار، فكان يشير إلى إنشاء دولة المحتلّ محميات عسكرية على أرض ليست لها، وتعدّدت أسباب الاستعمار، من عسكرية استراتيجية إلى اقتصادية، إلى بسطها للنفوذ السياسي والاقتصادي ما بعد حدودها لتعزيز مكانتها دوليًّا للسيطرة العالمية، حيث رأى الاقتصادي الفرنسي ألكسندر ميرينهاك سنة 1912: الاستعمار هو إقامة علاقة مع دولة جديدة للانتفاع من مواردها، وكذلك تنميتها لخدمة المصلحة القومية، ومنح المجموعات السكّانية البدائيّة المستعمَرة حسنات الثقافة سواءً الفكريّة والعلميّة وغيرها، المحرومة منها، حيث لا تتوفّر هذه الميزات إلاّ عند الفئات المتفوّقة، فالاستعمار إقامة مؤسسة في بلاد جديدة على يد شعب أو عرق ذي حضارة متقدّمة، وهذا المقال للحديث عن أسباب الاستعمار.[١]

نشأة الاستعمار

قبل الحديث عن أسباب الاستعمار سيتم التطرق للحديث حول نشأة الاستعمار حيث ارتبط ظهور الاستعمار من خلال عصر النهضة الأوروبية وبداية عصر الاكتشاف بداية من الحملات الإسبانية والبرتغالية، ثم تبعها كل من فرنسا وبريطانيا وبعض الممالك الايطالية كجنوة، فقد شهدت القارة الأوروبية تطورات تكنولوجية سريعة نهاية القرون الوسطى، وتحديدًا في مجال الملاحة.[٢]

حيث قامت هذه الدول والأكثر تمويلًا على تمويل عدة مشاريع تشمل إرسال بعثات من المستوطنين والملاحين والجنود، إلى مواقع بعيدة للاستيطان فيها واستعمارها مثل كندا وأمريكا ودول أفريقيا، ويعدّ أغلب المؤرخين أن تأسيس المستعمرة البرتغالية عام 1415 في سبتة عند احتلالها من قبل الجيش البرتغالي، حيث كان احتلالها نقطة البداية لظاهرة الاستعمار، فقد كان احتلالها اعلانًا عن تأسيس أول مستعمرة خارج القارة الأوروبية.[٢]

خلال القرن الخامس عشر، بدأت البرتغال حملات استكشافية استعمارية بحرية، حيث تمكّن مَلّاحوها من عبور رأس بوجادور "التي تعرف اليوم في الصحراء الغربية" عام 1434 والذي كان في اعتقاد الأوروبيون أنه نقطة غير قابلة للاجتياز، وأنشأت البرتغال في تلك الفترة محطات تجارية من ضمنها محطات تجارة العبيد على شواطئ أفريقيا الغربية، حيث كانت مدعومةً من الفاتيكان والذي قام بمنح البرتغال الأولوية من بين جميع دول الكاثوليك للسيطرة على المواقع المستعمرة جنوب رأس بوجادور، وعام 1498 تمكّن البرتغاليون من الوصول إلى رأس الرجاء الصالح، واستطاعوا الوصول إلى شرق أفريقيا في عام 1497.[٢]

أسباب الاستعمار

يوجد العديد من الأسباب التي تجعل الدول الاستعمارية تفكر في السيطرة على الدول الضعيفة في العالم وغزوها، حيث تقوم باختلاق المسوغات والذرائع الخاصة بها من أجل حدوث هذا الاستعمار ودخول تلك الدول والسيطرة عليها، وهناك الكثير أسباب الاستعمار ومن أهما ما يأتي:[٣]

  • الحصول على الموارد الخاصة بالدولة المستعمَرة، فعلى الرغم من استبداد دول الاستعمار وقوة جيشها إلا أنها ما تكون فقيرة الموارد، حيث تبحث عن الدول الضعيفة سياسياً وغنية في مواردها فتسيطر عليها حتى تسلب جميع مواردها، وأهم ما تبحث عنه النفط والغاز الطبيعي هذا المورد الطبيعي الذي لا يوجد في كل الدول.
  • استعمار دول من أجل الحصول على بلد للجوء إليه، فمثالًا إسرائيل التي قامت بدون أرض أو مأوى عملت على احتلال فلسطين أو ما يسمى بنكبة فلسطين والسيطرة عليها لجعلها موطن لها، حيث تقوم بمحاولات لإبادة شعبها من أجل أن تحتل الدولة بأكملها وتصنع لنفسها حضارة خاصة.
  • في كثير من الأحيان تجد الدولة المستعمِرَة أو المحتلة الدولة المستعمَرَة على بداية النجاح والقوة، حيث تنظر لها وكأنها خطرٌ تهدد مكانتها بين الدول فتقوم باستعمارها.
  • ويوجد هناك أيضاً سبب ثقافي أو ديني، وهذا من أشد أنواع الاستعمار تدميرًا، حيث يقوم على تدمير الدولة بأكملها، ويعمل على إخفاء عاداتها وتقاليدها الأساسية، وتقوم على نشر الفجور والعادات السيئة والمنبوذة، حتى يصل الأمر بالقضاء على اللغة الرسمية للدولة وتنتشر لغة الدولة المستعمِرَة.
  • أحياناً يكون الاستعمار بهدف سد الثغرات والحاجات التي تفتقر إليها الدول الغنية المستعمِرَة، من خلال احتلالها لتلك الدولة، ومن الأمثلة على ذلك سد الكثافة السكانية لدى المحتل، كانت هذه فكرة موجزة عن أسباب الاستعمار.

أهداف الاستعمار

بعد الحديث عن أسباب الاستعمار سيتم التطرق للحديث عن الأهداف الخاصة بالاستعمار والتي تم وضعها من قبل الدول المستعمِرة حتى تطور الأمر إلى الاحتلال الاقتصادي والفكري بل تحول إلى العولمة التي عملت على فرض كل مكوناتها على الأمم الأخرى، حيث يوجد من هذه الأهداف ما هو ظاهر للجميع وما هو خفي لا يعلمه إلا المستعمِر، ومن هذه الأهداف ما يأتي:[٤]

  • هدف ديني: يكمن في هدم الدين والثقافة والفكر لدة أصحاب الأرض هدمًا كليًا وإضعافهم وتفريقهم، حيث يقوم المستعمِر بتدمير البنية التحتية للدول التي تتمسك بالمبادئ والقيم، وتعمل على محو ثقافة الشعوب وجعل لغة المستعمِر هي اللغة الرسمية لهم.
  • هدف اقتصادي: يتمثل في استغلال ثروات أصحاب الأرض من حيث التوسع في الأراضي للاستيطان أو للاستغلال، وعندما لا يقبل أصحاب الأرض الشرعيين يقوم المستعمِر بمصادرة الأرزاق والخيرات وسلب الأرض.
  • هدف سياسي: يتمثل في السيطرة والهيمنة على أصحاب الأرض وتسخيرهم في الأعمال الحربية والاستثمارية، إذ يقومون بتجنيد الشعوب الضعيفة ويزجون بهم في معارك حربية ضد شعوب أخرى، ويفسر العالم الأمريكي هانز مورغنثاو بأن السياسة الاستعمارية تهدف للقيام بقلب الوضع القائم ومراجعة علاقات القوى بين الدول لإقامة إمبراطورية قارية أو هيمنة عالمية، فالدول كالأفراد تمتلك شهوة القوة ورغبة التحسين باستمرار وعدم الاقتناع، وفي هذا المقال سيتم الحديث حول أسباب الاستعمار..

مراحل الاستعمار

لقد تم الحديث في موضوع أسباب الاستعمار عن أن الاستعمار هو ممارسات دولة أو جماعة على شعب من الشعوب للسيطرة عليه والتحكم بمصيره من خلال واستغلال موارده لصالح البلد المستعمِر، حيث قام المؤرخون بتقسيم الاستعمار لمرحلتين قديم وحديث وهما كالآتي:[٥]

  • الاستعمار القديم: وهو ما يعرف بالحركة الاستيطانية التي بدأتها الدول الأوروبية منذ بداية العصر الحديث، عندما قامت عدة دول أوربية في القرن السادس عشر في الغزو والاستعمار في أفريقيا والأمريكيتين وأستراليا وآسيا، حيث ظهر هذا الشكل من الاستعمار لانفتاح أوروبا على العالم الخارجي والبحث عن الثروة والذهب والاستكشاف ومحاولة تخلص الكثيرين من الاضطهاد السياسي والطائفي في أوروبا.
  • الاستعمار الحديث: ظهر هذا النوع من الاستعمار في القرن التاسع عشر على إثر قيام الثورة الصناعية في أوروبا، حيث بدأت هذه الدول بالبحث عن الأسواق لبيع وتصريف منتجاتها وايضًا البحث عن الموادّ الأولية، والتي تتوفر في أفريقيا وآسيا ولاستثمار الأموال الفائضة الأوروبية.

    المراجع[+]

  • "استعمار"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-09-2019. بتصرّف.
  • ^ أ ب ت "استعمار"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 06-10-2019. بتصرّف.
  • "الاستعمار والصهيونية"، library.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-09-2019. بتصرّف.
  • "تقرير عن الاستعمار"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-09-2019. بتصرّف.
  • "الاستشراق.. والاستعمار"، library.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-09-2019. بتصرّف.