العجز يُصاب بعض الأشخاص بالإعاقة أو العجز، وهو اضطراب في وظائف أحد أعضاء الجسم، حيث لا يستطيع الجسم القيام بوظيفته الحيوية، إما بشكل مؤقت أو دائم، ويصاب الشخص بالخجل والإحراج أثناء التعامل مع الآخرين، حتى أن نظرة المجتمع لهؤلاء الأشخاص نظرة سلبية، تؤثر على حياة المصاب المهنية والاجتماعية والنفسية، فتسبب له الشعور بالألم والنقص بالمقارنة مع الآخرين، تدفعه إلى الشعور بالحزن والكآبة، وهؤلاء الأشخاص يطلق عليهم ذوو الاحتياجات الخاصة، ويجب معرفة أسباب الإعاقة لمحاولة الوقاية والتقليل من تلك الحالات في المجتمع. أسباب الإعاقة هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإعاقة، فمعظم أسبابها غير معروف على الإطلاق، أما الأسباب المعروفة والظاهرة فهي: العوامل الوراثية، كمتلازمة داون وهي من أكثر أسباب الإعاقة شيوعًا. زواج الأقارب، خصوصًا في حالة وجود حالات إعاقة في العائلة. تناول الكحول والعقاقير أو التعرض للمواد الكيميائية السامة. سوء التغذية بالنسبة للحامل، مما يؤدي إلى تشوه الجنين. إصابة الحامل بالأمراض والفيروسات أثناء الحمل، والتي بدروها تنتقل إلى الجنين، فتسبب له الإعاقة. تعرض الجنين لمشاكل أثناء الولادة، كالتفاف الحبل السري على رقبته، أو نقص الأكسجين الواصل إليه. الإصابة بأمراض السرطان، مثل سرطان الغدد الليمفاوية، وسرطان الثدي وسرطان الخصية واللوكيميا. إصابة ناتجة عن الحوادث، كالسقوط عن أماكن عالية، أو بعد إجراء العمليات الجراحية. الإصابة بالأمراض الخطيرة، مثل: أمراض القلب والأوعية الدموية. الولادة المبكرة التي تؤدّي إلى حدوث نزيف في دماغ الجنين، فيؤدي إلى حدوث إعاقة. أنواع الإعاقة تختلف الإعاقات عن بعضها البعض، ويعود الاختلاف إلى مكان الإصابة، وقد تكون الإعاقات بسيطة أو شديدة تترك أثراً سلبياً على صاحبها، ومن أنواع الإعاقات: الإعاقة العقلية أو الدماغية: وهو اضطراب في أهم عضو في جسم الإنسان وهو الدماغ، فيقلّل من مستوى الذكاء. الإعاقة الحركية أو الجسدية: وهو تعطيل في أحد أعضاء الجسم، كأن تكون الإعاقة جزئية أو كلية، مثل استعمال الكرسي المتحرك أو العكاز، أو تركيب طرف اصطناعي. الإعاقة الحسية: وهو اضطراب في الحواس مثل: السمع والنظر والنطق، تصيب أعصاب الحواس، فتسبب الشلل النصفي أو الكلي. الوقاية من الإعاقة أحيانًا تكون الوقاية خيرًا من العلاج، لذا يجب الاهتمام بتلك الأمور لحماية المجتمع والتقليل من الإعاقات المختلفة فيه، ومن هذه الأمور: عمل فحوصات طبيّة قبل الزواج. الرضاعة الطبيعية؛ لتعزيز المناعة عندَ الأطفال. إعطاء الأطفال المطاعيم اللازمة. الاهتمام بتغذية الحامل تغذية صحيّة. تجنّب الولادة في سن مبكرة أي في عمر 15 أو 16، أو في سن متأخرة أي بعد سنّ الأربعين.

أسباب الإعاقة

أسباب الإعاقة

بواسطة: - آخر تحديث: 29 أبريل، 2018

العجز

يُصاب بعض الأشخاص بالإعاقة أو العجز، وهو اضطراب في وظائف أحد أعضاء الجسم، حيث لا يستطيع الجسم القيام بوظيفته الحيوية، إما بشكل مؤقت أو دائم، ويصاب الشخص بالخجل والإحراج أثناء التعامل مع الآخرين، حتى أن نظرة المجتمع لهؤلاء الأشخاص نظرة سلبية، تؤثر على حياة المصاب المهنية والاجتماعية والنفسية، فتسبب له الشعور بالألم والنقص بالمقارنة مع الآخرين، تدفعه إلى الشعور بالحزن والكآبة، وهؤلاء الأشخاص يطلق عليهم ذوو الاحتياجات الخاصة، ويجب معرفة أسباب الإعاقة لمحاولة الوقاية والتقليل من تلك الحالات في المجتمع.

أسباب الإعاقة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإعاقة، فمعظم أسبابها غير معروف على الإطلاق، أما الأسباب المعروفة والظاهرة فهي:

  • العوامل الوراثية، كمتلازمة داون وهي من أكثر أسباب الإعاقة شيوعًا.
  • زواج الأقارب، خصوصًا في حالة وجود حالات إعاقة في العائلة.
  • تناول الكحول والعقاقير أو التعرض للمواد الكيميائية السامة.
  • سوء التغذية بالنسبة للحامل، مما يؤدي إلى تشوه الجنين.
  • إصابة الحامل بالأمراض والفيروسات أثناء الحمل، والتي بدروها تنتقل إلى الجنين، فتسبب له الإعاقة.
  • تعرض الجنين لمشاكل أثناء الولادة، كالتفاف الحبل السري على رقبته، أو نقص الأكسجين الواصل إليه.
  • الإصابة بأمراض السرطان، مثل سرطان الغدد الليمفاوية، وسرطان الثدي وسرطان الخصية واللوكيميا.
  • إصابة ناتجة عن الحوادث، كالسقوط عن أماكن عالية، أو بعد إجراء العمليات الجراحية.
  • الإصابة بالأمراض الخطيرة، مثل: أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الولادة المبكرة التي تؤدّي إلى حدوث نزيف في دماغ الجنين، فيؤدي إلى حدوث إعاقة.

أنواع الإعاقة

تختلف الإعاقات عن بعضها البعض، ويعود الاختلاف إلى مكان الإصابة، وقد تكون الإعاقات بسيطة أو شديدة تترك أثراً سلبياً على صاحبها، ومن أنواع الإعاقات:

  • الإعاقة العقلية أو الدماغية: وهو اضطراب في أهم عضو في جسم الإنسان وهو الدماغ، فيقلّل من مستوى الذكاء.
  • الإعاقة الحركية أو الجسدية: وهو تعطيل في أحد أعضاء الجسم، كأن تكون الإعاقة جزئية أو كلية، مثل استعمال الكرسي المتحرك أو العكاز، أو تركيب طرف اصطناعي.
  • الإعاقة الحسية: وهو اضطراب في الحواس مثل: السمع والنظر والنطق، تصيب أعصاب الحواس، فتسبب الشلل النصفي أو الكلي.

الوقاية من الإعاقة

أحيانًا تكون الوقاية خيرًا من العلاج، لذا يجب الاهتمام بتلك الأمور لحماية المجتمع والتقليل من الإعاقات المختلفة فيه، ومن هذه الأمور:

  • عمل فحوصات طبيّة قبل الزواج.
  • الرضاعة الطبيعية؛ لتعزيز المناعة عندَ الأطفال.
  • إعطاء الأطفال المطاعيم اللازمة.
  • الاهتمام بتغذية الحامل تغذية صحيّة.
  • تجنّب الولادة في سن مبكرة أي في عمر 15 أو 16، أو في سن متأخرة أي بعد سنّ الأربعين.