أسباب ارتجاع الصمام الميترالي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
أسباب ارتجاع الصمام الميترالي

ارتجاع الصمام الميترالي هو أحد الأمراض التي تصيب صمامات القلب، و قد تكون في بعض الأحيان عبارة عن عيوب خلقية موجودة منذ الولادة، و تصيب هذه المشكة فئة النساء أكثر من الرجال، و الجدير بالذكر أن مرض ارتجاع أو ارتخاء الصمام الميترالي هو من أكثر الأمراض شيوعا في الأونة الأخيرة.

تشخيص ارتجاع الصمام الميترالي

  • يتم تشخيص ارتخاء الصمام الميترالي و التعرف عليه عن طريق خضوع المريض للفخص السريري.
  • يجب أن يتم فحص قلب المريض و الصمامات القلبية بجهاز الموجات فوق الصوتية.
  • للتأكيد صحة الاصابة أو عدم الاصابة بهذا المرض، يفرض على المريض من قبل الطبيب المختص إجراء بعض الصور السينية للقلب.

أهم أسباب ارتجاع الصمام الميترالي

  • تعد الإصابة بمرض الحمى الروماتيزمية هي أحد الأسباب الأكثر شيوعا بين المرضى.
  • تعرض الصمام الميترالي إلى الإنزلاق نتيجة انغلاق و انقباض البطين الأيمن للقلب، و غالبا ما يكون له تأثير سلبي على القلب.
  • تعد اعتلال أو خلل الوظائف في العضلة القلبية التوسعية سببا في توسع الصمام الميترالي وبالتالي يحدث الارتخاء أو الارتجاع.
  • تعتبر الشيخوخة أحد أسباب الإصابة بارتخاء الصمام الميترالي، مما يؤدي إلى تعرض الصمام إلى التكييس و التلييف.
  • حدوث اضطراب في الغدد الدرقية و الغدد المجاورة لها.
  • تعرض الكلى لمرض يعرف باسم القصور الكلوي المزمن نتيجة ارتفاع معدل الكالسيوم في الدم.
  • إصابة الأذيين الأيسر بورم أو تعرضه لوجود كتلة أو ما تعرف بالمسمى العلمي خثرة دم.
  • إصابة الصمام الميترالي بالالتهاب البكتيري أو الالتهاب الفطري يؤدي إلى ارتخاء هذا الصمام الذي يضر بوظائف القلب.
  • اصابة المريض مسبقا بمرض الروماتويد.
  • التعرض لمرض الذئبة الحمراء يعد سببا من أسباب الاصابة بالارتجاع الصمامي الميترالي.
  • إن إصابة العمود الفقري للجسم بأمراض الروماتيزم المختلفة يؤدي مباشرة إلى إصابة القلب بمشكلة الارتخاء الصمامي و خاصة الصمام الميترالي.

طرق علاج ارتجاع الصمام الميترالي

إن المريض يحتاج في هذه الحالة إلى استشارة طبية و عدم إهمال العلاج الذي يوصي به الطبيب، و في أغلب الأحيان يكون الخيار الجراحي هو أحد الخيارات التي يستوجب على المريض القيام بها، و من جهة أخرى إن أفضل طرق العلاج هو العمل على الوقاية من خطر الإصابة بالمرض، فالكشف الدوري على صحة القلب هي من الأمور التي يجب القيام بها دون أي تقاعص حيالها.