أسباب ألم عظام القفص الصدري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٧ ، ١٥ يوليو ٢٠١٩
أسباب ألم عظام القفص الصدري

عظام القفص الصدري

يعد القفص الصدري من أهم دفاعات الجسم ضد الإصابات، ورغم مرونته إلا أنه قوي، وتعمل عظام القفص الصدري على حماية الأعضاء الحيوية الأساسية، مثل: القلب والرئتين والكبد، وكل ضلع يمتد من الحبل الشوكي ويلتف حول الجسم على شكل نصف دائرة، وتتصل هذه الأضلاع بالغضروف الضلعي الموجود في الجزء الأمامي من الجسم، ويمتد هذا الغضروف من نهاية كل ضلع ويتصل بعظمة القص الموجودة في منتصف الصدر، لكن الأضلاع الثلاثة العليا لا تتصل بالغضروف الصدري، بل تبقى حرة، ويركّز هذا المقال على موضوع ألم عظام القفص الصدري.[١]

أعراض ألم عظام القفص الصدري

قد يحدث ألم عظام القفص الصدري في الصدر أو أسفل الأضلاع أو فوق السرة، وكما أنه يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث ألم في عظام القفص الصدري، فإن الأعراض تختلف كذلك، لكن في المحصلة قد يكون الألم بإحدى الصور الآتية: [٢]
  • حاد.
  • مفاجىء.
  • بطيء الحدوث.
  • مستمر.
  • متقطع.
  • يصبح أسوأ عند التنفس أو الحركة.

وهناك أعراض أخرى ترافق ألم عظام القفص الصدري، وتشمل:

  • الرضوض أو الكدمات.
  • ألم عند الضغط.
  • صعوبة في التنفس.

أسباب ألم عظام القفص الصدري

يعتبر ألم عظام القفص الصدري حالة شائعة، قد تحدث نتيجة لعوامل مختلفة، تتراوح من كسر في أحد الأضلاع إلى سرطان الرئة، وهناك الكثير من مسببات ألم عظام القفص الصدري والتي لا ترتبط بحالات مرضية خطيرة، وقد تشفى دون تدخل علاجي أو بعلاج بسيط، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى ألم عظام القفص الصدري ما يأتي: [٢]
  • الإصابات: مثل إصابة الصدر بسبب السقوط أو حوادث المرور أو الإصابات الرياضية، والتي تعتبر من أكثر أسباب ألم عظام القفص الصدري شيوعًا، وتشمل أنواع الإصابة: كسور أو كدمات في الأضلاع، والشد العضلي.
  • التهاب التقاطعات الغضروفية الضلعية: وهو حالة صحية تتميز بحدوث التهاب في غضروف القفص الصدري، ويحدث عادةً في الغضروف الذي يربط الأضلاع العليا بعظمة القص، حيث تسمى هذه المنطقة بالمفصل الضلعي القصّي، وألم القفص الصدري الناجم عن هذه الحالة يتراوح من ألم خفيف إلى ألم شديد، وتشمل الأعراض حدوث ألم عند لمس منطقة الصدر، وفي الحالات الشديدة قد تتسبب بألم يصل إلى الأطراف السفلية، أو ألم يؤثر على ممارسة الفرد لحياته اليومية.
  • التهاب الجنبة: وهو حدوث التهاب النسيج الذي يغطي حواف الصدر والرئتين، ينتج عنه ألم شديد، وهناك حالات التهاب رئوية أخرى مثل التهاب الشعب الهوائية قد تتسبب بحدوث ألم في القفص الصدري.
  • السرطان: واحد من أهم أعراض سرطان الرئة هو حدوث ألم في القفص الصدري، والذي يزداد سوءًا عند التنفس بعمق أو السعال أو الضحك، والنظرة المستقبلية لسرطان الرئة أسوأ من غيره من أنواع السرطان الأخرى، وتتسبب بالوفاة عند النساء والرجال.
  • ألم العضلات المزمن: هو مرض مزمن يتسبب بألم في كافة أجزاء الجسم، ويكون الألم المصاحب له على صورة خفقان أو حرقة أو طعن، وهذه الآلام يشعر بها المرضى عادةً في القفص الصدري، أو في أي جزء متأثر في الجسم.
  • الانسداد الرئوي: يحدث الانسداد الرئوي عندما يتعرض الشريان المتصل بالرئتين للانسداد بسبب خثرة دم قادمة من الأطراف السفلية، وبالإضافة إلى ألم عظام القفص الصدري، فإن الانسداد الرئوي قد يتسبب بأعراض أخرى مثل: ضيق التنفس وسرعته والسعال والقلق والتعرق وعدم انتظام في ضربات القلب.

تشخيص ألم عظام القفص الصدري

يحتاج الطبيب إلى معرفة نوع الألم الذي يتعرض له المريض ومكانه والحركات الذي تجعله أسوأ، وتلك الفحوصات التي يجب إجراؤها لتشخيص الحالة، وفي حالة كان الألم قد بدأ بعد التعرض لإصابة ما، فقد يقرر الطبيب إجراء صورة أشعة سينية، فإذا أظهرت الصورة وجود أي شيء غير طبيعي في العظام، قد يتطلب ذلك إجراء صورة رنين مغناطيسي؛ لإعطاء تفاصيل أكثر عن القفص الصدري والعضلات المحيطة به والأنسجة والأعضاء، وإذا كان الألم مزمنًا، قد يطلب الطبيب إجراء فحص للعظام، وعادةً يتم إجراء فحص العظام إذا شعر الطبيب أن السرطان هو السبب وراء الألم، وخلال هذا الفحص يقوم الطبيب بحقن المريض بكمية بسيطة من صبغة مشعة تسمى المتتبع، ثم يستخدم الطبيب كاميرا خاصة لفحص الجسم، وتبين الصورة التي تنتجها الكامير أي خلل في العظام. [٣]

علاج ألم عظام القفص الصدري

يعتمد علاج ألم عظام القفص الصدري على مسبب الألم، فإذا كان سبب الألم هو إصابة بسيطة كشدٍّ عضليٍّ أو كدمةٍ، يمكن استخدام الضغط البارد لتخفيف الانتفاخ، أما إذا كان الألم شديدًا، فيمكن تناول العقاقير الخافضة للألم التي لا تحتاج وصفة طبية، وإن لم تتمكن هذه العقاقير من تخفيف الألم الناتج عن الإصابة، يقوم الطبيب بوصف أدوية أخرى، ويمكن أيضًا استخدام لفة ضاغطة، واللفة الضاغطة عبارة عن ضماد كبير مرن يتم لفه حول الصدر، وتعمل هذه اللفة على منع حدوث إصابات أخرى أو ألم أشد، وهذه اللفات تكون ضرورية في حالات نادرة؛ لأن الضغط الذي تسببه قد ينجم عنه صعوبة بالتنفس؛ مما يزيد من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي.[٣]

أما إذا كان سرطان العظم هو مسبب الألم، يقوم الطبيب بمناقشة خيارات العلاج بناءً على موقع السرطان وانتشاره، وبناءً على وجود نمو غير طبيعي في العظام، وقد يقترح الطبيب إجراء عملية جراحية لإزالة عمليات النمو غير الطبيعية، لكن في بعض الحالات تكون إزالة عمليات النمو هذه جراحيًا خطير جدًا، وفي هذه الحالات قد يختار الطبيب تقليصها باستخدام العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، وإذا كان النمو صغير بشكل كافٍ؛ فإنه يمكن إزالته جراحيًا.[٤]

فيديو عن ألم القفص الصدري

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي جراحة العظام والمفاصل والمنظار والإصابات الرياضية الدكتور أحمد العموري عن ألم القفص الصدري.[٥]

المراجع[+]

  1. Bones,,  "www.healthline.com", Retrieved in 15-09-2018, Edited.
  2. ^ أ ب Rib cage pain: Six possible causes,,  "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 15-9-2018, Edited.
  3. ^ أ ب What Causes Rib Pain?,,  "www.healthline.com", Retrieved in 15-09-2018, Edited.
  4. What Causes Rib Pain?,,  "www.healthline.com", Retrieved in 15-9-2018, Edited.
  5. "ألم القفص الصدري", youtube.com, Retrieved 16-07-2019.