أسباب ألم العصعص عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أسباب ألم العصعص عند النساء

ألم العصعص عند النساء

تتمركز عظام العصعص في أسفل العمود الفقري، أعلى الأرداف مباشرةً، وهي عظمة متعددة الرؤوس، والعصعوص رغم صغر حجمه، لكنه يقوم ببعض الوظائف المهمة، إذ يساعد على استقرار الجسم عند الجلوس، كما يعتبر ممرًا للعديد من الأوتار والعضلات والأربطة، ويتراوح الألم الذي قد يشعر به المريض في أسفل ظهره من الألم المعتدل إلى الشديد، ويمكن أن يزداد الألم سوءًا عند الجلوس أو القيام من كرسي أو عند الميل إلى الخلف أثناء الجلوس، وقد تشعر المرأة الألم في العصعوص خلال أيام الدورة الشهرية أو خلال الجماع، وفيما يأتي سيتم توضيح أسباب ألم العصعص وأعراضه وسبل التشخيص والعلاج والوقاية الممكنة.

أسباب ألم العصعص عند النساء

يحدث ألم العصعص نتيجةً لضرر في نسيجه العظمي أو الأنسجة المحيطة به، ويمكن أن يحدث ذلك بطرق مختلفة، وعلى الرغم من أنه في كثير من الحالات لا يمكن تحديد أسباب ألم العصعص عند النساء، إلّا أنّ أسباب ألم العصعص بشكل عام تشمل:[١]

  • الولادة: الولادة هي واحدة من أكثر أسباب ألم العصعص شيوعًا عند النساء، إذ يصبح العصعص أكثر مرونةً في الفترة المتأخرة من الحمل، وذلك للسماح للعصعص والعمود الفقري بالانثناء بشكل مناسب لتسهيل عملية الولادة، وفي بعض الأحيان يمكن أن تسبب الولادة فرط في التمدد بالعضلات والأربطة المحيطة بالعصعص، مما يتسبب بألم في تلك المنطقة.
  • إصابة العصعص: يمكن أن تتسبب إصابة مباشرة للعصعص بألم حاد في تلك المنطقة، وقد يكون سبب الإصابة ركلة عرضية أثناء نشاط رياضي، كما أن السقوط إلى الوراء هو سبب شائع آخر لإصابة العصعص، وفي معظم الحالات التي يصاب فيها العصعص، فإن الإصابة تكون فقط رضوض سيئة، ولكن في إصابات أكثر حدة، قد يصاب العصعص بالخلع أو الكسر.
  • إصابة الإجهاد المتكرر (RSI): قد تتسبب المشاركة المنتظمة ببعض الرياضيات مثل: ركوب الدراجات أو التجديف بألم العصعص، ويرجع هذا إلى ما تتطلبه هذه الرياضات من استمرار الميل إلى الأمام وتمدّد قاعدة العمود الفقري، ولذلك عند تكرار هذه الوضعيات، فإن العضلات والأربطة حول العصعص يمكن أن تصاب بالتمدد والشد، ويمكن أن يؤدي توتر العضلات والأربطة إلى إتلافها بشكل دائم، وإذا حدث ذلك، فلن تتمكن العضلات من الحفاظ على العصعص في الوضع الصحيح، مما يسبب الألم وعدم الراحة في تلك المنطقة بشكل مستمر.
  • التموضع السيء: إنّ الجلوس في وضعية خاطئة لفترة طويلة من الوقت، مثل: العمل أو أثناء القيادة، يمكن أن يسبب الكثير من الضغط على العصعص، وهذا بالتالي يسبب الألم وعدم الراحة التي ستزداد سوءًا كلما طالت مدة البقاء في هذه الوضعية.
  • زيادة الوزن أو نقص الوزن: يمكن لزيادة الوزن أو السمنة وضع ضغط زائد على العصعص أثناء الجلوس، وبالطبع هذا يمكن أن يسبب ألم العصعص أو جعل الألم أسوأ، ويمكن أيضًا أن تتسبب النحافة الشديدة بألم العصعص، وذلك لأنه في هذه الحالة، قد لا يكون ما يكفي من الدهون في الأرداف لمنع العصعص من الاحتكاك بالأنسجة المحيطة به.
  • الشيخوخة: مع التقدم ​​في العمر، يمكن للأقراص الغضروفية الصغيرة والتي تساعد على تثبيت العصعص في مكانه أن تتآكل، وبالتالي يمكن أن تصبح العظام التي تشكل العصعص أقرب على بعضها البعض، وهو ما يمكن أن يضع المزيد من الضغط على العصعص مما يؤدي إلى الألم.
  • العدوى: نادرًا ما تحدث العدوى في قاعدة العمود الفقري أو الأنسجة المحيطة به، وتسبب ألم العصعص.
  • السرطان: وهو أحد أقل أسباب ألم العصعص شيوعًا، ويمكن أن يكون سرطان في العظام أو سرطان نقيلي منتشر من مكان آخر في الجسم.

أعراض ألم العصعص عند النساء

بالطبع يعتبر الألم في المنطقة التي تعلو الأرداف مباشرةً هو العرض الرئيس لألم العصعص، ويكون الألم خفيف وكامن في معظم الوقت، بينما يكون أسوأ عند الجلوس أو تغير الوضعية من الجلوس إلى الوقوف أو الوقوف لفترات طويلة أو وممارسة الجنس، ويتسبب ألم العصعص عند بعض الناس أيضًا بآلام الظهر، أو آلام الساق -عرق النسا-، أو آلام الأرداف والوركين.[٢]

تشخيص ألم العصعص عند النساء

يجب مراجعة الطبيب إذا كان الألم شديدًا أو استمر لأكثر من بضعة أيام، وفي معظم الأحيان، لا يكون ألم العصعص أمرًا خطيرًا، ويمكن أن يكون في بعض الأحيان علامةً على وجود إصابة، وفي حالات نادرة جدًا، يمكن أن يكون ألم العصعص علامةً على الإصابة بالسرطان كما ذكر آنفًا، وقد يخضع المريض إلى فحوصات تشخيصية تصويرية بالأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبحث عن علامات الإصابة، مثل: كسر العظام أو الورم الضاغط على العظم، كما يمكن التقاط صور الأشعة السينية في وضعية الجلوس والوقوف لإظهار المشاكل المحتملة في العصعص في وضعيات مختلفة.[٣]

علاج ألم العصعص عند النساء

يعتمد علاج ألم العصعص على السبب الكامن وراءه، وهنالك العديد من خيارات العلاج التي يمكن الأخذ بها لتحسين حياة المريض وتخفيف الألم، وتشمل هذه الخيارات ما يأتي:[٤]

  • العلاج الفيزيائي: قد يعلّم المعالج الفيزيائي المريض كيفية عمل تقنيات استرخاء قاع الحوض، مثل التنفس بعمق مع تمديد الحوض بالكامل.
  • المساج: يمكن أن يساعد تدليك العضلات المحيطة بعظم العصعص في تخفيف الألم، ويمكن أن يتم ذلك من خلال مختصين عن طريق التدليك المباشر عبر المستقيم.
  • العلاج الدوائي: يمكن لحقن مخدر موضعي في عظم العصعص أن يخفف الألم لبضعة أسابيع، كما قد تخفف بعض مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للصرع من آلام العصعص أيضًا.
  • العلاج الجراحي: خلال عملية تعرف باسم استئصال العصعص، يتم استئصال العصعص جراحيًا، وعادةً ما يُنصح بهذا الخيار فقط عندما تفشل جميع العلاجات الأخرى.

الوقاية من ألم العصعص عند النساء

فيما يأتي بعض استراتيجيات الرعاية الذاتية التي يمكن القيام بها في المنزل لتخفيف الألم والمساعدة على تجنب المزيد من الضرر:[٥]

  • تجنّب الجلوس لفترات طويلة: قد يبدو واضحًا، ولكن ينصح بتجنب الفترات الطويلة من الجلوس، وإذا كان لا بد منه، فينصح بالانحناء للأمام لتخفيف الضغط عن العصعص.
  • الثلج: يمكن وضع الثلج على العصعص لمدة 10 إلى 15 دقيقة عدة مرات في اليوم لمدة تصل إلى ثلاثة أيام بعد الإصابة للمساعدة في تقليل الألم.
  • تجنب الإمساك: يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب الكثير من الماء في تخفيف البراز وتيسير حركة الأمعاء.

المراجع[+]

  1. Coccydynia tailbone pain, , "www.nhs.uk", Retrieved in 25-11-2018, Edited
  2. Coccydynia (tailbone pain), , "www.nhs.uk", Retrieved in 25-11-2018, Edited
  3. Understanding and Treating Tailbone Pain, , "www.healthline.com", Retrieved in 25-11-2018, Edited
  4. Tailbone pain: How can I relieve it?, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 25-11-2018, Edited
  5. Causes of Tailbone Pain and Treatment Options, , "www.verywellhealth.com", Retrieved in 25-11-2018, Edited