أسباب آلام العضلات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٨ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٩
أسباب آلام العضلات

آلام العضلات

آلام العضلات من المشاكل الصحية التي تشيع المعاناة منها، ويجدر العلم أنّ الألم قد يكون مقصورًا على عضلة واحدة، بمعنى أنّه يكون موضعيًا، وقد يكون منتشرًا، بمعنى أنّه يُصيب أكثر من عضلة واحدة في الجسم في الوقت ذاته، وإنّ آلام العضلات قد تكون بسيطة ومعتدلة في شدتها، وقد تكون شديدة للغاية في أحيان وحالات أخرى، وقد يُرافق الشعور بألم العضلات أعراض أخرى، ومن الأمثلة على هذه الأعراض: احمرار العضلة المتأثرة وانتفاخها، والشعور بانزعاج عند لمسها، بالإضافة إلى احتمالية ارتفاع درجة حرارة جسم المصاب، وسيتطرق هذا المقال للحديث عن أسباب آلام العضلات.[١]

أسباب آلام العضلات

توجد الكثير أسباب آلام العضلات، وقد يكون حصرها صعبًا بعض الشيء، وهي تتراوح ما بين حالات طفيفة وأخرى شديدة، وكذلك منها ما يحدث لفترة زمنية قصيرة، ومنها ما يكون مزمن الحدوث، وفيما يأتي سيُذكر أكثر أسباب آلام العضلات شيوعًا:[٢]

  • الإفراط في النشاط البدني: إنّ ممارسة التمارين الرياضية أو النشاط البدني بإفراط يؤدي إلى تصلب العضلات والشعور بألم فيها، وخاصة إذا كان الشخص يُمارس نوعًا جديدًا من الرياضة لم يسبق له ممارسته، أو أنّه يمارس رياضة لفترة أطول أو بشكل أشد ممّا اعتاد عليه، أو أنّ الشخص غير نشيط في طبيعته مارس الرياضة دفعة واحدة.
  • قلة النوم: يؤثر قلة النوم بشكل واضح وبطريقة سلبية في حياة الإنسان، إذ إنّ عدم النوم لساعات كافية يحول دون قدرة الجسم على استعادة عافيته كل صباح، فضلًا عن أنّ عضلات الجسم تُصبح مؤلمة، ولا يقتصر الموضوع على عدد ساعات النوم، بل يجب أخذ جودة النوم بعين الاعتبار أيضًا، فالنوم يجب أن يكون لساعات كافية وبجودة مرتفعة.
  • الالتواءات وإجهاد العضلات: إنّ تعرض العضلة لإصابة قد يكون كفيلًا بإجهادها أو إحداث التواء فيها، وهذا ما يؤدي مع مرور القليل من الوقت إلى الشعور بألم فيها، ولذلك تُعدّ الالتواءات والإجهاد من أكثر أسباب آلام العضلات شيوعًا.
  • الأمراض والمشاكل الصحية: تتعدد الأمراض والمشاكل الصحية التي قد تُؤدي إلى الشعور بألم في العضلات، ومن أكثر هذه الأمراض تسبّبًا بألم العضلات: فقر الدم، والتهاب المفاصل، والعرج، والحالة التي تُعرف بالتهاب العضلات والجلد، والإنفلونزا، ومرض الذئبة، وداء لايم، والالتهاب الرئوي، والتصلب اللويحي المتعدد، وكثرة الوحيدات العدائية، وغير ذلك.
  • الجفاف: يُنصح بشرب ما يُقارب ستة إلى ثمانية أكواب من الماء كل يوم، والحرص على زيادة كمية الماء المتناولة في حال كان الشخص يمارس التمارين الرياضية أو أنّه يتعرض لطقس حار أو أي سبب آخر يؤدي إلى التعرق، فالجفاف يحول دون قدرة الجسم على أداء مهامه على الوجه المطلوب، ويُحدث خللًا في عمليات التنفس والهضم ويُسبب ألم العضلات.
  • نقص العناصر الغذائية: يمكن أن يُسبب نقص بعض العناصر الغذائية زيادة فرصة المعاناة من آلام العضلات، ومنها فيتامين د والكالسيوم.

علاج آلام العضلات

إنّ أغلب حالات آلام العضلات تُعالج باتباع الطرق العلجية المنزلية، وخاصة تلك الناجمة عن مماررسة التمارين الرياضية أو التعرض للإصابات، ومن الخيارات العلاجية المنزلية لآلام العضلات ما يأتي:[٢]

  • التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية التي سببت الجرح أو الإصابة، والحرص على أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • وضع الثلج لما يُقارب 15 إلى 30 دقيقة ثلاث مرات في اليوم الواحد، وذلك على العضلة التي يشعر المصاب بألم فيها.
  • لف العضلة المصابة أو التي يشعر المصاب بألم فيها بضمادة مناسبة تُحدث ضغطًا عليها، وذلك خاصة في حال وجود انتفاخ فيها.
  • رفع القدم في حال كانت عضلات القدم أو الساق هي التي يشعر المصاب بألم فيها، وإنّ رفع القدم يساعد بشكل واضح في تقليل الالتهاب.
  • أخذ مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية لصرفها.

حالات تستوجب زيارة الطبيب

إن علاج آلام العضلات قد لا يكون سهلًا في كثير من الأحيان، فلا تكفي العلاجات المنزلية في السيطرة على الألم، ومن جهة أخرى يمكن أن تكون هناك علامات تدل على أنّ ألم العضلات ناجم عن مشكلة خطيرة، لذلك يُنصح بزيارة الطبيب في الحالات التالية:[٣]

  • عدم زوال الألم بعد مرور عدة أيام على استخدام العلاجات المنزلية.
  • الشعور بألم شديد في العضلات دون أن يكون السبب الكامن وراء ذلك واضحًا.
  • ظهور الطفح الجلدي إلى جانب الشعور بآلام العضلات.
  • ارتفاع درجة حرارة المصاب.
  • الشعور بألم العضلات بعد تغيير دواءٍ اعتاد المصاب على تناوله.
  • الشعور بألم العضلات بعد التعرض للدغة القراد.
  • احمرار العضلة التي يشعر المصاب بألم فيها وانتفاخها.

حالات تستوجب اللجوء للطوارئ

يمكن أن تكون آلام العضلات خطيرة جدًا أو تدل على وجود مشكلة صحية مُهددة للحياة، ولذلك يجب مراجعة أقرب مشفى حينذاك، ومن الحالات التي تستوجب مراجعة الطوارئ ما يأتي:[٣]

  • مواجهة صعوبة في البلع.
  • حدوث تيبس في منطقة الرقبة.
  • مواجهة صعوبة في القدرة على أخذ النفس.
  • عدم القدرة على تحريك العضلة التي يشعر المصاب بألم فيها.
  • الشعور بضعف في العضلة التي يُعاني المصاب من ألم فيها.
  • ارتفاع درجة حرارة المصاب بشكل شديد أو معاناته من القيء.
  • حدوث نقص في حجم البول الذي يطرحه الجسم أو احتباس السوائل في الجسم عامة، وخاصة إذا كانت هذه العلامات فجائية الحدوث، فقد تدل على وجود مشكة خطيرة.

المراجع[+]

  1. "Muscle Pain (Myalgia): Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What are the causes of unexplained muscle aches?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What Causes Muscle Pain?", www.healthline.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.