أدعية من القرآن للوالدين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٠ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩
أدعية من القرآن للوالدين

بر الوالدين

إن بر الوالدين والإحسان إليهما من أفضل القربات، والرفق بهما من أهم الواجبات، فبرهما من أهم الفرائض، وقد أوجب الله -سبحانه وتعالى- حق الوالدين في كتابه العظيم، فالواجب على الأبناء العطف على والديهم والرحمة بهم، وقرن الله تعالى بر الوالدين بعبادته والنهي عن الإشراك به، ليدل على عظمته، ومكانته في الدين، وأمر كذلك بالشكر لهما، وأن ذلك من شكره، قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً}[١]وقال ابن عباس -رضي الله عنهما-: "يريد البر بهما مع اللطف ولين الجانب، فلا يغلظ لهما في الجواب، ولا يحد النظر إليهما، ولا يرفع صوته عليهما، بل يكون بين يديهما مثل العبد بين يدي السيد تذللًا لهما".[٢]

آية قرآنية عن بر الوالدين

قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنْ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا}[٣] إنّ القضاء في {وَقَضَى} بمعنى الأمر، فكانت وصية الله لعباده أن يبرّوا آبائهم، وجاء بالأمر مقرونًا بعبادة الله -عز وجل- ثمّ أمر بالإحسان إليهما، والكلام الطيّب الكريم إيناسًا لهما وأدبًا بين يديهما، والاعتقاد بحق الوالدين، لا لكونهما سببَ وجوده، ولكن لكون الأوجب تلك الطاعة، وفرض ذلك البر، وما أعظمَ فضل الله، عندما أعدّ لكل من الوالدين بابًا من الجنة، يتفتح بالخير على الولد ما دام حريصًا على إرضائهما، فإنْ أغضبهما، غضب الله عليه، فأغلق دونه باب الخير، والأمر بالإحسان إلى الوالدين عام مطلق ليتنبه أكثر الأبناء أو الذين يعتقدون أن برهما فقط فيما يوافق رغباتِهم أو ميولَهم.[٤]

أدعية من القرآن للوالدين

إن الدعاء للوالدين من أفضل البر لهما، وخير الدعاء ما ورد في القرآن الكريم، ومنه:

  • {رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا}[٥]
  • {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}[٦]
  • {رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}[٧]
  • {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}[٨]
  • {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ}[٩][١٠]

عبارات عن بر الوالدين

إن من ثمار بر الوالدين هو نيل رضا الله -عز وجل- لأن الله ربط رضاه برضا الوالدين، حيث يعتبر بر الوالدين من أسباب دخول الجنة، وزيادة الأجر والحسنات واستجابة الدعاء من الله، وتحقيق الأمنيات، وزيادة البركة في الرزق والعمر، وفيما يأتي بضع عبارات مؤثرة عن بر الوالدين:

  • عبارات عن بر الوالدين لعبد الله بن عمر: والله لو ألنت لها الكلام، وأطعمتها الطعام، لتدخلن الجنة ما اجتنبت الكبائر.
  • عبارات عن بر الوالدين لأبو العلاء المعري: العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به، والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ، وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه، أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ.
  • عبارات عن بر الوالدين قال الشافعي: أَطِـعِ الإِله كَlا أَمَرْ وَامْلأْ فُؤَادَكَ بِـالحَذَرْ، وَأَطع أباك فإنه ربَّاكَ مِـنْ عهْـدِ الصغـرْ.
  • عبارات عن بر الوالدين لمحمد العريفي: إن الله تعالى قسّم هذه الحقوق وجعلها مراتب، وأعظم تلك الحقوق الحق العظيم بعد حقّ عبادة الله تعالى وإفراده بالتوحيد، وهو الحقّ الذي ثنّى به سبحانه وما ذكر نبيًّا من الأنبياء إلاّ وذكر معه هذا الحقّ الذي من أقامه، يكفر الله به السيئات ويرفع الدرجات، ألاَ وهو الإحسان للوالدين.
  • عبارات عن بر الوالدين للحسن بن علي بن أبي طالب: برّ الوالدين أن تبذل لهما ما ملكت، وتعطيعهما فيما أمراك ما لم يكن معصية.
  • عبارات عن بر الوالدين لابن عمر: إن رجلًا من أهل اليمن حمل أمه على عنقه، فجعل يطوف بها حول البيت، وهو يقول: إني لها بعيرها المدلل، إذا ذعرت ركابها لم أذعر، وما حملتني أكثر. ثم قال لابن عمر: أتراني جزيتها؟ فقال ابن عمر -رضي الله عنهما-: لا، ولا بزفرة واحدة من زفرات الولادة.

المراجع[+]

  1. سورة النساء، آية: 36.
  2. "وجوب بر الوالدين والعناية بهما "، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-10. بتصرّف.
  3. سورة الإسراء، آية: 23-24.
  4. "أيّها المقصّر عند والديه ,, إلى متى ؟"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-10. بتصرّف.
  5. سورة الإسراء، آية: 24.
  6. سورة البقرة، آية: 201.
  7. سورة البقرة، آية: 286.
  8. سورة الأحقاف، آية: 15.
  9. سورة إبراهيم، آية: 40-41.
  10. "أفضل الدعاء للوالدين وللأهل ما ورد بالمأثور"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-10. بتصرّف.