أدعية و أذكار الصباح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٠ ، ٢١ سبتمبر ٢٠١٩
أدعية و أذكار الصباح

الأذكار اليومية

فتح الله -سبحانه وتعالى- أبواب العطاء الوفير من الخير الذي بسطه إليهم على قدر أعمالهم، فبما يكسب المؤمن بنفسه ولسانه وجسده وملكه في سبيل الله يرفعه الله -سبحانه وتعالى- درجاتٍ في الدّنيا والآخرة، ويفتح له أبواب رزقه وخزائن رحمته، قال تعالى في سورة الأحزاب: {وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا}،[١] والأذكار اليومية للمسلم كثيرة فمنها أدعية وأذكار الصباح والمساء وما يقوله في ثوبه الجديد وإذا دخل الخلاء وخرج منه وفي الوضوء وما بعد الصلوات الخمس وما قبلها وفي الموت وعند المصائب والشدائد وغيرها من الأذكار اليومية التي تنفع المسلم دينه ودنياه، وسيتمّ تسليط الضوء على أدعية وأذكار الصباح كما وردت عن السنّة النبويّة الشريفة.

وقت أذكار الصباح

وقت أدعية وأذكار الصباح كغيرها من القضايا التي حصل فيها اختلاف بسيط -من حيث الوقت فقط- لدى بعض المذاهب وأهل العلم، فمصطلح الصباح في المفهوم الشرعيّ هو الوقت من طلوع الفجر الصادق إلى طلوع الشمس، ثمّ بعد الصباح يأتي وقت الضحى، وفي وجهٍ آخر لدى أهل العلم هو من طلوع الفجر حتّى وقت الظهيرة، والخلاف في ذلك الوقت أو امتداده لقوله تعالى في سورة آل عمران: {وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ}،[٢] والإبكار هو أولُّ النهار، وقال تعالى في سورة ق: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ}،[٣] وفي هذه الآية يدلّ وقت الصباح على الوقت المحصور قبل طلوع الشمس.[٤]

أدعية وأذكار الصباح

إنّ ذكر الله -سبحانه وتعالى- أحد أهمّ ما قد يسكن به قلب الإنسان المؤمن وتطمئن نفسه، قال تعالى في سورة الرعد: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}،[٥] فالقلوب النقيّة تستأنس بذكر الله، وفيما يأتي أهم ماورد في السنّة النبويّة الشريفة من أدعية وأذكار الصباح تأتيكم تباعًا:[٦]

  • الاستفتاح ببسم الله الرحمن الرّحيم وقراءة آية الكرسي من سورة البقرة، في قوله تعالى: {اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ}.[٧]
  • قول ما رواه أبي بن كعب -رضي الله عنه-: "كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يُعلِّمُنا إذا أصبَحْنا: أصبَحْنا على فِطْرةِ الإسلامِ، وكَلمةِ الإخلاصِ، وسُنَّةِ نَبيِّنا محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ومِلَّةِ أَبينا إبراهيمَ حَنيفًا مُسلِمًا، وما كان منَ المُشرِكينَ، وإذا أمسَيْنا مثلَ ذلك".[٨]
  • قول رضيت بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمّدٍ -صلّى الله عليه وسلم- نبيًّا ورسولًا.
  • أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله ولا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شر هذا اليوم وشر ما بعده وأعوذ بك من الكسل وسوء الكبر وأعوذ بك من عذاب النار وعذاب القبر.
  • والدعاء بقول: "اللهمّ إنّي أسألك علمًا نافعًا ورزقًا طيّبًا وعملًا متقبّلًا، اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، يا حيُّ يا قيّوم برحمتك أستغيثُ، أصلح لي شأني كلّه ولا تَكلني إلى نفسي طَرْفَةَ عين أبدًا، اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدُك وأنا على عهدِك ووعدِك ما استطعتُ أعوذ بك من شر ما صنعتُ أبوءُ لَكَ بنعمتكَ عَلَيَّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفرُ الذنوب إلا أنت، اللهم فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، ربُّ كلِّ شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شرّ نفسي ومن شرّ الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءًا أو أجرّه إلى مسلم".
  • ومن الأدعية أيضًا قول: "اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة، اللهم أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بك أن أغتال من تحتي، اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي"، وقول: "اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت، اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، لا إله إلا أنت" ثلاث مرات، وقول: "اللهم إني أصبحت، أُشهدك وأُشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله، وحدك لا شريك لك وأن محمداً عبدك ورسولك" أربع مرات.
  • بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم، ثلاث مرات.
  • سبحان الله عدد خلقه، سبحان الله رضا نفسه، سبحان الله زنة عرشه، سبحان الله مداد كلماته، ثلاث مرات.
  • قراءة سور: الإخلاص والفلق والناس، ثلاث مرّات.
  • حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم، سبع مرات.
  • لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، عشر مرات.
  • سبحان الله وبحمده، أو سبحان الله العظيم وبحمده، والاستغفار مئة مرّة.
  • سبحان الله والحمد لله والله أكبر، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهوعلى كل شيء قدير، مئة مرة.

فضل أدعية وأذكار الصباح

المحافظة على ذكر الله تعالى لها أجرًا عظيمًا في الدّنيا و الآخرة، وأذكار الصباح والمساء من أهم الأذكار التي ينبغي للإنسان المسلم أن يحافظ عليها، فهي تدفع عن المسلم كل سوء، وتدعو لانشراح الصدر وطمأنينة القلب ومعية الله تعالى وذكره للعبد في الملأ الأعلى، وقد جاء في الحديث القدسيّ عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: "إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يَقولُ: أنا عِندَ ظَنِّ عَبدي بي، وأنا معه حينَ يَذكُرُني، إنْ ذكَرَني في نَفْسِهِ؛ ذكَرتُهُ في نَفْسي، وإنْ ذكَرَني في مَلَإٍ؛ ذكَرتُهُ في مَلَإٍ خَيرٍ مِن مَلَئِهِ الذين يَذكُرُني فيهم، وإنْ تقَرَّبَ العَبدُ مِنِّي شِبرًا، تقَرَّبتُ منه ذِراعًا، وإنْ تقَرَّبَ مِنِّي ذِراعًا، تقَرَّبتُ منه باعًا، وإذا جاءَني يَمشي، جِئتُهُ أُهَروِلُ، له المَنُّ والفَضلُ".[٩][١٠]

أحاديث عن أذكار الصباح وفضلها

إنّ أدعية وأذكار الصباح الكثيرة كلّها وردت في السنّة النبويّة الشريفة عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- مع توضيح خصالها وأفضالها، وفيما يأتي عددًا من الأحاديث الصحيحة التي نزلت في أدعية وأذكار الصباح:[١١]

  • قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "سيِّدُ الاستِغفارِ أن يقولَ : اللهُمَّ أنتَ ربِّي لا إلهَ إلَّا أنتَ ، خَلقتَنِي و أنا عَبدُك ، وأنا علَى عهدِك ووعدِك ما استَطعتُ، أَعوذُ بكَ مِن شرِّ ما صنَعتُ، أبوءُ لكَ بنِعمتِك ، وأبوءُ لكَ بذَنبِي، فاغفِرْ لي؛ فإنَّه لا يغفِرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ مَن قالهَا من النَّهارِ موقنًا بها فَماتَ من يومِه قبلَ أن يُمسيَ، فهوَ من أهلِ الجنَّةِ، ومن قالهَا من اللَّيلِ وهوَ مُوقنٌ بها، فَماتَ قبلَ أن يُصبحَ، فهوَ مِن أهلِ الجنَّةِ".[١٢]
  • قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "مَن قالَ: حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، مِئَةَ مَرَّةٍ، لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَومَ القِيَامَةِ، بأَفْضَلَ ممَّا جَاءَ به، إِلَّا أَحَدٌ قالَ مِثْلَ ما قالَ، أَوْ زَادَ عليه".[١٣]
  • "جَاءَ رَجُلٌ إلى النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، ما لَقِيتُ مِن عَقْرَبٍ لَدَغَتْنِي البَارِحَةَ، قالَ: أَما لو قُلْتَ، حِينَ أَمْسَيْتَ: أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِن شَرِّ ما خَلَقَ، لَمْ تَضُرَّكَ".[١٤]

المراجع[+]

  1. سورة الأحزاب، آية: 35.
  2. سورة آل عمران، آية: 41.
  3. سورة ق، آية: 39.
  4. "وقت أذكار الصباح والمساء"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-09-2019. بتصرّف.
  5. سورة الرعد، آية: 28.
  6. "أذكار الصباح والمساء"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-09-2019. بتصرّف.
  7. سورة البقرة، آية: 255.
  8. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أبي بن كعب، الصفحة أو الرقم: 21144، صحيح.
  9. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 10253، صحيح وقوله: "له المن والفضل" هو من قول النبي صلى الله عليه وسلم، أو من بعض الرواة، والله أعلم.
  10. "استحباب أذكار الصباح والمساء"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-09-2019. بتصرّف.
  11. "أذكار الصباح والمساء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 18-09-2019. بتصرّف.
  12. رواه الألباني، في صحيح الأدب المفرد، عن شداد بن أوس، الصفحة أو الرقم: 483، صحيح.
  13. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2692، صحيح.
  14. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2709، صحيح.