أخطر أنواع الفيروسات على صحة الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أخطر أنواع الفيروسات على صحة الإنسان

تعرف الفيروسات بأنها من المسببات الأولى للعديد من الأمراض التي تصيب الإنسان و الحيوان، و التي تتميز بأنها أكثر خطورة و أكثر سرعة في تفشي العدوى من البكتيريا، فهي تتميز بصغر حجمها و تحتاج دائما لوسط حي لكي تتكاثر، و حتى هذه اللحظة لم يتكمن العلماء من ايقاف انتشارها، أو الحد من تزايد أعداد ضحاياها بالرغم من الأشواط الطويلة التي قطعت في إجراء الكثير من البحوث،  لذا سنقوم بعرض مجموعة من أكثر الفيروسات خطورة على صحة الإنسان عبر التاريخ، و التي منها..

فيروس ماربورغ (Marburg virus) حدد العلماء هذا الفيروس في عام 1967، عندما وقعت حادثة تفشي مرض بين العاملين في مختبر في ألمانيا عند التقاطهم مرض أصيبت به القرود المستوردة من أوغندا، إذ يسبب الحمى النزفية، أي أنه من الممكن أن تتطور الحمى  إلى أن تتسبب بنزيف في جميع أنحاء الجسم، الذي يؤدي إلى فشل في بعض الأجهزة، ثم الوفاة. فيروس الايبولا (Ebola virus) تم اكتشاف هذا الفيروس عندما تفشى مرض الإيبولا للمرة الأولى بين البشر في السودان ، ومن ثم في جمهورية الكونغو الديمقراطية في عام 1976، و تنتقل الإيبولا بين المصابيين من خلال ملامسة الدم أو سوائل الجسم الأخرى أو أنسجة المصابين ، و قد عاد من جديد  في غرب أفريقيا في أوائل عام 2014، وتعتبر من أكبر وأعقد حالات تفشي هذا الفيروس  حتى الآن، وفقا لمنظمة الصحة العالمية. داء الكلب (Rabies) وعلى الرغم من أن هذا الفيروس و المعروف بداء الكلب بين الحيوانات الاليفة، والتي دخلت على الجسم البشري في 1920، حيث إن هذا المرض من الأمراض النادرة جدا في عالمنا الحديث، و لكنه لا يزال يشكل مشكلة خطيرة في الهند وبعض الأجزاء من افريقيا، فهو يقوم بتدميرالمخ، و تعتبر لقاحاته عبارة عن الأجسام المضادة ، و تقدم للمصابيين الذين يتعرضون للعض من قبل  حيوان مصاب بداء الكلب. فيروس نقص المناعة (HIV) و المعروف فيروس نقص المناعة البشرية في العالم الحديث، و لا يزال واحد هو من أكبر الأمراض القاتلة و المعدية، و يقدر عدد الضحايا بنحو 36 مليون شخص، حيث تم التعرف على المرض للمرة الأولى في أوائل 1980، بالرغم من وجود مجموعة من الأدوية القوية و المضادة للفيروسات في وقتنا الحالي، و التي تعمل على أن تقدم للمصابين فرصة العيش لسنوات مع المرض، حيث استمر المرض بتدمير العديد من البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، و التي يقدر معدل الإصابة لديها 95% من الإصابات الجديدة في العالم، مثلا يصاب ما يقارب 1 في كل 20 من البالغين في  جنوب الصحراء الكبرى في إفريقيا، وفقا لمنظمة الصحة العالمية. الجدري (Smallpox) و المعروف بالجدري، ففي عام 1980، أعلنت جمعية الصحة العالمية أن العالم قد أصبح خال من الجدري، ولكن قبل ذلك، تفشى المرض بين الناس منذ آلاف السنين، إذ قدرت أعداد الضحايا بحوالي 1 من كل 3 من بين المصابين، إلا أنه قد خلف ندبات دائمة و عميقة في الجلد لدى الناجيين من الجدري، و الجدير بالذكر أنه قد يسبب العمى في مراحل متقدمة من المرض. فيروس هانتا (Hantavirus) عرفت متلازمة فيروس هانتا الرئوية (HPS) للمرة الأولى في الولايات المتحدة في عام 1993، عندما توفي  شاب وخطيبته كانا يعيشان في منطقة فور كورنرز للولايات المتحدة في غضون أيام ، إذ أكتشف لاحقا أن سبب الوفاة هو ضيق في التنفس، وبعد بضعة أشهر، عزلت السلطات الصحية مجموعة من المصابيين بفيروس هانتا في منزل واحد، و قدرت أعداد المصابيين بأكثر من 600 شخص في الولايات المتحدة، وقد توفي 36 في المئة من المصابيين به، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. حمى الضنك (Dengue) و المعروفة بحمى الضنك، و أول ظهور كان في 1950 في الفلبين، وتايلاند، ومنذ ذلك الحين انتشر في جميع أنحاء المناطق المدارية وشبه المدارية من العالم، و المسبب الأساسي له هو  البعوضة الحاملة للمرض، و التي تتكاثر في الأماكن الدافئة. فيروس روتا (Rotavirus) ينتشر هذا الفيروس بين الأطفال، والسبب الرئيسي له، هو الإسهال الحاد بين الأطفال الرضع والأطفال الصغار، إذ إنه من  الممكن أن ينتشر هذا الفيروس بسرعة بين المصابين، و الناتج عن ما يسميه الباحثون الفم البرازي ، أي عند ترك بعض من الجزيئات من البراز دون تنظيف، و يمكن الإضافة أيضا إنه من الفيروسات القاتلة لعدم توفر علاجات له لحد الأن.