تبييض الأسنان والابتسامة الجميلة هي مطلب عند الجميع، ويعد تلوّن الأسنان من أكثر المشاكل شيوعاً وانتشاراً بين الناس، لذلك نرى الجميع مقبلين على استخدام بعض الوصفات المنزلية السهلة التي تساعدهم في ذلك، ولكن يجب الحذر، فإن معظمها له مجموعة من الآثار الجانبية السيّئة على اللثة والأسنان، ومن هذه الوصفات: وصفات تبييض الأسنان التي تضر بطبقة المينا واللثة الليمون يقوم الكثير على تبييض الأسنان عن طريق فركهم بقشر الليمون، أو وضع عصيرة على فرشاة الأسنان، والمشكلة في استخدام هذه الطريقة، هي أن الأحماض الموجودة في الليمون تؤدي إلى إضعاف بنية الأسنان وتؤثر على ليونة طبقة المينا الخارجية، وبالتالي يؤدي استخدام هذه الطريقة إلى فقدان الأسنان لكثافتها ومعادنها مما يجعلها هشّة. الفراولة يستخدم لُب فاكهة الفراولة لتبييض الأسنان عن طريق وضعة على فرشاة الأسنان، وفرك الأسنان به، والفراولة تحتوي على أحماض مثل تلك الموجودة في الليمون التي تضعف مينا الأسنان، بالإضافة إلى أن بذور الفراولة تتلف اللثة، وبالتالي لا تعد الفراولة خياراً جيداً لتبيض الأسنان، وفي حال استخدمتها بين وقت وأخر فعليك بالتخلص من أثرها بالفم من خلال غسله بالماء جيداً بعد استخدامها مباشرة. الرماد وهذا العلاج الشائع لتبييض الأسنان، والذي عرف منذ القدم، فهو مضر بمينا الأسنان إذا ما استخدم لفترة طويلة، بالإضافة إلى طعمة المُنفر، فالرماد يحتوي على هيدروكسيد البوتاسيوم المضرُّ بمينا الأسنان. البيروكسيد ويستخدم البيروكسيد لتبييض الأسنان عن طريق الغرغرة أو على فرشاة الأسنان، وهو يعتبر أكثر أماناً من المواد الأُخرى، وأحد مكونات معجون الأسنان المبيّضة، ولكن يجب استخدامه بطريقة غير مركّزة، والأثر الجانبي المتوقع من استخدامه هو تهيج اللثة، وإذا لم تظهر تلك الأعراض عند استخدامه، فذلك يعني أنه آمن للاستخدام. خميرة الخبز (صودا الخبز) يستخدمها البعض بعد خلطها بالملح، ثم توضع على فرشاة الأسنان، وهو أيضا مكون من البيروكسيد، وهو كما قلنا إنه آمن في لم يتسبب بأعراض تهيّج اللثة. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور عميد الرمحي طبيب جراحة الفم والأسنان عن ميزات تبيض الأسنان بالمنزل وعيوبه.

أخطاء شائعة في وصفات تبييض الأسنان

أخطاء شائعة في وصفات تبييض الأسنان

بواسطة: - آخر تحديث: 26 أغسطس، 2018

تبييض الأسنان والابتسامة الجميلة هي مطلب عند الجميع، ويعد تلوّن الأسنان من أكثر المشاكل شيوعاً وانتشاراً بين الناس، لذلك نرى الجميع مقبلين على استخدام بعض الوصفات المنزلية السهلة التي تساعدهم في ذلك، ولكن يجب الحذر، فإن معظمها له مجموعة من الآثار الجانبية السيّئة على اللثة والأسنان، ومن هذه الوصفات:

وصفات تبييض الأسنان التي تضر بطبقة المينا واللثة

  • الليمون
    يقوم الكثير على تبييض الأسنان عن طريق فركهم بقشر الليمون، أو وضع عصيرة على فرشاة الأسنان، والمشكلة في استخدام هذه الطريقة، هي أن الأحماض الموجودة في الليمون تؤدي إلى إضعاف بنية الأسنان وتؤثر على ليونة طبقة المينا الخارجية، وبالتالي يؤدي استخدام هذه الطريقة إلى فقدان الأسنان لكثافتها ومعادنها مما يجعلها هشّة.
  • الفراولة
    يستخدم لُب فاكهة الفراولة لتبييض الأسنان عن طريق وضعة على فرشاة الأسنان، وفرك الأسنان به، والفراولة تحتوي على أحماض مثل تلك الموجودة في الليمون التي تضعف مينا الأسنان، بالإضافة إلى أن بذور الفراولة تتلف اللثة، وبالتالي لا تعد الفراولة خياراً جيداً لتبيض الأسنان، وفي حال استخدمتها بين وقت وأخر فعليك بالتخلص من أثرها بالفم من خلال غسله بالماء جيداً بعد استخدامها مباشرة.
  • الرماد
    وهذا العلاج الشائع لتبييض الأسنان، والذي عرف منذ القدم، فهو مضر بمينا الأسنان إذا ما استخدم لفترة طويلة، بالإضافة إلى طعمة المُنفر، فالرماد يحتوي على هيدروكسيد البوتاسيوم المضرُّ بمينا الأسنان.
  • البيروكسيد
    ويستخدم البيروكسيد لتبييض الأسنان عن طريق الغرغرة أو على فرشاة الأسنان، وهو يعتبر أكثر أماناً من المواد الأُخرى، وأحد مكونات معجون الأسنان المبيّضة، ولكن يجب استخدامه بطريقة غير مركّزة، والأثر الجانبي المتوقع من استخدامه هو تهيج اللثة، وإذا لم تظهر تلك الأعراض عند استخدامه، فذلك يعني أنه آمن للاستخدام.
  • خميرة الخبز (صودا الخبز) يستخدمها البعض بعد خلطها بالملح، ثم توضع على فرشاة الأسنان، وهو أيضا مكون من البيروكسيد، وهو كما قلنا إنه آمن في لم يتسبب بأعراض تهيّج اللثة.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور عميد الرمحي طبيب جراحة الفم والأسنان عن ميزات تبيض الأسنان بالمنزل وعيوبه.