أحكام المدود في التجويد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ١ يوليو ٢٠١٩
أحكام المدود في التجويد

أصل المد وتعريفه

المد في اللغة يعني: الإطالة والزيادة، وفي الاصطلاح: إطالة الصوت بحرف من حروف المد الثلاثة زيادة على المد الطبيعي الذي لا تقوم ذات حرف المد إلا به، وأصل المد ودليله من القرآن الكريم، قوله -تعالى-: {وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا}،[١]وفي الحديث: "كان ابنُ مسعودٍ يُقْرِئُ رجلًا فقرأَ الرجلُ {إِنَّما الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ} مُرْسَلَةٌ فقال ابنُ مسعودٍ: ما هكذا أَقْرَأَنِيها رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- قال: كيفَ أَقْرَأَكَها يَا أبا عبدِ الرحمنِ قال أقرأَنِيها {إِنَّما الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ} فمَدَّدُوهَا"،[٢]فهذه الأدلة تُظهر مشروعية المد وأصله، والمد خاص بتلاوة القرآن الكريم، وسيتناول هذا المقال أحكام المدود في التجويد.[٣]

حروف المد وأقسامه

حروف المد هي الحروف التي يحصل عندها إطالة الصوت، وهي الألف الساكنة المفتوح ما قبلها والواو الساكنة المضموم ما قبلها والياء الساكنة المكسور ما قبلها، وهي مجموعة في كلمة نُوحِيهَا، ويُلحق بحروف المد حرفي اللين وهما الواو الساكنة المفتوح ما قبلها والياء الساكنة المفتوح ما قبلها، وينقسم المد إلى قسمين رئيسين وهما المد الأصلي والمد الفرعي، أما المد الأصلي فهو: هو المد الطبيعي الذي لا تقوم ذات الحرف إلا به وليس بعده همزٌ أو سكون ويُمد بمقدار حركتين، وسمّي طبيعيًا لأن صاحب الذوق السليم لا يزيده عن مقدار حركتين، أما المد الفرعي فهو: هو الذي يقوم ذات الحرف بدونه، ويقع بعده همزٌ أو سكون وتتفاوت مقادير المد في أنواعه المختلفة، وسمّي فرعيًا لتفرعه عن الأصلي وللمد الفرعي أنواع وأسباب وأحكام، فأسبابه الهمز والسكون وأنواعه خمسة: وهي اللازم والمتصل والمنفصل والبدل والعارض للسكون، أما أحكام المدود فهي ما سيتم الحديث عنه في الفقرة الآتية.[٤]

أحكام المدود في التجويد

أحكام المدود في التجويد ثلاثة وهي: اللزوم والوجوب والجواز، ولا بدّ من التنويه أن هذه الأحكام مختصة بالمد الفرعي لأن المد الأصلي ليس له إلا حكم واحد وهو الوجوب، حيث أن ترك إنقاص مقدار المد عن حركتين في المد الطبيعي قد يؤدي إلى خلل بالمعنى، ويمكن تعريف أحكام المدود في التجويد على الشكل الآتي:[٥]

  • اللزوم: وهو ما اتفق القراء على مده ومقداره، وهذا الحكم خاص بالمد اللازم.
  • المد اللازم: هو أن يقع سكون أصلي بعد حرف المد أو بعد حرف اللين في كلمة أو حرف من حروف فواتح السور وصلًا ووقفًا.
  • الوجوب: وهو ما اتفق القراء على مده واختلفوا في مقداره، وهذا الحكم خاص بالمد المتصل.
  • المد المتصل: هو أن يأتي الهمز بعد حرف المد مباشرةً في كلمة واحدة، سواءً كان حرف المد في أول الكلمة أو في آخرها.
  • الجواز: وهو ما اختلف القراء في مده ومقداره، وهو متعلق بالمد المنفصل والبدل والعارض للسكون.
  • المد المنفصل: هو أن يأتي الهمز بعد حرف المد في كلمتين.
  • مد البدل: هو أن يتقدم الهمز على حرف المد في كلمة وليس بعد حرف المد همزٌ ولا سكون.
  • المد العارض للسكون: هو أن يأتي بعد حرف المد حرف متحرك في آخر الكلمة ثم يُسكّن بسبب الوقف، فيقع سكون عارض بعد حرف المد.

المراجع[+]

  1. سورة المزمل، آية: 4.
  2. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن مسعود بن يزيد الكندي، الصفحة أو الرقم: 158، رجاله ثقات.
  3. "تعريف المد لغة واصطلاحا، وكيفية وصوله إلينا"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-06-2019. بتصرّف.
  4. "أقسام المد وسببه"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-06-2019. بتصرّف.
  5. "المد والقصر"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-06-2019. بتصرّف.