أحكام التجويد للمبتدئين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٠ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
أحكام التجويد للمبتدئين

التجويد

التجويد لغةً مشتق من جوّد الشيء تجويدًا، بمعنى الإتيان بالجيد، أو التحسين، حيث يُقال جوّد الشيء أي حسنه فأصبح جيدًا، وأما اصطلاحًا فيُعرّف التجويد على أنه علم يبحث في تلاوة القرآن الكريم، وكيفية نطق حروف الهجاء، وكيفية الوقوف عليها، وإعطاء كل حرف حقه ومستحقه، والإتيان بالقراءة بشكل مُتقن بريء من الرداءة في النطق، ومن الجدير بالذكر أن الله تعالى قد أمر بتجويد القرآن الكريم، حيث قال تعالى: {وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا}،[١] ولما سُئل علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- عن معنى الترتيل في الآية الكريمة قال: "الترتيل: تجويد الحروف ومعرفة الوقوف"، وسيتطرق هذا المقال لبيان أحكام التجويد

أحكام التجويد للمبتدئين

قبل الشروع بدراسة بعض أحكام التجويد للمبتدئين ينبغي الإشارة إلى فضل علم التجويد، حيث إنه من أشرف العلوم وأعظمها، لتعلقه بأشرف كتاب أُنزل إلى الناس، ألا وهو القرآن الكريم، لا سيما أن فضل كلام الله تعالى على كلام سائر البشر، كفضله سبحانه وتعالى على سائر خلقه، ومما يدل على عظم فضل تعلم وتعليم علوم القرآن، ما روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "خَيْرُكُمْ مَن تَعَلَّمَ القُرْآنَ وعَلَّمَهُ"،[٢] ومن فوائد تعليم أحكام التجويد للمبتدئين صون ألسنتهم عن اللحن في اللفاظ القرآن الكريم، والفوز بسعادة الدنيا والآخرة، كما قال ابن الجوزي -رحمه الله-:"مَن يُحسِن التجويد يظفر بالرشد".[٣]

أحكام النون الساكنة والتنوين

تعد أحكام النون الساكنة والتنوين من أهم أحكام التجويد للمبتدئين، ويمكن القول أن النون الساكنة هي أحد الأحرف الهجائية، التي تثبت خطًا ولفظًا، وتكون في الوقف والوصل، وقد تأتي في الأسماء، والأفعال والحروف، وترد في وسط الكلمة، أو آخرها، وأما التنوين فهو نون ساكنة زائدة، تأتي في آخر الاسم، وترسم على شكل فتحتين، أو ضمتين، أو كسرتين، ومن الجدير بالذكر أن للنون الساكنة والتنوين عدة أحكام عند التقائها مع سائر حروف الهجاء، ويمكن بيان هذه الأحكام فيما يأتي:[٤]

  • الإدغام: يُعرف الإدغام لغةً على أنه إدخال الشيء بالشيء، وأما اصطلاحًا فيُعرّف على أنه التقاء حرف ساكن مع حرف أخر متحرك بحيث يصيران حرفًا واحدًا مشددًا، ويكون الإدغام عند التقاء النون الساكنة أو التنوين مع أحد حروف الإدغام وهي: الياء والراء والميم واللام والواو والنون، والمجموعة في كلمة "يرملون"، وينقسم الإدغام إلى نوعين، وهما الإدغام بغنة، والإدغام بغير غنة، والغنة هي صوت رخيم يخرج من الأنف، ويكون الإدغام بغنة عند التقاء النون الساكنة، أو التنوين بأحد الأحرف المجموعة في كلمة "ينمو"، ويكون الإدغام بغير غنة عند التقائها بحرفي الراء واللام.
  • الإظهار الحلقي: يُعرّف الإظهار لغةً بالبيان، وأما اصطلاحًا فيُعرّف على أنه إخراج الحرف من مخرجه من غير غنة، ويكون الإظهار الحلقي عند التقاء النون الساكنة، أو التنوين بأحد حروف الإظهار الستة، وهي: الهمزة، والهاء، والعين، والحاء، والغين، والخاء، والمجموعة في بداية كلمات "أخي هاك علما حازه غير خاسر" وقد سُمي بالحلقي لأن حروفه تخرج من الحلق.
  • الإخفاء الحقيقي: يُعرّف الإخفاء لغةً بالستر، وأما اصطلاحًا فيُعرّف على أنه النطق بالحرف بصفة بين الإظهار، والإدغام من غير تشديد مع بقاء الغنة في الحرف الأول وهو النون الساكن أو التموين، ويكون الإخفاء الحقيقي عند التقاء النون الساكنة أو التنوين بأحد أحرف الإخفاء وهي كل أحرف الهجاء باستثناء أحرف الإدغام، وأحرف الإظهار، وحرف الإقلاب، وقد سمي بالحقيقي بسبب زوال الحرف وبقاء صفته.
  • الإقلاب: يُعرّف الإقلاب لغةً بأنه تحويل الشيء عن وجهه، وأما اصطلاحًا فيُعرّف على أنه جعل حرف مكان الأخر مع مراعاة الغنة في الحرف الأول، ويقع الإقلاب عند التقاء النون الساكنة أو التنوين بحرف الباء، حيث يجب قلب النون ميماً، وإخفائها قبل الباء، مثل قول الله تعالى: {لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ}،[٥]

أحكام الميم الساكنة

ومن أحكام التجويد للمبتدئين التي تجدر الإشارة إليها أحكام الميم الساكنة، من حيث إظهار الحرف، أو إخفائه، أو إدغامه، وفيما يأتي بيان هذه الأحكام:[٦]

  • الإخفاء الشفوي: سُمي الإخفاء الشفوي بهذا الاسم لأن حروفه تخرج من الشفة، ويكون الإخفاء الشفوي عند التقاء الميم الساكنة بحرف الباء، سواءً كانت الميم أصلية، أو غير أصلية كميم الجمع مثلًا.
  • الإدغام: ويكون الإدغام في حال التقاء الميم الساكنة بميم متحركة، حيث تُدغم الميم الساكنة في المتحركة وتصبح ميمًا واحدةً مشددة، وتُغن بمقدار حركتين.
  • الإظهار الشفوي: ويكون الإظهار عند التقاء الميم الساكنة مع أي حرف من حروف الهجاء باستثناء الميم والباء.

المدود

تُعد أحكام المدود من أهم أحكام التجويد للمبتدئين، ويمكن تعريف المد لغةً بالزيادة، وأما اصطلاحًا فيُعرّف المد على أنه إطالة الصوت بأحد أحرف المد الثلاثة وهي الآلف المفتوح ما قبلها، والياء المكسور ما قبلها، والواو المضموم ما قبلها، وتجدر الإشارة إلى أن المد ينقسم إلى قسمين، وهما المد الفرعي، والمد الأصلي وفيما يأتي بيان كل قسم منهما:[٧]

  • المد الأصلي: ويُطلق عليه اسم المد الطبيعي، وهو إطالة أحد أحرف المد الثلاثة بمقدار حركتين، بشرط ألا يسبقه سكون أو همز، أو حرف مد، ويجدر العلم أن هناك ما يُعرف بمد العوض والذي يُعد فرعًا من المد الأصلي، وهو التعويض عن تنوين الفتح بألف مدية.
  • المد الفرعي: وهو إطالة الصوت بـأحد أحرف المد بسبب وجود سكون، أو همز، وأنواعه هي:
    • المد المتصل: وهو المد الذي يكون عندما يتبع حرف المد همزة في نفس الكلمة فيُمد أربع، أو خمس، أو ست حركات.
    • المد المنفصل: وهو المد الناجم عن التقاء حرف المد بهمزة بشرط أن يكون حرف المد في نهاية الكلمة الأولى والهمزة في بداية الكلمة الثانية، ويكون عند الوصل فقط.
    • مد البدل: وهو إطالة حرف المد مقدار حركتين في حال جاء قبل حرف المد همزة بشرط أن يكون حرف المد مُبدلًا.
    • المد اللازم: هو إطالة الصوت بحرف المد بمقدار ست حركات، وذلك إذا تبع حرف المد سكون أصلي.
    • المد العارض للسكون: هو إطالة الصوت بأحد حروف المد بمقدار حركتين، أو أربع، أو ست حركات، إذا جاء بعد الحرف سكون عارض بسبب التوقف.

المراجع[+]

  1. سورة المزمل، آية: 4.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 5027 ، صحيح.
  3. "مبادئ علم التجويد"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-08-2019. بتصرّف.
  4. "أحكام النون الساكنة والتنوين"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-08-2019. بتصرّف.
  5. سورة العلق، آية: 15.
  6. "أحكام الميم الساكنة"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-08-2019. بتصرّف.
  7. "أحكام المد"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-08-2019. بتصرّف.