أحاديث عن التكبر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٣ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
أحاديث عن التكبر

التكبر

التّكبر والكبر والاستكبار ألفاظ متقاربة ذوات اشتقاق لغويّ واحد "كبر" فالتّكبّر الحالة التي يختصّ بها الإنسان عند إعجابه بنفسه، وذلك أن يشعر بنفسه أكبر من غير، ويأتي التّكبّر على وجهين: الأوّل: أن تكون محاسن المتكبّر أكثر من محاسن غيره، فالله سبحانه المتفضّل على عباده بنعمه وكريم فضله وصف بالمتكبّر، والثّاني: أن يكون المتكبّر متكلّفًا لذلك متشبعًا بما ليس فيه، وهذا وصف عامّة النّاس، نحو قوله تعالى: {كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ}،[١] وفي حديث عبد الله بن مسعود قال، قال رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم- في الكبر: "لا يَدْخُلُ الجَنَّةَ مَن كانَ في قَلْبِهِ مِثْقالُ ذَرَّةٍ مِن كِبْرٍ .. إلى أن قال: الكِبْرُ بَطَرُ الحَقِّ، وغَمْطُ النَّاسِ"،[٢] وفيما يلي أحاديث عن التكبر.

أحاديث عن التكبر

التّكبّر هو ازدراء المرء للآخرين والنّيل منهم بسبب إعجابه بنفسه بالنّظر إليها بعين الكمال والفخر بما لديها من علم، أو صلاح صوريّ، أو مال أو جاه أو غير ذلك، والتكبّر على الله بعدم الإيمان به، والوقوف عند أوامره ونواهيه، فهو كفر، ومن الأحاديث عن التكبر:

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فيما يحكيه عن ربِّه عزَّ وجلَّ قال: "الكِبْرِياءُ رِدَائِي، و العِزَّةُ إِزَارِي ، فمَنْ نازَعَنِي واحِدًا مِنْهُما أُلْقِيهِ في النارِ".[٣]
  • عن عِيَاضِ بنِ حِمَارٍ رضي اللَّه عنه قال: قال رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: "وإنَّ اللَّهَ أَوْحَى إلَيَّ أَنْ تَوَاضَعُوا حتَّى لا يَفْخَرَ أَحَدٌ علَى أَحَدٍ، وَلَا يَبْغِي أَحَدٌ علَى أَحَدٍ".[٤]
  • عَنْ أبي هريرة -رضي اللَّه عنه- أَنّ رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: "ما نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِن مالٍ، وما زادَ اللَّهُ عَبْدًا بعَفْوٍ، إلَّا عِزًّا، وما تَواضَعَ أحَدٌ لِلَّهِ إلَّا رَفَعَهُ اللَّهُ".[٥]
  • عنْ أبي هريرة رضي الله عنه، أَنَّ رسولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: "بيْنَما رَجُلٌ يَمْشِي في حُلَّةٍ، تُعْجِبُهُ نَفْسُهُ، مُرَجِّلٌ جُمَّتَهُ، إِذْ خَسَفَ اللَّهُ بِهِ، فَهو يَتَجَلْجَلُ إلى يَومِ القِيَامَةِ".[٦] "مُرجِّلٌ رَأْسَهُ" أَي: مُمَشِّطُهُ. "يَتَجلْجَلُ" بالجيمين: أَيْ: يغُوصُ وينْزِلُ.
  • عن سَلَمَة بنِ الأَكْوع رضيَ اللَّه عنه قال: قال رسُولُ اللِّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: "لا يزالُ الرَّجلُ يذهبُ بنفسِه حتَّى يُكتَبَ في الجبَّارين فيُصيبَه ما أصابهم".[٧] "يَذْهَبُ بِنَفْسِهِ" أَي: يَرْتَفعُ وَيَتَكَبَّرُ.
  • عن حَارثَةَ بنِ وهْبٍ رضي اللَّه عنه قال: سَمِعْتُ رسُولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقولُ: "أَلا أُخْبِرُكُمْ بأَهْلِ الجَنَّةِ؟ كُلُّ ضَعِيفٍ مُتَضاعِفٍ، لو أقْسَمَ علَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ. ألا أُخْبِرُكُمْ بأَهْلِ النَّارِ؟ كُلُّ عُتُلٍّ جَوّاظٍ مُسْتَكْبِرٍ".[٨]
  • عن أبي سعيدٍ الخُدريِّ رضيَ اللَّهُ عنه، عن النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: "احتجَّتِ الجنَّةُ والنارُ فقالتِ النارُ فِيَّ الجبَّارونَ والمتكبرونَ وقالتِ الجنَّةُ فِيَّ ضعفاءُ الناسِ ومساكينُهم ، فقَضَى اللهُ بينهُما إِنَّكِ الجنةُ رحمتي أرحمُ بكِ مَنْ أشاءُ وإِنَّكِ النارُ عذابي أعذِّبُ بكِ مَنْ أشاءُ ولِكِلَيْكُمَا علَيَّ مِلْؤُهَا".[٩]
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قالَ رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم: "ثَلاثَةٌ لا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَومَ القِيامَةِ ولا يُزَكِّيهِمْ، قالَ أبو مُعاوِيَةَ: ولا يَنْظُرُ إليهِم، ولَهُمْ عَذابٌ ألِيمٌ: شيخٌ زانٍ، ومَلِكٌ كَذّابٌ، وعائِلٌ مُسْتَكْبِرٌ".[١٠] "العائِلُ": الفَقِير.
  • عن أبي هُريرة رضي اللَّه عنه أَنّ رسولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: "لا يَنْظُرُ اللَّه يَوْم القِيامةِ إِلى مَنْ جَرَّ إِزارَه بَطَراً".[١١]
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه فال: ما اسْتَكْبَرَ مَنْ أكلَ مَعَهُ خَادِمُهُ، و رَكِبَ الحِمارَ بِالأَسْوَاقِ، و اعْتَقَلَ الشَّاةَ فَاحْتَلَبَها.[١٢]
  • عن الأسوَد بنِ يَزيدَ قال: سُئلَتْ عَائِشَةُ رضيَ اللَّه عنها: ما كانَ النَّبِيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يَصنعُ في بَيْتِهِ؟ قالت: كان يَكُون في مِهْنَةِ أَهْلِهِ يَعني: خِدمَةِ أَهلِه فإِذا حَضَرَتِ الصَّلاة، خَرَجَ إِلى الصَّلاةِ.[١٣]

المراجع[+]

  1. سورة غافر، آية: 35.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 91، صحيح.
  3. رواه الألباني ، في السلسلة الصحيحة، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 541، إسناده رجاله ثقات رجال الصحيح.
  4. رواه مسلم ، في صحيح مسلم ، عن عياض بن حمار، الصفحة أو الرقم: 2865، صحيح.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2588، صحيح.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 5789، صحيح.
  7. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن سلمة بن الأكوع ، الصفحة أو الرقم: 4/43، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن حارثة بن وهب الخزاعي، الصفحة أو الرقم: 4918، صحيح.
  9. رواه الألباني، في تحقيق رياض الصالحين يد، عن أبي سعيد الخدريّ، الصفحة أو الرقم: 259، لم يسق مسلم الحديث بتمامه وإنما ذكر طرفه الأول والأخير، والحديث عند البخاري من حديث أبي هريرة بأتم من حديث أبي سعيد.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 107، صحيح.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 5788، صحيح.
  12. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2218، حسن.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن الأسود بن يزيد، الصفحة أو الرقم: 676، صحيح.