أبرز أسماء التابعين في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٥ ، ١٥ مايو ٢٠١٩
أبرز أسماء التابعين في الإسلام

من هو التّابعيّ؟

التّابعي- كما جاء في مصطلح علم الحديث-: "من لقي الصّحابيّ، ولا يشترط طول الصّحبة له-على الصّحيح"، فكلّ من لقي الصّحابة ومات مسلمًا فهو تابعيّ، وهناك من قال بأنّه من لقي الصّحابيّ دون أن يعرّج على الصّحبة له، والبعض ذكر بأنّه من لقي الصّحابيّ وهو قادرٌ على الحفظ وقد روى عنه وإنْ لم يصحبه، وبعضهم يفضل على من بعض، وبهذا نخلص إلى أنّ التّابعين هم الذين لم يعاصروا النّبيّ صلّى الله، أو عاصروه ولم يروه، وإنّما صحبوا بعض أصحابه، أو رأوهم، فآمنوا برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، واتّبعوه، فكان حيًّا في قلوبهم موجودًا في حياتهم، لا يأتمرون إلا بأمره، ولا ينتهون إلا بنهيه ملتزمين سنّته في أقوالهِ وأفعاله، وسيتم في هذا المقال ذكر أبرز أسماء التابعين في الإسلام وفضلهم.[١]

أبرز أسماء التابعين في الإسلام

اختلف أهل العلم في أفضل وأبرز أسماء التّابعين في الإسلام في ذلك على أقوال: فذهب أهل المدينة إلى تفضيل سعيد بن المسيَّب على سواه، بينما أهل البصرة فضّلوا الحسن البصريّ، وفضّل أهل الكوفة أويس القرنيّ -رحمهم الله جميعًا- وهو الأقرب إلى الصّواب والله أعلم؛ لقول النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في حديث عمر بن الخطّاب رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يقول: (خَيْرَ التَّابِعِينَ رَجُلٌ يُقَالُ لَهُ أُوَيْس ...).[٢]

وأمّا كبار علماء التّابعين فهم الفقهاء السّبعة، وجميعهم من أهل المدينة وهم: سعيد بن المسيَّب والقاسم بن محمّد وعروة بن الزّبير وخارجة بن زيد وعُبيد الله بن عبدالله بن عتبة، وسليمان بن يسار، وقد اختلف في تحديد أحد التابعين، سالم بن عبدالله وأبو سلمة بن عبد الرّحمن،[٣] وسيتم الحديث عن خمسة من أبرز أسماء التابعين في الإسلام:

أويس بن عامر القرنيّ

أبو عمرو الزّاهد أويس، بن عامر المراديّ اليمانيّ، واحد من أبرز أسماء التّابعين في الإسلام ومن أفاضلهم، وومن خيرة العابدين الزّاهدين. أدرك النّبي -صلّى الله عليه وسلّم-، دون أن يراه، أو يلتقي به، لأنّه لزم أمّه برًّا بها ولم يسافر إلى بيت النّبوّة، ولذلك فهو من التّابعين بل أفضلهم وسيّدهم وكبيرهم لحديث عمر -رضي الله عنه-، قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ يقولُ: يَأْتي علَيْكُم أُوَيْسُ بنُ عَامِرٍ مع أَمْدَادِ أَهْلِ اليَمَنِ،... كانَ به برصٌ فَبَرَأَ منه، إلَّا مَوْضِعَ دِرْهَمٍ له وَالِدَةٌ هو بهَا بَرٌّ، لو أَقْسَمَ علَى اللهِ لأَبَرَّهُ، فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ يَسْتَغْفِرَ لكَ فَافْعَلْ..[٤][٥]

سعيد بن المسيّب

سعيد بن المسيّب أبو محمد القرشيّ المخزوميّ الذي ينتهي نسبه إلى مخزوم بن يقظة، وهو أحد أبرز أسماء التّابعين في الإسلام، الإمام عالم أهل المدينة، وسيّد التّابعين في زمانه. ولد بعد مضي سنتين من خلافة عمر رضي الله عنه وقيل: لأربع مضينَ منها بالمدينة، فقد رأى عمر، وسمع عثمان وعليًّا والسّيّدة عائشة وغيرهم من الصّحابة الكرام رضوان الله عليهم أجمعين، وقيل: إنّه سمع من عمر.[٦]

الحسن البصريّ

هو الحسن بن أبي الحسن يسار، مولى زيد بن ثابت الأنصاريّ أبو سعيد، وهناك من قال بأنّه مولى أبي اليسر كعب بن عمرو السّلمي، علم من أبرز أسماء التّابعين في الإسلام، وقد وردت له ألقاب في تذكرة الحفاظ للذّهبيّ: الإمام شيخ الإسلام أبو سعيد البصريّ، ورأس طبقة التّابعين، و إمام أهل البصرة كما جاء في شذرات الذّهب لابن العماد.[٧]

عروة بن الزّبير بن العوّام الأسديّ القرشيّ

عروة بن الزبير بن العوام الأسديّ أبو عبد الله المدنيّ، تابعيّ جليل من أبرز أسماء التّابعين في الإسلام، عالم من علماء أهل المدينة وفقيه من فقهائها السّبعة، كان عالمًا ثبتًا، على اختلاف في سنة مولده، وكان أصغر من أخيه عبد الله بعشرين سنة تقريبًا ويعدّ عروة بن الزّبير من أوّل من صنّف في المغازي كما ذكر الواقديّ.[٨]

حفصة بنت سيرين

حفصة بنت سيرين، أم الهذيل، الفقيهة، الأنصاريّة، وقد روت عن أمّ عطيّة وأمّ الرّائح ومولاها أنس بن مالك وأبي العالية، كما روى عنها أخوها محمّد وقتادة وأيّوب وهشام بن حسّان وابن عون وخالد الحذّاء، وروي عن إياس بن معاوية، أنّه قال: ما أدركت أحدًا أفضّله عليها، وقرأتْ القرآن وهي بنت ثنتي عشرةَ سنة، وعاشت سبعين سنة، وهناك من قال بأنّها رحمها الله تعالى، مكثت ثلاثين سنة دون أن تخرج من مصلّاها إلا لقائلة أو قضاء حاجة.[٩]

فضل التّابعين في القرآن والسّنّة النّبويّة

يقول الله تعالى: "وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ...".[١٠]، ويمكن الاستنتاج من الآية السّابقة بأنّ الله جلّ ثناؤه قد أثنى على التّابعين بعد ثنائه على الصّحابة الكرام، فاشتملت الآية الكريمة على أبلغ الثناء من الله رب العالمين على السّابقين الأوّلين من المهاجرين والأنصار والتّابعين لهم بإحسان، حيث أخبر تعالى بأنّه -رضي عنهم ورضوا عنه- بما أكرمهم به من جنات النعيم.

وفي السّنّة النّبويّة أحاديث كثيرة في فضل التّابعين منها قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "خَيْرُكُمْ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ...".[١١] يعني بذلك الصّحابة ثمّ التّابعين، وهناك من أوصلهم إلى تابعي التّابعين.[١٢]

المراجع[+]

  1. "من هم التابعون ؟ ومن هم أتباع التابعين ؟"، islamqa.info/ar/answers، اطّلع عليه بتاريخ 14-05-2019. بتصرّف.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أُسَيْرِ بْنِ عَمْرٍو، الصفحة أو الرقم: 13/372، صحيح.
  3. "معرفة الصحابة والتابعين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-05-2019. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أسير بن جابر، الصفحة أو الرقم: 2542، صحيح.
  5. "أويس القرنيّ"، kalemtayeb.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-05-2019. بتصرّف.
  6. "سعيد بن المسيب ( ع )"، library.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-05-2019. بتصرّف.
  7. "سيرة الحسن البصري"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-05-2019. بتصرّف.
  8. "من هم الفقهاء السبعة ؟"، islamqa.info/ar/answers، اطّلع عليه بتاريخ 14-05-2019. بتصرّف.
  9. "حفصة بنت سيرين"، feqh.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-05-2019. بتصرّف.
  10. سورة التوبة، آية: 100.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمران بن الحصين، الصفحة أو الرقم: 6695، صحيح.
  12. "فضل التابعين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-05-2019. بتصرّف.