أمراض الأطفال الجلدية يُعد جلد الأطفال مكانًا حساسًا جدًّا في أوائل أعمارهم إذا لم تتم العناية به بشكلٍ جيّد؛ فمن الممكن أن يتعرّض لكثير من الأمراض والالتهابات والفطريّات منها ما هو بسيط وسريع المعالجة ومنها ما يحتاج لزيارة طبيب وأخذ أدوية للمساعدة على الشفاء؛ ومن أبرز الأمراض التي من الممكن أن تتعرّض لها بشرتهم الداء الخامس وحب الأطفال وأكزيما الأطفال والرضع، وفي هذا المقال نستعرض أبرز الأمراض الجلدية عند الأطفال. أبرز الأمراض الجلدية عند الأطفال الثآليل الجلدية؛ وينتشر هذا المرض والذي هو عبارة عن زوائد جلديّة في الأغلب على الأيدي والأصابع، وتزول هذه الثآليل من تلقاء نفسها إذا لم يتم خدشها بالأظفار فذلك قد يؤدّي إلى انتشارها بشكل أكبر، وكذلك فإنّه يتم علاجها بتغطيتها بالضمادات الطبيّة، وتسمّى أيضًا بعين السمكة. الأكزيما؛ وهو طفح جلدي أحمر يظهر في أجزاء جسم الطفل الرطبة كالوجنتين والساقين وثنايا الجلد في العنق وتزيد فرصة الإصابة بها لدى الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الصناعية، وقد يتم تقليل الحكة الناتجة عنها وتلطيف الجلد باستخدام الكالامينا لدهن المنطقة المصابة وكذلك فيُنصح بالاستحمام بشكل يومي إذا كان الجو حارًّا ولبس الملابس القطنية الخفيفة لامتصاص العرق ومنع الرطوبة، وبما أنّ هذه الأكزيما هي بمثابة حساسية فيمكن علاجها بتغيير نوع اللبن الصناعي المستخدم. الالتهابات الناتجة عن الحفاضات؛ وهي مشكلة جلدية تنتج عن التأخّر في تغيير حفاضة الطفل وتكون على شكل طفح جلدي قد يؤدّي إلى حدوث تسلخات جلديّة في حالة إهمالها، ويُنصح في هذه الحالة استخدام زيوت وكريمات مرطبة محتوية على مواد مضادة لنمو البكتيريا والفطريات على جلد الطفل واستخدام البودرة المناسبة، ومن طريق الوقاية منها تغيير الحفاضة بانتظام حال اتساخها وتهوية جلد الطفل باستمرار. الطفح الحراري؛ وينتج هذا المرض نتيجة ارتفاع درجة حرارة ورطوبة الجسم أو لبس ملابس ثقيلة ويكون على شكل بثور حمراء، ويتم علاجها باستخدام الملابس الخفيفة المناسبة للجو والاستحمام بشكل يومي أثناء الطقس الحار لحماية جلد الطفل من التعرق والرطوبة اللذين يعدان بيئة مناسبة لنمو البكتيريا والفطريات. الداء الخامس؛ وتُشبه أعراض هذا المرض أعراض الأنفلونزا فيبدأ بالسعال والعطس ومن ثمَّ يحمر الوجه ومن ثمَّ يبدأ الطفح الجلدي بالظهور، وعلى المرأة الحامل التي يعاني ابنها من الداء الخامس أن تراجع الطبيب لحماية جنينها، ويتم معالجة هذا المرض بالراحة وتناول المسكنات وشرب السوائل لكن لا يُنصح بشرب الأسبرين للأطفال. قشور الرأس؛ وهي قشور تظهر في فروة الرأس لدى الأطفال قد يميل لونها إلى الاصفرار، ويتمُّ علاجها بدهن فروة الرأس بزيت الأطفال وتركه للصباح ومن ثمّ شطفه بالماء وشامبو الأطفال وتُكرّر هذه العمليّة حتى تزول القشور. العلاج والوقاية من الأمراض الجلديّة الاستحمام اليومي في فصل الصيف. لبس الملابس القطنية الخفيفة في الجو الحار. استخدام الكريمات والزيوت المرطبة المناسبة لجسم الطفل. تغيير حفاضات الطفل بانتظام فور إتساخها حتى لا تتوفر البيئة المناسبة لنمو البكتيريا والفطريات. زيارة الطبيب لتشخيص المرض الجلدي واتّخاذ العلاج المناسب.

أبرز الأمراض الجلدية عند الأطفال

أبرز الأمراض الجلدية عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: 14 يناير، 2018

أمراض الأطفال الجلدية

يُعد جلد الأطفال مكانًا حساسًا جدًّا في أوائل أعمارهم إذا لم تتم العناية به بشكلٍ جيّد؛ فمن الممكن أن يتعرّض لكثير من الأمراض والالتهابات والفطريّات منها ما هو بسيط وسريع المعالجة ومنها ما يحتاج لزيارة طبيب وأخذ أدوية للمساعدة على الشفاء؛ ومن أبرز الأمراض التي من الممكن أن تتعرّض لها بشرتهم الداء الخامس وحب الأطفال وأكزيما الأطفال والرضع، وفي هذا المقال نستعرض أبرز الأمراض الجلدية عند الأطفال.

أبرز الأمراض الجلدية عند الأطفال

  • الثآليل الجلدية؛ وينتشر هذا المرض والذي هو عبارة عن زوائد جلديّة في الأغلب على الأيدي والأصابع، وتزول هذه الثآليل من تلقاء نفسها إذا لم يتم خدشها بالأظفار فذلك قد يؤدّي إلى انتشارها بشكل أكبر، وكذلك فإنّه يتم علاجها بتغطيتها بالضمادات الطبيّة، وتسمّى أيضًا بعين السمكة.
  • الأكزيما؛ وهو طفح جلدي أحمر يظهر في أجزاء جسم الطفل الرطبة كالوجنتين والساقين وثنايا الجلد في العنق وتزيد فرصة الإصابة بها لدى الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الصناعية، وقد يتم تقليل الحكة الناتجة عنها وتلطيف الجلد باستخدام الكالامينا لدهن المنطقة المصابة وكذلك فيُنصح بالاستحمام بشكل يومي إذا كان الجو حارًّا ولبس الملابس القطنية الخفيفة لامتصاص العرق ومنع الرطوبة، وبما أنّ هذه الأكزيما هي بمثابة حساسية فيمكن علاجها بتغيير نوع اللبن الصناعي المستخدم.
  • الالتهابات الناتجة عن الحفاضات؛ وهي مشكلة جلدية تنتج عن التأخّر في تغيير حفاضة الطفل وتكون على شكل طفح جلدي قد يؤدّي إلى حدوث تسلخات جلديّة في حالة إهمالها، ويُنصح في هذه الحالة استخدام زيوت وكريمات مرطبة محتوية على مواد مضادة لنمو البكتيريا والفطريات على جلد الطفل واستخدام البودرة المناسبة، ومن طريق الوقاية منها تغيير الحفاضة بانتظام حال اتساخها وتهوية جلد الطفل باستمرار.
  • الطفح الحراري؛ وينتج هذا المرض نتيجة ارتفاع درجة حرارة ورطوبة الجسم أو لبس ملابس ثقيلة ويكون على شكل بثور حمراء، ويتم علاجها باستخدام الملابس الخفيفة المناسبة للجو والاستحمام بشكل يومي أثناء الطقس الحار لحماية جلد الطفل من التعرق والرطوبة اللذين يعدان بيئة مناسبة لنمو البكتيريا والفطريات.
  • الداء الخامس؛ وتُشبه أعراض هذا المرض أعراض الأنفلونزا فيبدأ بالسعال والعطس ومن ثمَّ يحمر الوجه ومن ثمَّ يبدأ الطفح الجلدي بالظهور، وعلى المرأة الحامل التي يعاني ابنها من الداء الخامس أن تراجع الطبيب لحماية جنينها، ويتم معالجة هذا المرض بالراحة وتناول المسكنات وشرب السوائل لكن لا يُنصح بشرب الأسبرين للأطفال.
  • قشور الرأس؛ وهي قشور تظهر في فروة الرأس لدى الأطفال قد يميل لونها إلى الاصفرار، ويتمُّ علاجها بدهن فروة الرأس بزيت الأطفال وتركه للصباح ومن ثمّ شطفه بالماء وشامبو الأطفال وتُكرّر هذه العمليّة حتى تزول القشور.

العلاج والوقاية من الأمراض الجلديّة

  • الاستحمام اليومي في فصل الصيف.
  • لبس الملابس القطنية الخفيفة في الجو الحار.
  • استخدام الكريمات والزيوت المرطبة المناسبة لجسم الطفل.
  • تغيير حفاضات الطفل بانتظام فور إتساخها حتى لا تتوفر البيئة المناسبة لنمو البكتيريا والفطريات.
  • زيارة الطبيب لتشخيص المرض الجلدي واتّخاذ العلاج المناسب.