أبرز استخدامات نظام GNSS

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أبرز استخدامات نظام GNSS

مع ظهور التقنيات الحديثة تطور عالم الطيران بشكل متسارع وملحوظ معتمداً على وجود جهات مختصة بذلك مثل الهيئة المنظمة والتخطيط الجيد و هيئة تطوير الطرق القانونية بشكل مناسب وكافٍ لتدريب أطقم قيادة الطائرات بأنواعها، ولا شك أن المراقبين الجويين أظهروا اهتماماً كبيراً بذلك، معتمدين على استخدام الأقمار الصناعية في الملاحة الجوية بواسطة نظام تحديد المواقع العالمية الذي تم تطويره في الولايات المتحدة المريكية في آواخر الثمانينيات من القرن الماضي، وهي تعود على مشغلي الطائرات والمراقبة الجوية في مواقع الحركات الجوية بالفائدة الجمة بعد تطبيق GNSS الحديث.

أبرز استخدامات نظام GNSS

  • استخدمت الكثير من الدول هذا النظام التقني الحديث الذي صُمم بعناصر محددة، وتم إنشاء المحطات الأرضية لاستقبال إشارات الأقمار الصناعية منه، وتوسع الإستخدام لتبدأ  الطائرات المدنية  بتطويره واستخدامه لأغراض الملاحة الجوية، مع التنويه إلى أن كل هذه الأعمال غيرت من استخدام نظام الملاحة وجعلته بدرجة متقدمة عن جهاز تحديد المواقع الجي بي أس.
  • إن إنشاء النظام العالمي للملاحة بالإعتماد على الأقمار الصناعية أدخله  في  تحديد مكونات نظام تحديد المواقع، فهذا النظام سوف يسمح للأجهزة باستقبال إشارات الأقمار الصناعية من مختلف الأقاليم الجوية في جميع  أنحاء العالم، وبهذه الطريقة  تستطيع الطائرات استقبال  الإشارات المرسلة وتحديد موقعها بدرجة عالية  الدقة أثناء  عبورها  البحار و الأنهار والمحيطات والأماكن النائية، وكذلك خلال مرورها عبر الأجواء حيث  المساعدات الملاحية المزودة بالتقنيات العالية.
  • يسمح هذا النظام العالمي للمشغلي الطائرات المدنية بالملاحة الجوية ضمن الإقليم الواحد، وهذا سيساعد على الاستخدام الأفضل والأمثل للأجواء وكذلك على زيادة سعتها، بالإضافة إلى  تحقيقه أفضل السبل من اقتراب الطائرات من المدارج  من أجل الهبوط  والإقلاع.
  • من أجل العمل على وضع قواعد موحدة لجميع موانىء الملاحة العالمية تم تشكيل المنظمة الدولية للطيران المدني عام 1994 من أجل تطوير القواعد والنماط الدولية وأساليب التطبيق العالمي للملاحة الجوية باستخدام الأقمار الصناعية، وتم إرساء هذه القواعد والمصادقة عليها في الملحق العاشر من معاهدة شيكاغو.
  • قامت الدول المتقدمة بتطبيق نظام الملاحة الجوية باستخدام الأقمار الصناعية في عقد التسعينيات وأدركت أن نجاحها في ذلك يعتمد على تشكيل مجموعة عمل تتخصص بالعثور على أفضل الطرائق والسبل من أجل التغلب على المشكلات التشغيلية  والفنية المنوطة بهذا العمل المبني على النظام المتقدم، وقد سارعت في تطبيقه وتشكيل لجنة من الخبراء والفنيين.

المراجع:            1                 2