آيات عن الرزق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩
آيات عن الرزق

الرزق

الرزق في اللغة هو العطاء الدائم والمستمر، والمُشاع أنّ سائر الخلق يشغلها السعيُ وراء رزقها في الحياة الدّنيا على اختلاف أنواع الرزق، سواءً كان ماديًّا أو معنويًّا أو خلاف ذلك، ولقد حثّ الدّين الإسلامي على العمل المجدّ في سبيل كسب الرزق الحلال، وجعل العمل صورةً من صور عبادة الله -سبحانه وتعالى-، قال تعالى: {وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}،[١] ولا يقتصر مفهوم الرزق ومكنونه على المال والطعام والكساء والأمور الماديّة التي قد تفيد الإنسان في محياه، فالإيمان رزق، وحياة القلب رزق، والعافية رزق والسعادة والطمأنينة وغيرها، والمقال سيذكر آيات عن الرزق كما ورد ذكرها في القرآن الكريم.

آيات عن الرزق

إنّ الرزق كلّه بيد الله -سبحانه وتعالى-، والإنسان المؤمن وغيره مهما سعى في سبيل ذلك فلن ينال إلّا ما كتبه الله له، فالأرزاق مقسومةٌ وما على الإنسان إلّا أن يسعى، ويتّخذ أسبابًا لكسب الرزق، وقد ذكر القرآن الكريم في سوره آيات عن الرزق سيتمّ ذكرها تباعًا فيما يأتي:

  • في سورة الأنعام: وجاء في آيةً منها ذكر المنهيّات في الإسلام، وذكر الله -سبحانه وتعالى- فيها الابتعاد عن قتل الأولاد خشية الفقر كما عادات الجاهليّة، قال تعالى: {قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۖ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ۖ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}.[٢]
  • في سورة إبراهيم: قال تعالى: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ ۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ ۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ}.[٣]
  • في سورة العنكبوت: وفيها ما يؤكّد على أنّ الله -جلّ وعلا- وحده الرّزاق، قال تعالى: {إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ ۖ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ}،[٤] وقد جاء فيها عن الرزق قوله تعالى: {وَكَأَيِّن مِّن دَابَّةٍ لَّا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ ۚ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۖ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ * اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}.[٥]
  • في سورة الروم: وقد ورد فيها آيات عن الرزق في موضعين، قال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}،[٦] وفي قوله تعالى: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ}.[٧]
  • في سورة الملك: قال تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشور}،[٨] وفي السّورة أيضًا قوله تعالى: {أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ}.[٩]
  • في سورة الشورى: وقد أكدّ فيها الله -سبحانه وتعالى- أنّ الرزق كلّه بيده، يبسط الرزق لمن يشاء، قال تعالى: {لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}،[١٠] وقوله تعالى: {اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ}،[١١] ثم ذكر الله فيما لو بسط الرزق للعباد، قال تعالى: {وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَٰكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ * وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ ۚ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ}.[١٢]

المراجع[+]

  1. سورة التوبة، آية: 106.
  2. سورة الأنعام، آية: 151.
  3. سورة إبراهيم، آية: 32.
  4. سورة العنكبوت، آية: 17.
  5. سورة العنكبوت، آية: 60-62.
  6. سورة الروم، آية: 37.
  7. سورة الروم، آية: 40.
  8. سورة الملك، آية: 15.
  9. سورة الملك، آية: 21.
  10. سورة الشورى، آية: 12.
  11. سورة الشورى، آية: 19.
  12. سورة الشورى، آية: 27-28.