البحث عن مواضيع

يحتاج الأشخاص إلى تجديد حياتهم بين فترة و أخرى, من باب التغيير, و الخروج عن الروتين القاتل الذي قد يسبب الجمود في حياتهم, و يجعلها أقرب إلى شريط يعيد نفسه كل يوم, و من أجل القيام بذلك فإنه لابد من وضع خطة عمل محكمة, تتضمن العمل البدني, و العقلي, و الروحي, و ذلك عن طريق اتباع نظام يومي مؤلف من سبع أيام و سبع أساليب لتغيير معاني الحياة اليومية, و التي تتمثل بالآتي: اليوم الأول: إعادة الشحن, و هو يوم الإلتزام و ذلك عن طريق التركيز على تغيير أنماط التفكير الموجودة في العقل, كالتخلص من بعض العبارات, مثل لا أستطيع, أو ما الذي يحدث لي؟, و إدراج بعض الأفكار الإيجابية, و الكلمات المحفزة, كأستطيع أن أفعل ذلك, و هناك حلول خلاقة لأي مشكلة, و يمكن أيضا إنشاء شعار خاص بكل شخص, كصورة محببة عن البحيرة, و الشلالات, و الشمس, و جعلها أمرا ملازما, لإزالة التفكير السلبي, و إبعاده نهائيا, عن طريق استعمال بعض الأدوات التحفيزية, كالرقص, و الموسيقى, و الفن, و كل ما هو ملهم. اليوم الثاني: التجديد, و هو يوم التخطيط باستخدام بعض الأدوات كالدفتر, و القلم, و الكمبيوتر, و يمكن البدء بالتخطيط ليوم جديد, عن طريق كتابة بعض الأسئلة المهمة مثل: ما هي التغيرات المهمة التي تحتاجها في منزلك؟ ما هي التغيرات التي تحتاجها في مكتبك؟ ما هي التغيرات اللزمة في نظامك الغذائي؟ ما هي التغيرات التي تحتاجها لبدء ممارسة تمارين روتينية معينة, أو التي لا تحتاج تغيرها؟ اليوم الثالث: إعادة التدوير, و هو يوم الخروج عن المألوف يفضل تخصيص هذا اليوم, لاختيار موقع معين في المنزل, لإعادة ترتيبه, و تنظيمه, كاختيار أحد الغرف, أو الفناء الخارجي, أو الكراج, و استعمال كراتين فارغة, للتخلص من الأمور الزائدة, و توزيع ما يمكن توزيعه, و فصل الأشياء التي يجب إصلاحها, و هذا لا يعني القيام بتنظيف أكثر من موقع, و لكن اختيار مكان واحد كل أسبوع من باب التجديد, و التغيير. اليوم الرابع: التحديث, و هو يوم الضيافة بعد عملية التنظيف التي حدثت في اليوم الثالث, يحتاج الأشخاص لمكافأة أنفسهم, و الشعور بشيئ من الراحة, و الحيوية, و يمكن تطبيق ذلك  عن طريق فتح النوافذ, و  إحاطة المنزل بباقة جميلة من الزهور, أو النباتات اللطيفة. اليوم الخامس: العودة, و هو يوم من التأمل الروحي يعد هذا اليوم خصيصا للتفكير في القيم الروحية, و استرجاع بعض الهدوء النفسي, إلى الآنا الإنسانية, و ذلك بالتوقف عن التفكير بالأيام المتعبة الماضية , و التركيز على المستوى الروحي, و الجلوس في حلقة مع النفس, و مراجعتها بطرح عدة اسئلة مثل: ما هو معنى الحياة؟ ماذا ينبغي القيام به في هذه الحياة؟ ما هي المناطق التي تحتاج إلى الإصلاح في جوانب الحياة؟ اليوم السادس: إعادة الإختراع, و هو يوم لتغيير الأنماط و ذلك بوضع خطط لتغيير أجزاء من الحياة و التي تحتاج إلى تغيير مثل: هل هناك وجود لبعض المشاكل الصحية التي تواجه الأشخاص؟  و القيام بتحديد موعد من أجل رعاية الجسم, و الحفاظ على صحته في حال كان موجودا. هل يسمحوا لمشاكل اللآخرين بالسيطرة عليهم؟ فإذا كان الأمر كذلك فإنه ينبغي وضع خطة زمنية, للعثور على بعض الطرق التي تحد من هذه السيطرة. عدم السماح بتضييع الوقت على التعاطف مع الآخرين, و مساندتهم, و نسيان توفير  الوقت الكافي للأشخاص أنفسهم, و التغاضي عن الموضوع. اليوم السابع: إعادة الإستثمار, و هو اليوم الإيجابي و هي تعني كيفية استثمار الوقت, وإستثمار المال, و وضع الخطط الكفيلة بالحفاظ على وضع مالي مستقر, و استغلال الوقت المناسب في تطوير البدائل, و انعاش الوضع, بمراجعة السجلات المالية, و دفتر الشيكات, و غيرها. طرق لنسيان الماضي أسباب تجعلك ترغب بأن تكون منطوي ما هي السبل للحصول على الحياة المثالية ؟

7 طرق في 7 أيام لتجديد الحياة

spring-clean-your-life
بواسطة: - آخر تحديث: 8 سبتمبر، 2016

يحتاج الأشخاص إلى تجديد حياتهم بين فترة و أخرى, من باب التغيير, و الخروج عن الروتين القاتل الذي قد يسبب الجمود في حياتهم, و يجعلها أقرب إلى شريط يعيد نفسه كل يوم, و من أجل القيام بذلك فإنه لابد من وضع خطة عمل محكمة, تتضمن العمل البدني, و العقلي, و الروحي, و ذلك عن طريق اتباع نظام يومي مؤلف من سبع أيام و سبع أساليب لتغيير معاني الحياة اليومية, و التي تتمثل بالآتي:

اليوم الأول: إعادة الشحن, و هو يوم الإلتزام

و ذلك عن طريق التركيز على تغيير أنماط التفكير الموجودة في العقل, كالتخلص من بعض العبارات, مثل لا أستطيع, أو ما الذي يحدث لي؟, و إدراج بعض الأفكار الإيجابية, و الكلمات المحفزة, كأستطيع أن أفعل ذلك, و هناك حلول خلاقة لأي مشكلة, و يمكن أيضا إنشاء شعار خاص بكل شخص, كصورة محببة عن البحيرة, و الشلالات, و الشمس, و جعلها أمرا ملازما, لإزالة التفكير السلبي, و إبعاده نهائيا, عن طريق استعمال بعض الأدوات التحفيزية, كالرقص, و الموسيقى, و الفن, و كل ما هو ملهم.

اليوم الثاني: التجديد, و هو يوم التخطيط

باستخدام بعض الأدوات كالدفتر, و القلم, و الكمبيوتر, و يمكن البدء بالتخطيط ليوم جديد, عن طريق كتابة بعض الأسئلة المهمة مثل:

ما هي التغيرات المهمة التي تحتاجها في منزلك؟

ما هي التغيرات التي تحتاجها في مكتبك؟

ما هي التغيرات اللزمة في نظامك الغذائي؟

ما هي التغيرات التي تحتاجها لبدء ممارسة تمارين روتينية معينة, أو التي لا تحتاج تغيرها؟

اليوم الثالث: إعادة التدوير, و هو يوم الخروج عن المألوف

يفضل تخصيص هذا اليوم, لاختيار موقع معين في المنزل, لإعادة ترتيبه, و تنظيمه, كاختيار أحد الغرف, أو الفناء الخارجي, أو الكراج, و استعمال كراتين فارغة, للتخلص من الأمور الزائدة, و توزيع ما يمكن توزيعه, و فصل الأشياء التي يجب إصلاحها, و هذا لا يعني القيام بتنظيف أكثر من موقع, و لكن اختيار مكان واحد كل أسبوع من باب التجديد, و التغيير.

اليوم الرابع: التحديث, و هو يوم الضيافة

بعد عملية التنظيف التي حدثت في اليوم الثالث, يحتاج الأشخاص لمكافأة أنفسهم, و الشعور بشيئ من الراحة, و الحيوية, و يمكن تطبيق ذلك  عن طريق فتح النوافذ, و  إحاطة المنزل بباقة جميلة من الزهور, أو النباتات اللطيفة.

اليوم الخامس: العودة, و هو يوم من التأمل الروحي

يعد هذا اليوم خصيصا للتفكير في القيم الروحية, و استرجاع بعض الهدوء النفسي, إلى الآنا الإنسانية, و ذلك بالتوقف عن التفكير بالأيام المتعبة الماضية , و التركيز على المستوى الروحي, و الجلوس في حلقة مع النفس, و مراجعتها بطرح عدة اسئلة مثل:

ما هو معنى الحياة؟

ماذا ينبغي القيام به في هذه الحياة؟

ما هي المناطق التي تحتاج إلى الإصلاح في جوانب الحياة؟

اليوم السادس: إعادة الإختراع, و هو يوم لتغيير الأنماط

و ذلك بوضع خطط لتغيير أجزاء من الحياة و التي تحتاج إلى تغيير مثل:

هل هناك وجود لبعض المشاكل الصحية التي تواجه الأشخاص؟  و القيام بتحديد موعد من أجل رعاية الجسم, و الحفاظ على صحته في حال كان موجودا.

هل يسمحوا لمشاكل اللآخرين بالسيطرة عليهم؟ فإذا كان الأمر كذلك فإنه ينبغي وضع خطة زمنية, للعثور على بعض الطرق التي تحد من هذه السيطرة.

عدم السماح بتضييع الوقت على التعاطف مع الآخرين, و مساندتهم, و نسيان توفير  الوقت الكافي للأشخاص أنفسهم, و التغاضي عن الموضوع.

اليوم السابع: إعادة الإستثمار, و هو اليوم الإيجابي

و هي تعني كيفية استثمار الوقت, وإستثمار المال, و وضع الخطط الكفيلة بالحفاظ على وضع مالي مستقر, و استغلال الوقت المناسب في تطوير البدائل, و انعاش الوضع, بمراجعة السجلات المالية, و دفتر الشيكات, و غيرها.

طرق لنسيان الماضي

أسباب تجعلك ترغب بأن تكون منطوي

ما هي السبل للحصول على الحياة المثالية ؟