البحث عن مواضيع

يعتقد فيما مضى ان وظيفة الدماغ تبلغ ذروتها خلال مرحلة البلوغ المبكر, ثم تبدأ ببطئ بالانخفاض مما يؤدي إلى تشوش في الذاكرة و الدماغ خلال السنوات الذهبية. و من المعروف ان أسلوب حياتنا يلعب دورا هاما في التدهور المعرفي, و يشمل ذلك التعرض للسموم, الكيماويات, سوء التغذية, قلة النوم, الإجهاد, و أكثر من ذلك بكثير قد يعيق عمل الدماغ, و من جانب آخر فإن اتباع أسلوب حياة صحي يمكن أن يدعم صحة الدماغ, و قد  يشجع الدماغ لزراعة الخلايا العصبية الجديدة , و هي عملية تعرف باسم الخلايا العصبية. و حتى يستطيع أي شخص أن يحسن ذاكرته فقد لا يحتاج إلى وصفة دواء أو أي إجراء طبي لذلك, كل ما هو بحاجة إليه يتضمن التركيز على أسلوب حياته و القيام ببعض الخطوات المثمثلة فيما يلي :- تناول غذاء صحيح و صحي:- الأطعمة التي نتناولها تلعب دورا هاما تعود بالنفع على ذاكرة الشخص, على سبيل المثال أن تناول الكاري, البروكلي,القرنبيط, الجزر  يحمي صحة الدماغ ,و يحفز من إنتاج خلايا دماغية جديدة لاحتوائها على مواد مضادة للأكسدة, يالإضافة إلى العديد من الخضراوات و الزيوت كزيت جوز الهند المعروف انه صحي و مفيد لوظيفة الدماغ. التمارين:- أن ممارسة التمارين تعمل على تشجيع الدماغ على العمل بكامل قدرته  عن طريق تحفيز الخلايا العصبية على التكاثر, و تعزيز الروابط و حمايتها من التلف, إذ أنه أثناء ممارسة التمارين تطلق الخلايا العصبية بروتينات تعرف باسم عوامل عصبية, بالإضافة إلى ذلك فقد كشفت دراسة نشرت عام 2010 في علم الأعصاب أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لا يحسن من تدفق الدم إلى الدماغ فقط , بل أنه قد  ساعد القردة على تعلم مهام جديدة مرتين مقارنة مع القرود الذين لم يمارسو التمارين الرياضية. الحصول على ليلة نوم جيدة:- من المعروف أن النوم يعمل على تعزيز الذاكرة, و تحسين الأداء اليومي للشخص, حيث يؤثر النوم لمدة 4 ساعات باليوم على  قدرة الشخص في التفكير بوضوح في اليوم التالي, و قد أظهرت دراسة طبقت على الأطفال أن حصول الطفل على القيلولة حفزت من قدرته العقلية , إضافة إلى قدرة  أفضل في التعرف على أنماط جديدة من المعلومات. القيام بمهارت جديدة:- الانخراط في أنشطة هادفة و ذات مغذى يحفز الجهاز العصبي , و يتعارض مع الأمراض المرتبطة بالقلق و الإجهاد, و يقلل من خطر الخرف, إذ من العوامل الرئيسية لتحسين وظائف الدماغ هو مدى جدية الهدف الذي سوف يشارك فيه الشخص, أي  مدى أهمية تحقيق الهدف الي يسعى له الشخص , على سبيل المثال أظهرت إحدى الدراسات أن الأنشطة الحرفية مثل الحياكة  و خياطة اللحف ترتبط بانخفاض احتمالية وجود الضعف الادراكي المعتدل. لعب ألعاب تحسن الذاكرة:-  طريقة واحدة يمكن اتباعها تستطيع من خلالها أن تنشط ذاكرتك من خلال القيام ببحث على الإنترنت لمواقع قد تحتوي على العاب خاصة بالذاكرة تهدف إلى تحسين وظائف المخ. أطعمة تقضي على الذكاء أشياء يمكن أن تؤثر على الذاكرة الخاصة بك

5 خطوات تساهم في تحسين الذاكرة

5 خطوات تساهم في تحسين الذاكرة
بواسطة: - آخر تحديث: 15 فبراير، 2017

يعتقد فيما مضى ان وظيفة الدماغ تبلغ ذروتها خلال مرحلة البلوغ المبكر, ثم تبدأ ببطئ بالانخفاض مما يؤدي إلى تشوش في الذاكرة و الدماغ خلال السنوات الذهبية. و من المعروف ان أسلوب حياتنا يلعب دورا هاما في التدهور المعرفي, و يشمل ذلك التعرض للسموم, الكيماويات, سوء التغذية, قلة النوم, الإجهاد, و أكثر من ذلك بكثير قد يعيق عمل الدماغ, و من جانب آخر فإن اتباع أسلوب حياة صحي يمكن أن يدعم صحة الدماغ, و قد  يشجع الدماغ لزراعة الخلايا العصبية الجديدة , و هي عملية تعرف باسم الخلايا العصبية.

و حتى يستطيع أي شخص أن يحسن ذاكرته فقد لا يحتاج إلى وصفة دواء أو أي إجراء طبي لذلك, كل ما هو بحاجة إليه يتضمن التركيز على أسلوب حياته و القيام ببعض الخطوات المثمثلة فيما يلي :-

  • تناول غذاء صحيح و صحي:- الأطعمة التي نتناولها تلعب دورا هاما تعود بالنفع على ذاكرة الشخص, على سبيل المثال أن تناول الكاري, البروكلي,القرنبيط, الجزر  يحمي صحة الدماغ ,و يحفز من إنتاج خلايا دماغية جديدة لاحتوائها على مواد مضادة للأكسدة, يالإضافة إلى العديد من الخضراوات و الزيوت كزيت جوز الهند المعروف انه صحي و مفيد لوظيفة الدماغ.
  • التمارين:- أن ممارسة التمارين تعمل على تشجيع الدماغ على العمل بكامل قدرته  عن طريق تحفيز الخلايا العصبية على التكاثر, و تعزيز الروابط و حمايتها من التلف, إذ أنه أثناء ممارسة التمارين تطلق الخلايا العصبية بروتينات تعرف باسم عوامل عصبية, بالإضافة إلى ذلك فقد كشفت دراسة نشرت عام 2010 في علم الأعصاب أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لا يحسن من تدفق الدم إلى الدماغ فقط , بل أنه قد  ساعد القردة على تعلم مهام جديدة مرتين مقارنة مع القرود الذين لم يمارسو التمارين الرياضية.
  • الحصول على ليلة نوم جيدة:- من المعروف أن النوم يعمل على تعزيز الذاكرة, و تحسين الأداء اليومي للشخص, حيث يؤثر النوم لمدة 4 ساعات باليوم على  قدرة الشخص في التفكير بوضوح في اليوم التالي, و قد أظهرت دراسة طبقت على الأطفال أن حصول الطفل على القيلولة حفزت من قدرته العقلية , إضافة إلى قدرة  أفضل في التعرف على أنماط جديدة من المعلومات.
  • القيام بمهارت جديدة:- الانخراط في أنشطة هادفة و ذات مغذى يحفز الجهاز العصبي , و يتعارض مع الأمراض المرتبطة بالقلق و الإجهاد, و يقلل من خطر الخرف, إذ من العوامل الرئيسية لتحسين وظائف الدماغ هو مدى جدية الهدف الذي سوف يشارك فيه الشخص, أي  مدى أهمية تحقيق الهدف الي يسعى له الشخص , على سبيل المثال أظهرت إحدى الدراسات أن الأنشطة الحرفية مثل الحياكة  و خياطة اللحف ترتبط بانخفاض احتمالية وجود الضعف الادراكي المعتدل.
  • لعب ألعاب تحسن الذاكرة:-  طريقة واحدة يمكن اتباعها تستطيع من خلالها أن تنشط ذاكرتك من خلال القيام ببحث على الإنترنت لمواقع قد تحتوي على العاب خاصة بالذاكرة تهدف إلى تحسين وظائف المخ.

أطعمة تقضي على الذكاء

أشياء يمكن أن تؤثر على الذاكرة الخاصة بك