البحث عن مواضيع

يصاب العديد من الاشخاص بالحساسية لدى قدوم فصل الربيع نتيجة لانتشار حبوب اللقاح في الهواء الطلق, و ربما يعتقد البعض أن تناول مضادات الهستامين هو الحل الوحيد لمحاربة حساسية الربيع , إلا أن ذلك الأمر غير كاف. و هناك العديد من الأمور التي يمكن القيام بها لمحاربة حساسية الربيع و التي تتضمن بعض الخدع التي تحد من سيطرة الحساسية على الحياة:- تناول الأطعمة المناسبة :- يؤدي تناول الطعام غير صحي إلى تفاقم العديد من المشاكل الصحية منها الربو و الحساسية الموسمية, حيث اظهرت الدرسات الطبية مرارا و تكرار أن المواد الكيمائية المضادة للأكسدة الموجودة في كل من الخضار و الفواكه و الشاي الأخضر تساعد على محاربة الالتهاب داخل الجسم. فقدان الوزن:- تحمل الوزن الزائد قد يصعب من عملية التنفس لدى الأشخاص المصابين بالحساسية, حيث تمنع الدهون المتراكمة حول البطن الرئتين من التوسع بشكل كامل, و كذلك تمنع الحجاب الحاجز من التحرك إلى الأسفل, و لذلك يتطلب الحصول على تنفس جيد فقدان المزيد من الوزن الزائد. الحد من التوتر:- يطلق الجسم سلسلة من هرمونات الإدرينالين في كل مرة يواجه فيها الشخص ضغوطات نفسية كالتوتر و الاجهاد, و التي بدورها ترسل وابل من الإشارات إلى أجزاء مختلة من الجسم لتصبح جاهزة لردة الفعل تجاه الأحداث المفاجئة, و يؤدي عدم تمكن الجسم من الافراج البدني نتيجة الضغوط النفسية إلى إلحاق أضرار بجهاز المناعة, و بالتالي تزداد الفرصة للإصابة بالحساسية. تناول المكملات العلاجية بانتظام:-أن تناول العلاجات البديلة إلى جانب مضادات الهستامين قد تخفف من أعراض الحساسية, فالفيتامينات و المعادن و المغنيسيوم و فيتامين C, و فيتامين E كلها تساعد في محاربة الحساسية. المحافظة على نظافة مكيفات الهواء :- من المهم التأكد من نظافة مكيفات الهواء و تغيير الفلاتر كل 3 أشهر , حيث يؤدي تراكم الغبار و العفن بداخلها إلى إصابة الأشخاص بالحساسية. اجراء بعض التغييرات أمام مدخل المنزل:- قد تمتلئ سجادة المدخل الموجودة أمام الباب الخارجي للمنزل بالكثير من الغبار و العفن , و التي قد تنتقل إلى داخل المنزل عند الدوس عليها, و لذلك يجب الحرص على غسل سجادة المدخل و تنظيفها بشكل مستمر لتلافي الإصابة بالحساسية عند التعرض للغبار. السيطرة على المطبخ :- تقضي المرأة الكثير من الوقت في المطبخ مما يستدعي ضرورة الحرص على نظافة رفوف الخزائن و الثلاجة للقضاء على العفن و الكتيريا الموجود هناك. الاستحمام و غسل الشعر قبل النوم :- يساعد الاستحمام قبل النوم على إزالة حبوب اللقاح من الشعر و الجلد مما يقلل من التهيج, و كذلك يجب الحرص على منع دخول الحيوانات الأليفة إلى داخل غرف النوم. ارتداء النظارات الشمسية عند الخروج :- إن تغطية العينين بارتداء النظارات يقي العينين من حبوب اللقاح و المهيجات الآخرى, مما يقلل من الحكة و الاحمرار. تقليل القيام بالأنشطة الخارجية في ذروة حبوب اللقاح :- عادة تكمن ذورة حبوب اللقاح في منتصف النهار و بعد ساعات الظهر, الأمر الذي يستدعي عدم خروج الأشخاص المصابون  بالربو و الحساسية من المنزل. جهز حديقة منزلك لاستقبال الربيع أنواع من الزهور تساعد في تغيير المزاج

10 خدع لمنع حساسية الربيع من السيطرة على حياتك

10 خدع لمنع حساسية الربيع من السيطرة على حياتك
بواسطة: - آخر تحديث: 15 فبراير، 2017

يصاب العديد من الاشخاص بالحساسية لدى قدوم فصل الربيع نتيجة لانتشار حبوب اللقاح في الهواء الطلق, و ربما يعتقد البعض أن تناول مضادات الهستامين هو الحل الوحيد لمحاربة حساسية الربيع , إلا أن ذلك الأمر غير كاف.

و هناك العديد من الأمور التي يمكن القيام بها لمحاربة حساسية الربيع و التي تتضمن بعض الخدع التي تحد من سيطرة الحساسية على الحياة:-

  • تناول الأطعمة المناسبة :- يؤدي تناول الطعام غير صحي إلى تفاقم العديد من المشاكل الصحية منها الربو و الحساسية الموسمية, حيث اظهرت الدرسات الطبية مرارا و تكرار أن المواد الكيمائية المضادة للأكسدة الموجودة في كل من الخضار و الفواكه و الشاي الأخضر تساعد على محاربة الالتهاب داخل الجسم.
  • فقدان الوزن:- تحمل الوزن الزائد قد يصعب من عملية التنفس لدى الأشخاص المصابين بالحساسية, حيث تمنع الدهون المتراكمة حول البطن الرئتين من التوسع بشكل كامل, و كذلك تمنع الحجاب الحاجز من التحرك إلى الأسفل, و لذلك يتطلب الحصول على تنفس جيد فقدان المزيد من الوزن الزائد.
  • الحد من التوتر:- يطلق الجسم سلسلة من هرمونات الإدرينالين في كل مرة يواجه فيها الشخص ضغوطات نفسية كالتوتر و الاجهاد, و التي بدورها ترسل وابل من الإشارات إلى أجزاء مختلة من الجسم لتصبح جاهزة لردة الفعل تجاه الأحداث المفاجئة, و يؤدي عدم تمكن الجسم من الافراج البدني نتيجة الضغوط النفسية إلى إلحاق أضرار بجهاز المناعة, و بالتالي تزداد الفرصة للإصابة بالحساسية.
  • تناول المكملات العلاجية بانتظام:-أن تناول العلاجات البديلة إلى جانب مضادات الهستامين قد تخفف من أعراض الحساسية, فالفيتامينات و المعادن و المغنيسيوم و فيتامين C, و فيتامين E كلها تساعد في محاربة الحساسية.
  • المحافظة على نظافة مكيفات الهواء :- من المهم التأكد من نظافة مكيفات الهواء و تغيير الفلاتر كل 3 أشهر , حيث يؤدي تراكم الغبار و العفن بداخلها إلى إصابة الأشخاص بالحساسية.
  • اجراء بعض التغييرات أمام مدخل المنزل:- قد تمتلئ سجادة المدخل الموجودة أمام الباب الخارجي للمنزل بالكثير من الغبار و العفن , و التي قد تنتقل إلى داخل المنزل عند الدوس عليها, و لذلك يجب الحرص على غسل سجادة المدخل و تنظيفها بشكل مستمر لتلافي الإصابة بالحساسية عند التعرض للغبار.
  • السيطرة على المطبخ :- تقضي المرأة الكثير من الوقت في المطبخ مما يستدعي ضرورة الحرص على نظافة رفوف الخزائن و الثلاجة للقضاء على العفن و الكتيريا الموجود هناك.
  • الاستحمام و غسل الشعر قبل النوم :- يساعد الاستحمام قبل النوم على إزالة حبوب اللقاح من الشعر و الجلد مما يقلل من التهيج, و كذلك يجب الحرص على منع دخول الحيوانات الأليفة إلى داخل غرف النوم.
  • ارتداء النظارات الشمسية عند الخروج :- إن تغطية العينين بارتداء النظارات يقي العينين من حبوب اللقاح و المهيجات الآخرى, مما يقلل من الحكة و الاحمرار.
  • تقليل القيام بالأنشطة الخارجية في ذروة حبوب اللقاح :- عادة تكمن ذورة حبوب اللقاح في منتصف النهار و بعد ساعات الظهر, الأمر الذي يستدعي عدم خروج الأشخاص المصابون  بالربو و الحساسية من المنزل.

جهز حديقة منزلك لاستقبال الربيع

أنواع من الزهور تساعد في تغيير المزاج