الذاكرة والنسيان لم تعد مشكلة النسيان وعدم القدرة على التركيز والتذكر في وقتنا الحاضر تقتصر على الكبار بالسن والمصابين بمرض الزهايمر فقط، بل أصبحت ظاهرة شائعة بين الشباب ومن هم تحت سن الخمسين، والناتجة عن وجود ضعف وخلل بالنظام الغذائي أو الإجهاد اليومي بإنجاز بعض الأعمال الشاقة وقلة النوم والقلق والاكتئاب، حيث ينعكس تأثير تلك الأسباب بشكل سلبي على قدرة الإنسان على الحفظ والتذكر، وخصوصاً الطلاب ويصيبهم بالإحباط والتخبط، وجدير بالذكر أن عملية التذكر لا ترتبط بجينات أو عوامل وراثية، وإنما هي اكتساب العديد من المعلومات وبرمجتها وحفظها في الذاكرة، ونستعرض في مقالنا هذا وصفات لتقوية الذاكرة. وصفات لتقوية الذاكرة ومن أشهر وصفات لتقوية الذاكرة ما يلي: الزنجبيل: يمكن شرب كوب من منقوع الزنجبيل او تناول ملعقة مطحونة منه يومياً على الريق، حيث يفيد في تقوية الذاكرة والتقليل من النسيان. العسل: تناول ملعقة من العسل على الريق صباحاً، كما ويمكن مزجه مع القليل من الماء وشربه. الزبيب: تناول القليل منه في الصباح يفيد بتقوية المعدة وفي تنشيط الذاكرة. الميرامية: يفيد منقوعها في تقوية الذاكرة الضعيفة، وذلك لاحتوائها على الأنزيم المسؤول عن محاربة (استيايل كولين الدماغ) المسبب لمرض الزهايمر. القرفة أو الدارسين: يساعد مشروب القرفة الساخن والمحلى بالعسل في محاربة النسيان وزيادة القدرة على التركيز والتذكر. عشبة الجينسينج: ويفيد منقوعها في زيادة النشاط الذهني والبدني. حبوب اللقاح: يفيد تناولها بعلاج اضطرابات الأعصاب والذاكرة والتخلص من مشاعر التوتر والإرهاق والتعب الشديد. الفلفل الأبيض: وهو نوع من البهارات التي يتم إضافتها للطعام. لبان الذكر او اللبان المر: يتم تناول منقوعه مرة يومياً، وله عدة فوائد مهمة للجسم منها يساعد على الحفظ والتذكر وتصفية الذهن والعقل. الجوز (عين الجمل): ينصح تناول الطلاب له يومياً وذلك لفائدته الكبيرة في معالجة ضعف الذاكرة والقضاء على مشكلة النسيان. أوراق الترنجان: يفيد تناول منقوعها بعد تصفيته في تحسين الذاكرة وتنشيطها. البذور المستنبتة: مثل القمح أو الجت أو السمسم او الشعير، حيث يتم تناول ملعقة من بذورها صباحاً ومساءاً. الشيح واكليل الجبل: نقع ملعقة منهما مع كوب ماء مغلي وتصفيته وشربه في الصباح يومياً. الجنكة: تناول منقوعها أو على شكل كبسولات يومياً ثلاثة مرات. إحدى وصفات لتقوية الذاكرة المهمة هي تناول منقوع بذور الكرفس والقرنفل والحرمل والجت والرشاء والحبة السوداء المطحونة وشرب كوب منها ثلاث مرات يومياً. يعتبر إضافة مطحون الحبة السوداء والنعناع والزنجبيل وملعقة من العسل إلى كوب من الحليب ومزجهما معاً وتناوله قبل نصف ساعة من تناول وجبة الفطور اليومية من وصفات لتقوية الذاكرة ذات المفعول الإيجابي. أسباب ضعف الذاكرة والنسيان  عدم التركيز والتمييز في مرور المعلومة وضعف تثبيتها في الذهن. مشكلة سوء التغذية ونقص الفيتامينات والأملاح المعدنية والأحماض (اوميجا 3) والحديد الذي يتسبب بضعف تغذية الدماغ وتدني قدراته ونشاطه على التذكر والحفظ وكثرة النسيان. عوامل الوراثة والجينات المتوارثة عن الوالدين والأجداد. السمنة المفرطة والتي تؤدي إلى تناقص كمية الدم الواصلة للدماغ وإصابته بالضعف والنسيان. التقدم بالسن والشيخوخة التي تؤدي إلى زيادة صلابة الشرايين بالدماغ وضعف الدم والإصابة بضعف الذاكرة والزهايمر. مرض السكري والصدمات العصبية والنكوص العصبي من الأسباب المؤدية لاضطرابات الذاكرة والنسيان.

وصفات لتقوية الذاكرة

وصفات لتقوية الذاكرة

بواسطة: - آخر تحديث: 18 مارس، 2018

الذاكرة والنسيان

لم تعد مشكلة النسيان وعدم القدرة على التركيز والتذكر في وقتنا الحاضر تقتصر على الكبار بالسن والمصابين بمرض الزهايمر فقط، بل أصبحت ظاهرة شائعة بين الشباب ومن هم تحت سن الخمسين، والناتجة عن وجود ضعف وخلل بالنظام الغذائي أو الإجهاد اليومي بإنجاز بعض الأعمال الشاقة وقلة النوم والقلق والاكتئاب، حيث ينعكس تأثير تلك الأسباب بشكل سلبي على قدرة الإنسان على الحفظ والتذكر، وخصوصاً الطلاب ويصيبهم بالإحباط والتخبط، وجدير بالذكر أن عملية التذكر لا ترتبط بجينات أو عوامل وراثية، وإنما هي اكتساب العديد من المعلومات وبرمجتها وحفظها في الذاكرة، ونستعرض في مقالنا هذا وصفات لتقوية الذاكرة.

وصفات لتقوية الذاكرة

ومن أشهر وصفات لتقوية الذاكرة ما يلي:

  • الزنجبيل: يمكن شرب كوب من منقوع الزنجبيل او تناول ملعقة مطحونة منه يومياً على الريق، حيث يفيد في تقوية الذاكرة والتقليل من النسيان.
  • العسل: تناول ملعقة من العسل على الريق صباحاً، كما ويمكن مزجه مع القليل من الماء وشربه.
  • الزبيب: تناول القليل منه في الصباح يفيد بتقوية المعدة وفي تنشيط الذاكرة.
  • الميرامية: يفيد منقوعها في تقوية الذاكرة الضعيفة، وذلك لاحتوائها على الأنزيم المسؤول عن محاربة (استيايل كولين الدماغ) المسبب لمرض الزهايمر.
  • القرفة أو الدارسين: يساعد مشروب القرفة الساخن والمحلى بالعسل في محاربة النسيان وزيادة القدرة على التركيز والتذكر.
  • عشبة الجينسينج: ويفيد منقوعها في زيادة النشاط الذهني والبدني.
  • حبوب اللقاح: يفيد تناولها بعلاج اضطرابات الأعصاب والذاكرة والتخلص من مشاعر التوتر والإرهاق والتعب الشديد.
  • الفلفل الأبيض: وهو نوع من البهارات التي يتم إضافتها للطعام.
  • لبان الذكر او اللبان المر: يتم تناول منقوعه مرة يومياً، وله عدة فوائد مهمة للجسم منها يساعد على الحفظ والتذكر وتصفية الذهن والعقل.
  • الجوز (عين الجمل): ينصح تناول الطلاب له يومياً وذلك لفائدته الكبيرة في معالجة ضعف الذاكرة والقضاء على مشكلة النسيان.
  • أوراق الترنجان: يفيد تناول منقوعها بعد تصفيته في تحسين الذاكرة وتنشيطها.
  • البذور المستنبتة: مثل القمح أو الجت أو السمسم او الشعير، حيث يتم تناول ملعقة من بذورها صباحاً ومساءاً.
  • الشيح واكليل الجبل: نقع ملعقة منهما مع كوب ماء مغلي وتصفيته وشربه في الصباح يومياً.
  • الجنكة: تناول منقوعها أو على شكل كبسولات يومياً ثلاثة مرات.
  • إحدى وصفات لتقوية الذاكرة المهمة هي تناول منقوع بذور الكرفس والقرنفل والحرمل والجت والرشاء والحبة السوداء المطحونة وشرب كوب منها ثلاث مرات يومياً.
  • يعتبر إضافة مطحون الحبة السوداء والنعناع والزنجبيل وملعقة من العسل إلى كوب من الحليب ومزجهما معاً وتناوله قبل نصف ساعة من تناول وجبة الفطور اليومية من وصفات لتقوية الذاكرة ذات المفعول الإيجابي.

أسباب ضعف الذاكرة والنسيان 

  • عدم التركيز والتمييز في مرور المعلومة وضعف تثبيتها في الذهن.
  • مشكلة سوء التغذية ونقص الفيتامينات والأملاح المعدنية والأحماض (اوميجا 3) والحديد الذي يتسبب بضعف تغذية الدماغ وتدني قدراته ونشاطه على التذكر والحفظ وكثرة النسيان.
  • عوامل الوراثة والجينات المتوارثة عن الوالدين والأجداد.
  • السمنة المفرطة والتي تؤدي إلى تناقص كمية الدم الواصلة للدماغ وإصابته بالضعف والنسيان.
  • التقدم بالسن والشيخوخة التي تؤدي إلى زيادة صلابة الشرايين بالدماغ وضعف الدم والإصابة بضعف الذاكرة والزهايمر.
  • مرض السكري والصدمات العصبية والنكوص العصبي من الأسباب المؤدية لاضطرابات الذاكرة والنسيان.