البحث عن مواضيع

الوسواس القهري: هو عبارة عن اضطراب في الأفكار أو الأفعال، و يستغرق وقتا طويلا من المريض، و قد يعيق المريض عن أداء واجباته و مسؤولياته، و يظهر على شكلين: 1) وسواس الأفكار: و هو عبارة عن أفكار ملحة و مستمرة أو شعور أو صورة غير سارة يعرف المريض بسخافتها، و لا يستطيع كبتها، و عادة ما تكون الأفكار حول الدين و الطهارة أو الجنس أو المرض؛ كالتفكير بمرض ما: كالإيدز مثلا، أو مرض جنسي، أو مرض في القلب أو السرطان مثلا، و كثيرا ما يتجه المرضى إلى العيادات غير النفسية للبحث عن مشاكلهم؛ يصحب الاكتئاب النفسي أكثر من 50 % من الحالات. 2) وسواس الأفعال: و هو تكرار أفعال معينة؛ كتكرار الوضوء، أو تكرار الصلاة أو أجزاء منها أو غسل اليدين أو الاستحمام؛ و قد تستغرق وقتا طويلا. يمكن علاجه أسهل من غيره؛ و ذلك بأن يقوم الشخص بتحليل هذا الفعل، و في هذا الحال هو التكرار و العد و التحليل، و نعني بذلك التفكير و التأمل في أنه أمر سخيف، و ليس من المفترض أن يقوم به، ثم بعد أن يقوم بهذا التحليل؛ عليه أن يقنع نفسه بأن العلاج ممكن، و أن العلاج متوفر، و أنه بيده، ثم يقوم بعد ذلك بالأفعال المضادة، عليه أن يقول لنفسه: (لن أكرر، و لن أعيد). عليه أن يتخير فكرة معينة كان في السابق يقوم بتكرارها عدة مرات؛ بحيث يقول لنفسه سوف أكررها هذه المرة ثلاث مرات، و بعد أن ينتهي من تكرارها ثلاث مرات؛ عليه أن يقم بالضرب على يديه بشدة على جسم صلب كالطاولة مثلا، بعدها يقول: لن أكرر أبدا.

وسواس الأفكار و وسواس الأفعال

074313262795
بواسطة: - آخر تحديث: 21 فبراير، 2017

الوسواس القهري: هو عبارة عن اضطراب في الأفكار أو الأفعال، و يستغرق وقتا طويلا من المريض، و قد يعيق المريض عن أداء واجباته و مسؤولياته، و يظهر على شكلين:

1) وسواس الأفكار:

و هو عبارة عن أفكار ملحة و مستمرة أو شعور أو صورة غير سارة يعرف المريض بسخافتها، و لا يستطيع كبتها، و عادة ما تكون الأفكار حول الدين و الطهارة أو الجنس أو المرض؛ كالتفكير بمرض ما: كالإيدز مثلا، أو مرض جنسي، أو مرض في القلب أو السرطان مثلا، و كثيرا ما يتجه المرضى إلى العيادات غير النفسية للبحث عن مشاكلهم؛ يصحب الاكتئاب النفسي أكثر من 50 % من الحالات.

2) وسواس الأفعال:

و هو تكرار أفعال معينة؛ كتكرار الوضوء، أو تكرار الصلاة أو أجزاء منها أو غسل اليدين أو الاستحمام؛ و قد تستغرق وقتا طويلا.

يمكن علاجه أسهل من غيره؛ و ذلك بأن يقوم الشخص بتحليل هذا الفعل، و في هذا الحال هو التكرار و العد و التحليل، و نعني بذلك التفكير و التأمل في أنه أمر سخيف، و ليس من المفترض أن يقوم به، ثم بعد أن يقوم بهذا التحليل؛ عليه أن يقنع نفسه بأن العلاج ممكن، و أن العلاج متوفر، و أنه بيده، ثم يقوم بعد ذلك بالأفعال المضادة، عليه أن يقول لنفسه: (لن أكرر، و لن أعيد).

عليه أن يتخير فكرة معينة كان في السابق يقوم بتكرارها عدة مرات؛ بحيث يقول لنفسه سوف أكررها هذه المرة ثلاث مرات، و بعد أن ينتهي من تكرارها ثلاث مرات؛ عليه أن يقم بالضرب على يديه بشدة على جسم صلب كالطاولة مثلا، بعدها يقول: لن أكرر أبدا.