النقل بين الماضي والحاضر كان النقل في ما مضى مقتصرًا على استخدام الإنسان للدواب من أجل الانتقال من مكان إلى آخر، وكان هذا الأمر يتطلب الكثير من الوقت والجهد من أجل الوصول إلى الوجهة المطلوبة، أما في المناطق الساحلية فقد كان الإنسان يعتمد على القوارب الصغيرة التي كانت تقتصر على التنزه والصيد، ليتم بعد ذلك تطوير القوارب الصغيرة من خلال صناعة السفن التي استخدمت في الوصول إلى مناطق أعمق في البحر، وفي بعض الحروب التي من خلالها تم غزو العديد من المناطق الساحلية للبلدان، وشهدت وسائل النقل البحرية العديد من التطويرات على مر الزمان، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن وسائل النقل البحرية. وسائل النقل البحرية هناك العديد من وسائل النقل البحرية، والتي تختلف في استخداماتها للنقل عبر البحر، وتمثل هذه الوسائل حلقة الوصل بين قارات العالم من خلال عبور المسافات المائية الشاسعة، ونقل الركاب والبضائع والأطعمة عبرها، ومن أهم وسائل النقل البحرية ما يلي: سفن نقل الركاب: والتي من خلالها يتم نقل المسافرين عبر البحر، وتتميز بأنها تصمم بطريقة توفر الراحة للمسافرين، فضلاً عن احتوائها على بعض المرافق الخاصة. سفن نقل البضائع: وتتميز بسعاتها المختلفة والتي تناسب البضائع التي يتم نقلها بواسطها، وتستطيع هذه الناقلات نقل كميات هائلة من البضائع، والخضروات والفواكه عبر البحر بسرعة وجودة عالية. الناقلات النفطية: وهي من أهم وسائل النقل البحرية، وتكون عبارة عن سفن عملاقة يتم تخصيصها لنقل الحاويات النفطية، وغالبًا ما تتميز بقدرتها العالية على نقل أوزان كبيرة، كما أنها تتمع بنسب عالية من الأمان تجنبًا لترسب النفط عبر البحر. السفن السياحية: وهي عبارة عن سفن يتم تخصيصها لغايات نقل السياح إلى مناطق محددة في الماء من أجل التعرف إلى أماكن سياحية في بلدان معينة من خلال قطع مسافات محدودة في البحر. خصائص النقل البحري هناك العديد من الخصائص التي يتميز بها النقل البحري عن أي وسيلة نقل أخرى، ويعود ذلك إلى تحسين خطوط الملاحة عبر العالم وزيادة قدرة الناقلات البحرية وتحسين أدائها، وهذا ما جعلها تدخل وبقوة كإحدى أفضل الطرق للنقل والشحن، ومن أهم هذه الخصائص ما يلي: كمية البضائع والركاب التي يمكن نقلها: حيث توفر الناقلات العملاقة سعة كبيرة يمكن من خلالها نقل مئات الآلاف من أطنان البضائع. قلة التكلفة: وهذا السبب كافٍ ليجعل الإقبال على النقل البحري أكثر من غيره، خاصة من قبل التجار والمستثمرين الذي تتكرر عمليات الشحن لديهم ويبحثون عن زيادة هامش الربح عن طريق تقليل كلفة النقل. زيادة التخصص: وذلك من خلال وجود ناقلات بحرية متخصصة في نقل نوع محدد من البضائع، وهذا يزيد من الأمان، ويقلل من سعر السلعة من خلال توافرها بشكل أكبر عند وصولها في نفس وسيلة الشحن. السرعة: وهي ميزة بدأت تظهر في السنوات الأخيرة من خلال زيادة سرعة الناقلات البحرية.

وسائل النقل البحرية

وسائل النقل البحرية

بواسطة: - آخر تحديث: 19 فبراير، 2018

النقل بين الماضي والحاضر

كان النقل في ما مضى مقتصرًا على استخدام الإنسان للدواب من أجل الانتقال من مكان إلى آخر، وكان هذا الأمر يتطلب الكثير من الوقت والجهد من أجل الوصول إلى الوجهة المطلوبة، أما في المناطق الساحلية فقد كان الإنسان يعتمد على القوارب الصغيرة التي كانت تقتصر على التنزه والصيد، ليتم بعد ذلك تطوير القوارب الصغيرة من خلال صناعة السفن التي استخدمت في الوصول إلى مناطق أعمق في البحر، وفي بعض الحروب التي من خلالها تم غزو العديد من المناطق الساحلية للبلدان، وشهدت وسائل النقل البحرية العديد من التطويرات على مر الزمان، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن وسائل النقل البحرية.

وسائل النقل البحرية

هناك العديد من وسائل النقل البحرية، والتي تختلف في استخداماتها للنقل عبر البحر، وتمثل هذه الوسائل حلقة الوصل بين قارات العالم من خلال عبور المسافات المائية الشاسعة، ونقل الركاب والبضائع والأطعمة عبرها، ومن أهم وسائل النقل البحرية ما يلي:

  • سفن نقل الركاب: والتي من خلالها يتم نقل المسافرين عبر البحر، وتتميز بأنها تصمم بطريقة توفر الراحة للمسافرين، فضلاً عن احتوائها على بعض المرافق الخاصة.
  • سفن نقل البضائع: وتتميز بسعاتها المختلفة والتي تناسب البضائع التي يتم نقلها بواسطها، وتستطيع هذه الناقلات نقل كميات هائلة من البضائع، والخضروات والفواكه عبر البحر بسرعة وجودة عالية.
  • الناقلات النفطية: وهي من أهم وسائل النقل البحرية، وتكون عبارة عن سفن عملاقة يتم تخصيصها لنقل الحاويات النفطية، وغالبًا ما تتميز بقدرتها العالية على نقل أوزان كبيرة، كما أنها تتمع بنسب عالية من الأمان تجنبًا لترسب النفط عبر البحر.
  • السفن السياحية: وهي عبارة عن سفن يتم تخصيصها لغايات نقل السياح إلى مناطق محددة في الماء من أجل التعرف إلى أماكن سياحية في بلدان معينة من خلال قطع مسافات محدودة في البحر.

خصائص النقل البحري

هناك العديد من الخصائص التي يتميز بها النقل البحري عن أي وسيلة نقل أخرى، ويعود ذلك إلى تحسين خطوط الملاحة عبر العالم وزيادة قدرة الناقلات البحرية وتحسين أدائها، وهذا ما جعلها تدخل وبقوة كإحدى أفضل الطرق للنقل والشحن، ومن أهم هذه الخصائص ما يلي:

  • كمية البضائع والركاب التي يمكن نقلها: حيث توفر الناقلات العملاقة سعة كبيرة يمكن من خلالها نقل مئات الآلاف من أطنان البضائع.
  • قلة التكلفة: وهذا السبب كافٍ ليجعل الإقبال على النقل البحري أكثر من غيره، خاصة من قبل التجار والمستثمرين الذي تتكرر عمليات الشحن لديهم ويبحثون عن زيادة هامش الربح عن طريق تقليل كلفة النقل.
  • زيادة التخصص: وذلك من خلال وجود ناقلات بحرية متخصصة في نقل نوع محدد من البضائع، وهذا يزيد من الأمان، ويقلل من سعر السلعة من خلال توافرها بشكل أكبر عند وصولها في نفس وسيلة الشحن.
  • السرعة: وهي ميزة بدأت تظهر في السنوات الأخيرة من خلال زيادة سرعة الناقلات البحرية.