البحث عن مواضيع

ورم العصب السمعي هو أحد الأورام الحميدة بطيئة النمو و الإنتشار، توثر مثل هذه الأورام على العصب الممتد من الأذن للدماغ مما يؤثر على السمع و التسبب بمشاكل خطيرة، عندما يصبح حجم الورم كبير فإن ذلك من شأنه أن يؤثر على الوظائف الحيوية للدماغ و التسبب في فقدان السمع بشكل كلي. ينتج ورم العصب السمعي  بسبب خلل في الجينات المتواجدة على الكروموسوم 22، و التي تتحكم في نمو الخلايا التي تغطي الاعصاب، كما أن التعرض للأصوات العالية و كثرة استخدام الهواتف النقالة و أمراض الغدة الدرقية تعتبر من الأسباب التي تؤدي الى حدوث الورم و نموه. تتسبب أورام العصب السمعي مجموعة واسعة من المضاعفات التي تؤثر على حياة المصاب بشكل عام منها: فقدان السمع. خدر في الوجه. يواجه المريض صعوبة في التوازن الكلي للجسم. طنين في الأذن. في بعض الحالات قد يمنع الورم إذا كان حجمه كبيرا التدفق الطبيعي للسوائل بين الدماغ و الحبل الشوكي ( السائل المخي الشوكي ) عندها تتراكم جميع هذه السوائل في الرأس ( استسقاء ) و زيادة الضغط على الجمجمة. صداع مستمر. السكتة الدماغية أو نزيف الدماغ. يعتمد علاج الورم العصبي السمعي على حجم الورم و سرعة انتشاره، فإذا كان حجم الورم صغيرا يجري الطبيب اختبارات السمع للتأكد من عدم تضرر القنوات السمعية، وتمتد مرحلة الاختبارات من 6-12 شهر لمعرفة سرعة نمو الورم العصبي، في حال كان الورم كبيراً يتم استئصاله عن طريق التدخل الجراحي وذلك عن طريق التخدير الكامل للمريض ثم إزالة الورم عن طريق الأذن الداخلية أو أن يحدث الجراح شق صغير في الجمجمة للتخلص من ورم العصب السمعي. في حالات خاصة يكون من المستحيل إجراء العملية الجراحية عندما تكون منطقة انتشار الورم قريبة من الدماغ أو العصب المسؤول عن الوجه. أسباب غصة الحلق و طرق معالجتها؟ مرض القزامة هل يمكن علاجه؟؟

ورم العصب السمعي

ورم العصب السمعي
بواسطة: - آخر تحديث: 15 فبراير، 2017

ورم العصب السمعي هو أحد الأورام الحميدة بطيئة النمو و الإنتشار، توثر مثل هذه الأورام على العصب الممتد من الأذن للدماغ مما يؤثر على السمع و التسبب بمشاكل خطيرة، عندما يصبح حجم الورم كبير فإن ذلك من شأنه أن يؤثر على الوظائف الحيوية للدماغ و التسبب في فقدان السمع بشكل كلي.

ينتج ورم العصب السمعي  بسبب خلل في الجينات المتواجدة على الكروموسوم 22، و التي تتحكم في نمو الخلايا التي تغطي الاعصاب، كما أن التعرض للأصوات العالية و كثرة استخدام الهواتف النقالة و أمراض الغدة الدرقية تعتبر من الأسباب التي تؤدي الى حدوث الورم و نموه.

تتسبب أورام العصب السمعي مجموعة واسعة من المضاعفات التي تؤثر على حياة المصاب بشكل عام منها:

  1. فقدان السمع.
  2. خدر في الوجه.
  3. يواجه المريض صعوبة في التوازن الكلي للجسم.
  4. طنين في الأذن.
  5. في بعض الحالات قد يمنع الورم إذا كان حجمه كبيرا التدفق الطبيعي للسوائل بين الدماغ و الحبل الشوكي ( السائل المخي الشوكي ) عندها تتراكم جميع هذه السوائل في الرأس ( استسقاء ) و زيادة الضغط على الجمجمة.
  6. صداع مستمر.
  7. السكتة الدماغية أو نزيف الدماغ.

يعتمد علاج الورم العصبي السمعي على حجم الورم و سرعة انتشاره، فإذا كان حجم الورم صغيرا يجري الطبيب اختبارات السمع للتأكد من عدم تضرر القنوات السمعية، وتمتد مرحلة الاختبارات من 6-12 شهر لمعرفة سرعة نمو الورم العصبي، في حال كان الورم كبيراً يتم استئصاله عن طريق التدخل الجراحي وذلك عن طريق التخدير الكامل للمريض ثم إزالة الورم عن طريق الأذن الداخلية أو أن يحدث الجراح شق صغير في الجمجمة للتخلص من ورم العصب السمعي.

في حالات خاصة يكون من المستحيل إجراء العملية الجراحية عندما تكون منطقة انتشار الورم قريبة من الدماغ أو العصب المسؤول عن الوجه.

أسباب غصة الحلق و طرق معالجتها؟

مرض القزامة هل يمكن علاجه؟؟