مرض المايلوما يعرف مرض المايلوما بأنه أحد أنواع الأورام السرطانية التي تصيب خلايا البلازما في جسم الإنسان، والتي تلعب دوراً فعالاً في خطة دفاع جهاز مناعة الجسم في حمايته من السموم والجراثيم المسببة للأمراض، وينتشر هذا المرض بكثرة عند الأشخاص الكبار في السن، حيث تتجمع هذه الأورام الخبيئة في عدة أجزاء من عظام الجسم تحديداً، وسنقدم في هذ المقال أهم المعلومات عن هذا المرض، من أعراض وأسباب الإصابة به والمضاعفات الناتجة عنه، والتي عن طريق يتم الإجابة عن السؤال الذي يتراود إلى أذهان المصابين به، هل مرض المايلوما خطير أم يمكن علاجه كغيره من الأمراض السرطانية الأخرى. هل مرض المايلوما خطير إن الإجابة على هذا السؤال يحتاج إلى معرفة المضاعفات التي يؤول إليها المرض، فكما أوضحت الدراسات التي أجريت على مرضى المايلوما وخاصةً الكبار في السن أن أغلبية المرضى معرضون للإصابة بالالتهابات البكتيرية المزمنة مثل التهاب الرئة والتهابات الكلى والحويضة التي تعد من أخطر أنواع الالتهابات، حيث أنها تهدد صحة الشخص المصاب بالوفاة في العديد من الحالات. أعراض الإصابة بمرض المايلوما هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى خطر الإصابة بمرض المايلوما وأبرزها ما يلي: الإحساس بألم شديد في العظام. الإصابة بأورام متفرقة في العظام. الشعور بألم في العمود الفقري. الإصابة بمرض فقر الدم الحاد. نقص في معدل الكالسيوم في الدم. الإصابة بمرض ميوعة الدم وعدم قدرة الجسم على تجلط الدم عند النزيف. إصابة الجهاز العصبي المركزي باضطرابات حادة. إصابة المريض بهشاشة العظام مع ازدياد معدل الكسر في العظام. حدوث اضطرابات في الجهاز البولي. تعرض الجهاز التنفسي للمشاكل صحية. تضرر نخاع العظام. حدوث اضطرابات في الأوعية الدموية. الإصابة بمرض فرفرية الجلد التي تعرف بأنها عبارة عن طفح جلدي نزفي. الشلل في بعض الحالات. عسر البول. حدوث خلل في الحركة وعدم القدرة على التوازن. تضخم الطحال. تضخم الكبد. شحوب في البشرة. نزيف من الأنف. الإحساس بخدر في الأطراف. حدوث خلل في وظائف الدماغ. كيفية علاج مرض المايلوما يمكن علاج مرض المايلوما كغيره من الأمراض السرطانية، إلا أن الهدف من العلاج هو إطالة العمر لعدة سنوات أو شهور ويكون هذا على حسب الحالة الصحية التي وصل إليها مريض المايلوما، ويكون العلاج عبارة عن: معالجة كسور العظام والتخفيف من آلامها. اللجوء إلى جلسات من العلاج الإشعاعي. اللجوء إلى إجراء عمليات زرع نخاع العظم. القيام بعمليات استئصال للأروام الخبيثة الموجودة في العظام. المراجع:  1

هل مرض المايلوما خطير

هل مرض المايلوما خطير

بواسطة: - آخر تحديث: 8 فبراير، 2018

مرض المايلوما

يعرف مرض المايلوما بأنه أحد أنواع الأورام السرطانية التي تصيب خلايا البلازما في جسم الإنسان، والتي تلعب دوراً فعالاً في خطة دفاع جهاز مناعة الجسم في حمايته من السموم والجراثيم المسببة للأمراض، وينتشر هذا المرض بكثرة عند الأشخاص الكبار في السن، حيث تتجمع هذه الأورام الخبيئة في عدة أجزاء من عظام الجسم تحديداً، وسنقدم في هذ المقال أهم المعلومات عن هذا المرض، من أعراض وأسباب الإصابة به والمضاعفات الناتجة عنه، والتي عن طريق يتم الإجابة عن السؤال الذي يتراود إلى أذهان المصابين به، هل مرض المايلوما خطير أم يمكن علاجه كغيره من الأمراض السرطانية الأخرى.

هل مرض المايلوما خطير

إن الإجابة على هذا السؤال يحتاج إلى معرفة المضاعفات التي يؤول إليها المرض، فكما أوضحت الدراسات التي أجريت على مرضى المايلوما وخاصةً الكبار في السن أن أغلبية المرضى معرضون للإصابة بالالتهابات البكتيرية المزمنة مثل التهاب الرئة والتهابات الكلى والحويضة التي تعد من أخطر أنواع الالتهابات، حيث أنها تهدد صحة الشخص المصاب بالوفاة في العديد من الحالات.

أعراض الإصابة بمرض المايلوما

هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى خطر الإصابة بمرض المايلوما وأبرزها ما يلي:

  • الإحساس بألم شديد في العظام.
  • الإصابة بأورام متفرقة في العظام.
  • الشعور بألم في العمود الفقري.
  • الإصابة بمرض فقر الدم الحاد.
  • نقص في معدل الكالسيوم في الدم.
  • الإصابة بمرض ميوعة الدم وعدم قدرة الجسم على تجلط الدم عند النزيف.
  • إصابة الجهاز العصبي المركزي باضطرابات حادة.
  • إصابة المريض بهشاشة العظام مع ازدياد معدل الكسر في العظام.
  • حدوث اضطرابات في الجهاز البولي.
  • تعرض الجهاز التنفسي للمشاكل صحية.
  • تضرر نخاع العظام.
  • حدوث اضطرابات في الأوعية الدموية.
  • الإصابة بمرض فرفرية الجلد التي تعرف بأنها عبارة عن طفح جلدي نزفي.
  • الشلل في بعض الحالات.
  • عسر البول.
  • حدوث خلل في الحركة وعدم القدرة على التوازن.
  • تضخم الطحال.
  • تضخم الكبد.
  • شحوب في البشرة.
  • نزيف من الأنف.
  • الإحساس بخدر في الأطراف.
  • حدوث خلل في وظائف الدماغ.

كيفية علاج مرض المايلوما

يمكن علاج مرض المايلوما كغيره من الأمراض السرطانية، إلا أن الهدف من العلاج هو إطالة العمر لعدة سنوات أو شهور ويكون هذا على حسب الحالة الصحية التي وصل إليها مريض المايلوما، ويكون العلاج عبارة عن:

  • معالجة كسور العظام والتخفيف من آلامها.
  • اللجوء إلى جلسات من العلاج الإشعاعي.
  • اللجوء إلى إجراء عمليات زرع نخاع العظم.
  • القيام بعمليات استئصال للأروام الخبيثة الموجودة في العظام.

المراجع:  1