البحث عن مواضيع

حمض الفوليك هو أحد فيتامينات ب، وهو فيتامين ب9، وهو مهم جداً للجسم، ويسيطر على العديد من العمليات الحيوية فيه، وتكمن أهميته الأساسية في أنه يساهم بشكلٍ أساسي في إنتاج المادة الوراثية RNA، وDNA "الحمض النووي"، لذلك فإن تناوله ضروري جداً خصوصاً للنساء في سن الإنجاب، لذلك يجب تناوله من مصادره الطبيعية أو على شكل مكملات غذائية، علماً أن حمض الفوليك من الفيتامينات التي تُخزن في الجسم، أما بالنسبة للسؤال المطروح هل حمض الفوليك يؤخر الدورة ؟ فسيكون محور هذا المقال. هل حمض الفوليك يؤخر الدورة إليك أهم المعلومات التي تفسر العلاقة بين حمض الفوليك و تأخير الدورة فيما يلي :- لا يوجد علاقة مباشرة بين تناول حمض الفوليك وتأخر الدورة الشهرية، وإنما يُساهم حمض الفوليك في تنظيم الدورة، ويعوض الدم الفاقد خلالها. نقص حمض الفوليك في جسم المرأة يسبب فقر الدم وهذا يؤدي إلى عدم نزول دم الدورة وتأخرها، لذلك يجب تناول حمض الفوليك حتى لا تُصاب المرأة بفقر الدم. تُنضح المرأة بتناول حمض الفوليك باستمرار خصوصاً في سن الإنجاب، لأنه يساعد في انقسام البويضات أثناء عملية التبويض، ويمنع حدوث خلل في الانقسام، كما أنه يمنع الإصابة بتشوهات الأجنة، فإذا تم تخصيب البويضة فإنها تكون بويضة ذات جودة عالية. يُساهم حمض الفوليك في تقليل الشعور بالاكتئاب المرافق للدورة الشهرية وللفترة التي تسبق قدومها. يمنع حمض الفوليك الإصابة بنوع خاص من فقر الدم واسمه فقر دم الخلايا الأرومية الذي يحدث عند النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل.  فوائد حمض الفوليك يساهم في أيض البروتينات والدهون. يحمي الجهاز الهضمي من الاضطرابات التي قد تصيبه. يحافظ على صحة الأعصاب والجهاز العصبي. يقوي الدم، ويساعد في إنتاج خلايا الدم الحمراء وكريات الدم البيضاء. يقوي العضلات والأنسجة ويقوي جهاز المناعةن ويقي من الإصابة بالعديد من الأمراض مثل سرطان القولون وسرطان الجهاز الهضمي. يقوي الذاكرة ويزيد القدرة على الفهم والاستيعاب ويقوي الذاكرة ويمنع الإصابة بالزهايمر. يقي المرأة الحامل من الإصابة بالإجهاض، وتسمم الحمل، ويقلل احتمالية الولادة المبكرة. يمنح الجسم الطاقة والحيوية. مصادر حمض الفوليك كبدة الدجاج وكبدة الخروف. الفواكه بأنواعها. التوت والفراولة. ثمرة الأفوكادو. الباميا والذرة، والكرفس، والقرنبيط والبنجر والجزر والسكواش. اللفت والهليون والبروكلي. المكسرات بأنواعها مثل الكاجو والفستق الحلبي والفول السوداني والبندق. الخضروات الورقية مثل الكرنبن والخس، والسبانخ، والجرجير، والبقدونس. البقوليات مثل الفاصولياء والفول الأخضر، والبازيلاء، والعدس. اللحوم الحمراء ولحوم الدجاج. المأكولات البحرية مثل الأسماك الدهنية والمحار والجمبري. يحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية. يقلل من مستوى الأحماض الأمينية التي تسبب أمراض القلب والشرايين. المراجع:  1  2

هل حمض الفوليك يؤخر الدورة

هل حمض الفوليك يؤخر الدورة
بواسطة: - آخر تحديث: 7 مايو، 2017

حمض الفوليك هو أحد فيتامينات ب، وهو فيتامين ب9، وهو مهم جداً للجسم، ويسيطر على العديد من العمليات الحيوية فيه، وتكمن أهميته الأساسية في أنه يساهم بشكلٍ أساسي في إنتاج المادة الوراثية RNA، وDNA “الحمض النووي”، لذلك فإن تناوله ضروري جداً خصوصاً للنساء في سن الإنجاب، لذلك يجب تناوله من مصادره الطبيعية أو على شكل مكملات غذائية، علماً أن حمض الفوليك من الفيتامينات التي تُخزن في الجسم، أما بالنسبة للسؤال المطروح هل حمض الفوليك يؤخر الدورة ؟ فسيكون محور هذا المقال.

هل حمض الفوليك يؤخر الدورة

إليك أهم المعلومات التي تفسر العلاقة بين حمض الفوليك و تأخير الدورة فيما يلي :-

  • لا يوجد علاقة مباشرة بين تناول حمض الفوليك وتأخر الدورة الشهرية، وإنما يُساهم حمض الفوليك في تنظيم الدورة، ويعوض الدم الفاقد خلالها.
  • نقص حمض الفوليك في جسم المرأة يسبب فقر الدم وهذا يؤدي إلى عدم نزول دم الدورة وتأخرها، لذلك يجب تناول حمض الفوليك حتى لا تُصاب المرأة بفقر الدم.
  • تُنضح المرأة بتناول حمض الفوليك باستمرار خصوصاً في سن الإنجاب، لأنه يساعد في انقسام البويضات أثناء عملية التبويض، ويمنع حدوث خلل في الانقسام، كما أنه يمنع الإصابة بتشوهات الأجنة، فإذا تم تخصيب البويضة فإنها تكون بويضة ذات جودة عالية.
  • يُساهم حمض الفوليك في تقليل الشعور بالاكتئاب المرافق للدورة الشهرية وللفترة التي تسبق قدومها.
  • يمنع حمض الفوليك الإصابة بنوع خاص من فقر الدم واسمه فقر دم الخلايا الأرومية الذي يحدث عند النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل.

 فوائد حمض الفوليك

  • يساهم في أيض البروتينات والدهون.
  • يحمي الجهاز الهضمي من الاضطرابات التي قد تصيبه.
  • يحافظ على صحة الأعصاب والجهاز العصبي.
  • يقوي الدم، ويساعد في إنتاج خلايا الدم الحمراء وكريات الدم البيضاء.
  • يقوي العضلات والأنسجة ويقوي جهاز المناعةن ويقي من الإصابة بالعديد من الأمراض مثل سرطان القولون وسرطان الجهاز الهضمي.
  • يقوي الذاكرة ويزيد القدرة على الفهم والاستيعاب ويقوي الذاكرة ويمنع الإصابة بالزهايمر.
  • يقي المرأة الحامل من الإصابة بالإجهاض، وتسمم الحمل، ويقلل احتمالية الولادة المبكرة.
  • يمنح الجسم الطاقة والحيوية.

مصادر حمض الفوليك

  • كبدة الدجاج وكبدة الخروف.
  • الفواكه بأنواعها.
  • التوت والفراولة.
  • ثمرة الأفوكادو.
  • الباميا والذرة، والكرفس، والقرنبيط والبنجر والجزر والسكواش.
  • اللفت والهليون والبروكلي.
  • المكسرات بأنواعها مثل الكاجو والفستق الحلبي والفول السوداني والبندق.
  • الخضروات الورقية مثل الكرنبن والخس، والسبانخ، والجرجير، والبقدونس.
  • البقوليات مثل الفاصولياء والفول الأخضر، والبازيلاء، والعدس.
  • اللحوم الحمراء ولحوم الدجاج.
  • المأكولات البحرية مثل الأسماك الدهنية والمحار والجمبري.
  • يحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية.
  • يقلل من مستوى الأحماض الأمينية التي تسبب أمراض القلب والشرايين.

المراجع:  1  2