البحث عن مواضيع

من الشائع لدى الناس أن يتم استبعاد الحلوى من الأطعمة التي يتناولونها في أثناء تطبيق برنامج إنقاص الوزن, و لكن هل هذا فعلا أمر مفيد, و هل للحلوى دور سلبي أو إيجابي في محاولات فقدان الوزن. يجب أن يراعى أثناء إعداد برامج إنقاص الوزن أن نسيطر على شعور الجوع, والشهية الكبيرة للطعام, فمثل هذه المشاعر السلبية تؤثر على برامج إنقاص الوزن, من حيث زيادة التوتر, وضعف الإرادة للاستمرار في تطبيق النظام الغذائي, و كذلك قد تكون سببا أيضا في اكتساب المزيد من الوزن بعد انتهاء تطبيق البرنامج الغذائي. تقول دراسة حديثة تم عرض نتائجها في الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء في مدينة هيوستن, أن تناول بعض الحلوى خلال وجبة الإفطار, يساعد في السيطرة على الشهية والشعور بالجوع, و يساعد أيضا في منع اكتساب الوزن فيما بعد. أجريت الدراسة على 139 شخصا يعانون من السمنة المفرطة, تم إعطائهم لمدة شهر كامل برنامج غذائي فيه 1400 سعر حراري للنساء, و 1600سعر حراري للرجال, و قد تم تقسم هذه السعرات الحرارية بصورة تتناول مجموعة منهم وجبة إفطار أغنى من وجبة العشاء, ومجموعة أخرى على العكس من ذلك, فمثلا عند النساء, تناولت أول مجموعة 300-500-600 و بواقع 10 غرامات من الكربوهيدرات و 30 غرام من البروتين, أما في المجموعة الثانية فكانت على النحو التالي 600-500-300, و بواقع 45 غرام بروتين و 60 غرام كربوهيدرات, و من ضمنها القليل من الحلوى. بعد شهر من تطبيق التجربة فقد كل فرد من المجموعتين 30-33 باوند, أي أن كل المشاركين في المجموعتين فقدوا نفس المقدار من الوزن تقريبا, و لكن بعد أربع اشهر من انتهاء التجربة, وجد الباحثون أن المجموعة التي تناولت 300 سعر حراري على الإفطار, و نظام منخفض الكربوهيدرات أكتسبوا 22 باوند من الوزن الذي قد فقدوه خلال الشهر, أما المجموعة الثانية التي تناولت الحلوى خلال الإفطار, فقدت 15 باوندا إضافيا من وزنها, و يعد هذا فارقا كبيرا. تفسر النتائج الدراسة على أن تناول مكونات من البروتين والكربوهيدرات والدهون على وجبة الإفطار, من ضمنها بعض الحلوى, يساعد في محاربة الشهية والشعور بالجوع, لذلك لم يشعر المشاركين في هذه المجموعة بالشراهة نتيجة مشاعر الجوع السلبية التي عانوها خلال مدة التجربة, بل تغير نمط طعامهم بشكل سلس و هم راضون عنه, على عكس المجموعة الاخرى التي اكتسبت الكثير من الوزن فيما بعد. لذلك أوصى الباحثون المقدمون على اتباع أنظمة إنقاص الوزن بتناول جزء كبير من السعرات الحرارية المخصصة لليوم خلال وجبة الإفطار, والتي يجب أن تتكون من الكربوهيدرات, البروتين و الدهون, و كذلك تناول قطعة صغيرة من الحلوى خلال هذه الوجبة. مركب حمضي في قشر التفاح يقي من السمنة ثلاثة أسباب رئيسية لفشل الرجيم

هل تناول الحلوى مفيد في حميات فقدان الوزن

هل تناول الحلوى مفيد في حميات فقدان الوزن
بواسطة: - آخر تحديث: 20 فبراير، 2017

من الشائع لدى الناس أن يتم استبعاد الحلوى من الأطعمة التي يتناولونها في أثناء تطبيق برنامج إنقاص الوزن, و لكن هل هذا فعلا أمر مفيد, و هل للحلوى دور سلبي أو إيجابي في محاولات فقدان الوزن.

يجب أن يراعى أثناء إعداد برامج إنقاص الوزن أن نسيطر على شعور الجوع, والشهية الكبيرة للطعام, فمثل هذه المشاعر السلبية تؤثر على برامج إنقاص الوزن, من حيث زيادة التوتر, وضعف الإرادة للاستمرار في تطبيق النظام الغذائي, و كذلك قد تكون سببا أيضا في اكتساب المزيد من الوزن بعد انتهاء تطبيق البرنامج الغذائي.

تقول دراسة حديثة تم عرض نتائجها في الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء في مدينة هيوستن, أن تناول بعض الحلوى خلال وجبة الإفطار, يساعد في السيطرة على الشهية والشعور بالجوع, و يساعد أيضا في منع اكتساب الوزن فيما بعد.

أجريت الدراسة على 139 شخصا يعانون من السمنة المفرطة, تم إعطائهم لمدة شهر كامل برنامج غذائي فيه 1400 سعر حراري للنساء, و 1600سعر حراري للرجال, و قد تم تقسم هذه السعرات الحرارية بصورة تتناول مجموعة منهم وجبة إفطار أغنى من وجبة العشاء, ومجموعة أخرى على العكس من ذلك, فمثلا عند النساء, تناولت أول مجموعة 300-500-600 و بواقع 10 غرامات من الكربوهيدرات و 30 غرام من البروتين, أما في المجموعة الثانية فكانت على النحو التالي 600-500-300, و بواقع 45 غرام بروتين و 60 غرام كربوهيدرات, و من ضمنها القليل من الحلوى.

بعد شهر من تطبيق التجربة فقد كل فرد من المجموعتين 30-33 باوند, أي أن كل المشاركين في المجموعتين فقدوا نفس المقدار من الوزن تقريبا, و لكن بعد أربع اشهر من انتهاء التجربة, وجد الباحثون أن المجموعة التي تناولت 300 سعر حراري على الإفطار, و نظام منخفض الكربوهيدرات أكتسبوا 22 باوند من الوزن الذي قد فقدوه خلال الشهر, أما المجموعة الثانية التي تناولت الحلوى خلال الإفطار, فقدت 15 باوندا إضافيا من وزنها, و يعد هذا فارقا كبيرا.

تفسر النتائج الدراسة على أن تناول مكونات من البروتين والكربوهيدرات والدهون على وجبة الإفطار, من ضمنها بعض الحلوى, يساعد في محاربة الشهية والشعور بالجوع, لذلك لم يشعر المشاركين في هذه المجموعة بالشراهة نتيجة مشاعر الجوع السلبية التي عانوها خلال مدة التجربة, بل تغير نمط طعامهم بشكل سلس و هم راضون عنه, على عكس المجموعة الاخرى التي اكتسبت الكثير من الوزن فيما بعد.

لذلك أوصى الباحثون المقدمون على اتباع أنظمة إنقاص الوزن بتناول جزء كبير من السعرات الحرارية المخصصة لليوم خلال وجبة الإفطار, والتي يجب أن تتكون من الكربوهيدرات, البروتين و الدهون, و كذلك تناول قطعة صغيرة من الحلوى خلال هذه الوجبة.

مركب حمضي في قشر التفاح يقي من السمنة

ثلاثة أسباب رئيسية لفشل الرجيم