البحث عن مواضيع

أهمية العظام تعد العظام من أهم مكونات الجسم، والتي تعطيه القوام والحماية، وتجعله قادرًا على أداء المهام الجسدية المختلفة، وتنتشر العظام في شتى أجزاء جسم الإنسان مدعومة بالغضروف الذي يدعم الهيكل العظمي في الإنسان ويمنحه المرونة، والعظم بطبيعته قابل لإعادة النمو والتشكّل، ويظهر ذلك من خلال جبر الكسور العظمية التي قد تحدث في أجزاء مختلفة من الجسم، وتعد هشاشة العظام من أخطر الأمراض التي تصيب الهيكل العظمي، وتجعله على درجة من اللين بدرجة غير طبيعية، فيسهل كسره وتهشّمه، وفي هذا المقال سيتم تناول هشاشة العظام عند الأطفال. مفهوم هشاشة العظام تعرف على أنها حالة مرضية يحدث فيها انخفاض لكثافة النسيج العظمي المكون من مادة الكولاجين، والذي يعطي العظام القوة والمتانة، ويتسبب نقص الكثافة العظمية في ترقق العظام وسهولة تعرضها لعمليات الكسر، وهو من الأمراض الصامتة التي يصعب اكتشافها، والتي تصيب الرجال والنساء على حد سواء، وقد يصيب الأطفال في حالات خاصة، ومن المعروف أن العظم يبدأ بفقدان صلابته مع التقدم في العمر بسبب ضعف الخلايا والأنسجة مع مرور الوقت بشكل طبيعي. أسباب هشاشة العظام عند الأطفال تعد حالة هشاشة العظام لدى الأطفال من الحالات الخاصة والتي تحدث بسبب خصوصية المرحلة العمرية، وحساسية الأطفال ومناعتهم الضعيفة ضد الأمراض، وقد تعزى الهشاشة لديهم إلى الأسباب التالية: وجود نقص حاد في الوزن: وهذا يؤدي إلى عدم وجود قوة كافية في النسيج العظمي، ما يسبب ترقق العظام وهشاشتها. تناول الحليب الصناعي: يحتاج الأطفال في سن مبكرة إلى حليب الأم، والذي يحتوي على العناصر الغذائية المثلى التي تحمي العظام وتقويها، وتعطيها الصلابة والمرونة، وتحميها من الضعف والهشاشة العظميّة. نقص فيتامين د: حيث إن فيتامين د من أهم العناصر التي لها دور في تثبيت وحفظ المعادن كالكالسيوم والبوتاسيوم على العظام، ما يعطيها القوة والصلابة ويحميها من الضعف والترقق. ضعف التمثيل الغذائي في الجسم: وهي من الأسباب التي تقود إلى هشاشة العظام لدى الأطفال حيث تضعف لديهم القدرة على امتصاص الغذاء الجاهز والاستفادة منه، وهذا يؤدي إلى نقص العناصر التي تمد العظام بالمكونات الأساسية التي تمنحها الصلابة والقوة. أعراض هشاشة العظام عند الأطفال تظهر على الطفل العديد من الأعراض التي يمكن من خلالها ملاحظة إصابته بالهشاشة العظمية ومن أهمها ما يلي: التأخر في النمو: وذلك بسبب نقص القوة في النسيج العظمي مما يؤخر نمو العظام والجسم عن المعدل الطبيعي. التأخر في المشي: وهو نتيجة طبيعية لحالة ترقق العظام عند الأطفال، حيث لا يتمتع العظم بالقوة الكافية التي تمكن الطفل من المشي المتدرج مع مرور الوقت. أن يكون الرأس أكبر من الحجم الطبيعي: وهي من التطورات التي ترافق هشاشة العظام عند الأطفال، حيث تطرأ بعض المتغيرات على الهيأة الخارجية للطفل. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور رامي زعبلاولي أخصائي جراحة العظام والمفاصل عن أسباب وأعراض هشاشة العظام وكيفية علاجها.

هشاشة العظام عند الأطفال

هشاشة العظام عند الأطفال
بواسطة: - آخر تحديث: 27 نوفمبر، 2017

أهمية العظام

تعد العظام من أهم مكونات الجسم، والتي تعطيه القوام والحماية، وتجعله قادرًا على أداء المهام الجسدية المختلفة، وتنتشر العظام في شتى أجزاء جسم الإنسان مدعومة بالغضروف الذي يدعم الهيكل العظمي في الإنسان ويمنحه المرونة، والعظم بطبيعته قابل لإعادة النمو والتشكّل، ويظهر ذلك من خلال جبر الكسور العظمية التي قد تحدث في أجزاء مختلفة من الجسم، وتعد هشاشة العظام من أخطر الأمراض التي تصيب الهيكل العظمي، وتجعله على درجة من اللين بدرجة غير طبيعية، فيسهل كسره وتهشّمه، وفي هذا المقال سيتم تناول هشاشة العظام عند الأطفال.

مفهوم هشاشة العظام

تعرف على أنها حالة مرضية يحدث فيها انخفاض لكثافة النسيج العظمي المكون من مادة الكولاجين، والذي يعطي العظام القوة والمتانة، ويتسبب نقص الكثافة العظمية في ترقق العظام وسهولة تعرضها لعمليات الكسر، وهو من الأمراض الصامتة التي يصعب اكتشافها، والتي تصيب الرجال والنساء على حد سواء، وقد يصيب الأطفال في حالات خاصة، ومن المعروف أن العظم يبدأ بفقدان صلابته مع التقدم في العمر بسبب ضعف الخلايا والأنسجة مع مرور الوقت بشكل طبيعي.

أسباب هشاشة العظام عند الأطفال

تعد حالة هشاشة العظام لدى الأطفال من الحالات الخاصة والتي تحدث بسبب خصوصية المرحلة العمرية، وحساسية الأطفال ومناعتهم الضعيفة ضد الأمراض، وقد تعزى الهشاشة لديهم إلى الأسباب التالية:

  • وجود نقص حاد في الوزن: وهذا يؤدي إلى عدم وجود قوة كافية في النسيج العظمي، ما يسبب ترقق العظام وهشاشتها.
  • تناول الحليب الصناعي: يحتاج الأطفال في سن مبكرة إلى حليب الأم، والذي يحتوي على العناصر الغذائية المثلى التي تحمي العظام وتقويها، وتعطيها الصلابة والمرونة، وتحميها من الضعف والهشاشة العظميّة.
  • نقص فيتامين د: حيث إن فيتامين د من أهم العناصر التي لها دور في تثبيت وحفظ المعادن كالكالسيوم والبوتاسيوم على العظام، ما يعطيها القوة والصلابة ويحميها من الضعف والترقق.
  • ضعف التمثيل الغذائي في الجسم: وهي من الأسباب التي تقود إلى هشاشة العظام لدى الأطفال حيث تضعف لديهم القدرة على امتصاص الغذاء الجاهز والاستفادة منه، وهذا يؤدي إلى نقص العناصر التي تمد العظام بالمكونات الأساسية التي تمنحها الصلابة والقوة.

أعراض هشاشة العظام عند الأطفال

تظهر على الطفل العديد من الأعراض التي يمكن من خلالها ملاحظة إصابته بالهشاشة العظمية ومن أهمها ما يلي:

  • التأخر في النمو: وذلك بسبب نقص القوة في النسيج العظمي مما يؤخر نمو العظام والجسم عن المعدل الطبيعي.
  • التأخر في المشي: وهو نتيجة طبيعية لحالة ترقق العظام عند الأطفال، حيث لا يتمتع العظم بالقوة الكافية التي تمكن الطفل من المشي المتدرج مع مرور الوقت.
  • أن يكون الرأس أكبر من الحجم الطبيعي: وهي من التطورات التي ترافق هشاشة العظام عند الأطفال، حيث تطرأ بعض المتغيرات على الهيأة الخارجية للطفل.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور رامي زعبلاولي أخصائي جراحة العظام والمفاصل عن أسباب وأعراض هشاشة العظام وكيفية علاجها.