الأدرينالين هرمون الأدرينالين (Adrenaline) الذي تقوم بإفرازه الغدة الكظرية، في حال تعرض الجسم إلى الغضب أو إلى موقف مفاجئ وخطير أو لأي ضغط خارجي شديد، ويعد من أهم الوسائل القويّة التي يستخدمها الجسم كردّة فعل مقابلة لأيّة مواقف مفاجئة أو هجوم قتالي، ويعمل على زيادة عدد ضربات القلب، ليؤدي إلى ضخ الدم السريع بالشرايين، والتي تأخذ بالتوسع استعداداً لاستيعاب كميّة الدم التي تمدّ خلايا وعضلات الجسم بكمية كبيرة من الأوكسجين تساعد في إنتاج ردة فعل مناسبة، ويستخدم الأدرينالين كعلاج في بعض حالات الحساسية الشديدة. مكان الغدة الكظرية ووظيفتها في الجسم توجد الغدة الكظرية بشكل مباشر فوق الكليتين، حيث يبلغ طول كل واحدة منها (7.62) سنتيمتر، ويعتبر الأدرينالين من أهم الهرمونات التي تفرزها هذه الغدة، وتعتمد وظيفتها الرئيسية في تحفيز لبّ الكظر بواسطة إشارات الأعصاب لإفراز الأدرينالين بالدم، حتى يزوّد الجسم بالقوة والقدرة لإعطاء ردة فعل مناسبة، لمواجهة أي موقف أو تهديد وخوف يتعرض له الإنسان. أعراض إفراز هرمون الأدرينالين التعرق الكثير. تسارع في دقات القلب. ضيق في التنفس. الشعور بصداع شديد بالرأس، وألم في الصدر. الأرق وصعوبة في النوم، وعدم القدرة على التركيز. الشعور في تقلّصات بالأمعاء والمعدة. طرق تساعد في التحكم والتقليل من اندفاع الأدرينالين القيام بعملية تنفس عميقة مع التركيز على النفس الداخل والخارج من الجسم، وعدم التركيز على الموقف، ومعاودة التنفّس لمدة خمس دقائق ببطء شديد قبل الزفير. العمل على ممارسة تمارين الاسترخاء، مثل الاستلقاء أرضاً وفرد الذراعين جانباً والتنفس بتركيز. ممارسة العدّ (الأرقام) ليساعد على التخلص من القلق والتوتر، ومساعدة العقل للتركيز بشيء آخر بعيداً عن التوتر. الابتعاد عن الأسباب المؤدية للخوف والغضب. تنشيط الحياة الاجتماعية والاندماج في أعمال تطوعية لمساعدة الآخرين، والاستعانة بشخص قريب ومحبّب لديك للتحدث إليه، ممّا يساهم بطرد الشعور بالقلق والتوتر والشعور بالراحة والسعادة. القيام بجلسات تدليك فيزيائية للعضلات. ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة واليوغا، والهوايات الممتعة في الطبيعة، ممّا يساعد على التوازن وتخفيف الدهون المشبعة والسكريات بالجسم. تنظيم ساعات النوم والتقليل من شرب المنبهات كالقهوة التي تزيد من معدل الأدرينالين بجسم الإنسان. شرب الأعشاب المهدّئة مثل اليانسون والنعناع والزنجبيل مع العسل الطبيعي، لما لها مفعول قويّ بتهدئة الأعصاب والجهاز الهضمي، كذلك الأمر بتناول الحليب ومشتقاته. استخدامات الأدرينالين الطبية بدأ في عام 1904 استخدام الأدرينالين لعلاج الحساسية المفرطة، بشرط أن يتم استعماله تحت رعاية طبية محترفة ودقيقة. يستخدم في عملية تنشيط ومعالجة الأعضاء الحيوية بالجسم مثل المخ والرئتين. يستعمل في حالات انخفاض ضربات ودقات القلب، ليعمل على زيادة معدلها وزيادة ضخ الدم للقلب. المراجع:  1

ارتفاع هرمون الأدرينالين وعلاجه

ارتفاع هرمون الأدرينالين وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: 7 نوفمبر، 2017

الأدرينالين

هرمون الأدرينالين (Adrenaline) الذي تقوم بإفرازه الغدة الكظرية، في حال تعرض الجسم إلى الغضب أو إلى موقف مفاجئ وخطير أو لأي ضغط خارجي شديد، ويعد من أهم الوسائل القويّة التي يستخدمها الجسم كردّة فعل مقابلة لأيّة مواقف مفاجئة أو هجوم قتالي، ويعمل على زيادة عدد ضربات القلب، ليؤدي إلى ضخ الدم السريع بالشرايين، والتي تأخذ بالتوسع استعداداً لاستيعاب كميّة الدم التي تمدّ خلايا وعضلات الجسم بكمية كبيرة من الأوكسجين تساعد في إنتاج ردة فعل مناسبة، ويستخدم الأدرينالين كعلاج في بعض حالات الحساسية الشديدة.

مكان الغدة الكظرية ووظيفتها في الجسم

توجد الغدة الكظرية بشكل مباشر فوق الكليتين، حيث يبلغ طول كل واحدة منها (7.62) سنتيمتر، ويعتبر الأدرينالين من أهم الهرمونات التي تفرزها هذه الغدة، وتعتمد وظيفتها الرئيسية في تحفيز لبّ الكظر بواسطة إشارات الأعصاب لإفراز الأدرينالين بالدم، حتى يزوّد الجسم بالقوة والقدرة لإعطاء ردة فعل مناسبة، لمواجهة أي موقف أو تهديد وخوف يتعرض له الإنسان.

أعراض إفراز هرمون الأدرينالين

  • التعرق الكثير.
  • تسارع في دقات القلب.
  • ضيق في التنفس.
  • الشعور بصداع شديد بالرأس، وألم في الصدر.
  • الأرق وصعوبة في النوم، وعدم القدرة على التركيز.
  • الشعور في تقلّصات بالأمعاء والمعدة.

طرق تساعد في التحكم والتقليل من اندفاع الأدرينالين

  • القيام بعملية تنفس عميقة مع التركيز على النفس الداخل والخارج من الجسم، وعدم التركيز على الموقف، ومعاودة التنفّس لمدة خمس دقائق ببطء شديد قبل الزفير.
  • العمل على ممارسة تمارين الاسترخاء، مثل الاستلقاء أرضاً وفرد الذراعين جانباً والتنفس بتركيز.
  • ممارسة العدّ (الأرقام) ليساعد على التخلص من القلق والتوتر، ومساعدة العقل للتركيز بشيء آخر بعيداً عن التوتر.
  • الابتعاد عن الأسباب المؤدية للخوف والغضب.
  • تنشيط الحياة الاجتماعية والاندماج في أعمال تطوعية لمساعدة الآخرين، والاستعانة بشخص قريب ومحبّب لديك للتحدث إليه، ممّا يساهم بطرد الشعور بالقلق والتوتر والشعور بالراحة والسعادة.
  • القيام بجلسات تدليك فيزيائية للعضلات.
  • ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة واليوغا، والهوايات الممتعة في الطبيعة، ممّا يساعد على التوازن وتخفيف الدهون المشبعة والسكريات بالجسم.
  • تنظيم ساعات النوم والتقليل من شرب المنبهات كالقهوة التي تزيد من معدل الأدرينالين بجسم الإنسان.
  • شرب الأعشاب المهدّئة مثل اليانسون والنعناع والزنجبيل مع العسل الطبيعي، لما لها مفعول قويّ بتهدئة الأعصاب والجهاز الهضمي، كذلك الأمر بتناول الحليب ومشتقاته.

استخدامات الأدرينالين الطبية

  • بدأ في عام 1904 استخدام الأدرينالين لعلاج الحساسية المفرطة، بشرط أن يتم استعماله تحت رعاية طبية محترفة ودقيقة.
  • يستخدم في عملية تنشيط ومعالجة الأعضاء الحيوية بالجسم مثل المخ والرئتين.
  • يستعمل في حالات انخفاض ضربات ودقات القلب، ليعمل على زيادة معدلها وزيادة ضخ الدم للقلب.

المراجع1