بقلم  روان ضياء ربما ارتكبت في الماضي أفعالاً جنونية كانت السبب في انتهاء علاقتها مع من تحب... و ربما آلت النهاية بينهما إلى الطريق الذي لم تكن تريده وهو الوداع... سنوات عدة عاشت معه أجمل اللحظات... سنوات عدة شاركها العروض و الأدوار.. سنوات عدة كانت البرهان لحبه واهتمامه لها في تلك السنوات. ربما لم يدرك مئات الأشخاص الذين كانوا حولها حجم الحب الذي كان يختبئ وراء عينيها في تلك اللحظة. ربما لم يدرك كل من حولها سر الابتسامة الهادئة التي اعتلت وجهها عند رؤياه... ربما أثارت النظرات الحائرة التي اعتلت وجه حبيبها جدلا واسعاً ; أهي نظرة حب؟؟ أم نظرة عتاب؟؟ أم أنها يا ترى نظرة أسف على الحال الذي انتهى بينهما؟؟. ربما تمنى كل من رآها تجربة تلك اللحظة، إلا أنهم لم  يدركوا حجم العذاب الذي سكن روحها عند رؤياه، ذلك الحب الذي انتهى في الماضي، ذلك الحب الذي لم يجمع بينهما، إلا أنه لم يجد طريقا لمغادرة قلبها طيلة تلك السنوات... روان ضياء #Rawandia [embed]https://www.youtube.com/watch?v=5wrdje8kLB0[/embed]   قصة مارينا ابراموفيتش كما هو منقول... عاشت الفنانة الأدائية مارينا ابراموفيتش قصة حب طويلة مع حبيبها أولاي في السبعينيات..وعندما شعرا بأن العلاقة لم تعد تأخذ مجراها الطبيعي قررا الإنفصال إلى الأبد .. مرت الأيام والسنين، وفي متحف الفن الحديث عام 2010 م كانت مارينا تقوم بأداء فني وهي دقيقة صمت مع كل غريب يجلس أمامها من الجمهور فذهب حبيبها إلى العرض، ليشارك في لحظة الصمت وبدون علمها بذلك .

هذه الروح تشتاق إليك… اللحظة التي أبكت الملايين

هذه الروح تشتاق إليك… اللحظة التي أبكت الملايين

بواسطة: - آخر تحديث: 18 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

بقلم  روان ضياء

ربما ارتكبت في الماضي أفعالاً جنونية كانت السبب في انتهاء علاقتها مع من تحب…

و ربما آلت النهاية بينهما إلى الطريق الذي لم تكن تريده وهو الوداع…

سنوات عدة عاشت معه أجمل اللحظات… سنوات عدة شاركها العروض و الأدوار.. سنوات عدة كانت البرهان لحبه واهتمامه لها في تلك السنوات.

ربما لم يدرك مئات الأشخاص الذين كانوا حولها حجم الحب الذي كان يختبئ وراء عينيها في تلك اللحظة.

ربما لم يدرك كل من حولها سر الابتسامة الهادئة التي اعتلت وجهها عند رؤياه…

ربما أثارت النظرات الحائرة التي اعتلت وجه حبيبها جدلا واسعاً ; أهي نظرة حب؟؟ أم نظرة عتاب؟؟ أم أنها يا ترى نظرة أسف على الحال الذي انتهى بينهما؟؟.

ربما تمنى كل من رآها تجربة تلك اللحظة، إلا أنهم لم  يدركوا حجم العذاب الذي سكن روحها عند رؤياه، ذلك الحب الذي انتهى في الماضي، ذلك الحب الذي لم يجمع بينهما، إلا أنه لم يجد طريقا لمغادرة قلبها طيلة تلك السنوات…

روان ضياء

#Rawandia

 

قصة مارينا ابراموفيتش كما هو منقول…

عاشت الفنانة الأدائية مارينا ابراموفيتش قصة حب طويلة مع حبيبها أولاي في السبعينيات..وعندما شعرا بأن العلاقة لم تعد تأخذ مجراها الطبيعي قررا الإنفصال إلى الأبد ..
مرت الأيام والسنين، وفي متحف الفن الحديث عام 2010 م كانت مارينا تقوم بأداء فني وهي دقيقة صمت مع كل غريب يجلس أمامها من الجمهور فذهب حبيبها إلى العرض، ليشارك في لحظة الصمت وبدون علمها بذلك .