كوكب الأرض يقع كوكب الأرض ضمن المجموعة الشمسية، فهو الكوكب الثالث من ناحية القرب للشمس، وهو أكبر الكواكب الأرضية من حيث القطر والكتلة والكثافة، ويمتاز بوجود ملايين الفصائل من المخلوقات التي تعيش فيه بسبب توفر الظروف المناسبة مثل: الأكسجين ووجود الغلاف الجوي المحيط به ليحميه من الإشعاعات الكونية الضارة، واستطاع الجيولوجيون التوصل إلى أنه تكون منذ 4.54 بليون سنة، وظهرت الحياة على سطحه في غضون بلايين السنين، حيث ظهر أن عمر أقدم الصخور عليه 3.4 بليون سنة ومن خلال الدراسات المختلفة تم وضع نظريات نشأة الأرض تحت الإثبات والنفي للوصول إلى التفسير الصحيح. نظريات نشأة الأرض تبقى فكرة تفسير كيفية نشوء الكون -والمجموعة الشمسية من ضمنه- هاجس العلماء والمفكرين وحتى المتدينين، فكل نظرية يتم وضعها تدرس بشكل دقيق ليتم نفيها لاحقاً أو إثبات ما جاء بها حيث أن تطور الوسائل والمعدات التي تعطي معلومات أدق تغير بعض الافتراضات، ومن أشهر نظريات نشأة الأرض: نظرية بفون: ذكر العالم الجيولوجي الفرنسي جورجلويس كنت بفون في كتابه بعنوان أحقاب الطبيعة أنه بسبب اصطدام نجم الشمس تطايرت بعض أجزاء منه وكونت الكواكب السيارة ومنها كوكب الأرض، ثم تعرض لسبعة أحقاب تاريخية حتى وصل إلى الوضع الحالي. نظرية كانت: ظهرت هذه النظرية عام 1755م، وتذكر أن المجموعة الشمسية عبارة عن مجموعة كبيرة من الأجسام الصلبة المتناهية في الصغر وكانت تسبح في الفضاء ثم اصطدمت ببعضها البعض ونتيجة لهذا الاصطدام والاحتكاك تولدت حرارة كبيرة عملت على صهر هذه الأجسام وبعد أن بردت تجزأت إلى كتل صغيرة أدت إلى تكوين بعض أفراد المجموعة الشمسية. نظرية الكويكبات: تشير هذه النظرية إلى أن الكواكب انفصلت عن الشمس بفعل التأثير المتبادل بين الشمس ونجم آخر أضخم منها، أدى إلى حدوث تمدد وانبعاج فيها بسبب جذبها لهذا النجم، وحدث انفجار عظيم فيها بسبب الضغط الشديد الواقع جوانبها مما أدى إلى تطاير ألسنة اللهب التي شكلت لاحقاً الكويكبات. نظرية المد الغازي: تشير هذه النظرية إلى أنه بسبب قوة جذب كبيرة لنجم كبير اقترب من الشمس أدى إلى تطاير أجزاء من حوافها وكانت المواد الغازية الناتجة كفيلة بأن تتماسك معاً لتشكل عمود غازي امتد من الشمس إلى بلوتو، ولاحقاً انفصل هذا العمود ليشكل الكواكب الثمانية. كواكب المجموعة الشمسية لقد قام العلماء والفلكيون بتقسيم الأجرام السماوية إلى عدة مجموعات لتسهيل دراستها، ومن هذه المجموعات المجموعة الشمسية التي تحتوي على عدة كواكب تدور حول الشمس، وهذه الكواكب بالترتيب هي: عطارد الزهرة الأرض المريخ المشتري زحل أورانوس نبتون

نظريات نشأة الأرض

نظريات نشأة الأرض

بواسطة: - آخر تحديث: 8 مايو، 2018

كوكب الأرض

يقع كوكب الأرض ضمن المجموعة الشمسية، فهو الكوكب الثالث من ناحية القرب للشمس، وهو أكبر الكواكب الأرضية من حيث القطر والكتلة والكثافة، ويمتاز بوجود ملايين الفصائل من المخلوقات التي تعيش فيه بسبب توفر الظروف المناسبة مثل: الأكسجين ووجود الغلاف الجوي المحيط به ليحميه من الإشعاعات الكونية الضارة، واستطاع الجيولوجيون التوصل إلى أنه تكون منذ 4.54 بليون سنة، وظهرت الحياة على سطحه في غضون بلايين السنين، حيث ظهر أن عمر أقدم الصخور عليه 3.4 بليون سنة ومن خلال الدراسات المختلفة تم وضع نظريات نشأة الأرض تحت الإثبات والنفي للوصول إلى التفسير الصحيح.

نظريات نشأة الأرض

تبقى فكرة تفسير كيفية نشوء الكون -والمجموعة الشمسية من ضمنه- هاجس العلماء والمفكرين وحتى المتدينين، فكل نظرية يتم وضعها تدرس بشكل دقيق ليتم نفيها لاحقاً أو إثبات ما جاء بها حيث أن تطور الوسائل والمعدات التي تعطي معلومات أدق تغير بعض الافتراضات، ومن أشهر نظريات نشأة الأرض:

  • نظرية بفون: ذكر العالم الجيولوجي الفرنسي جورجلويس كنت بفون في كتابه بعنوان أحقاب الطبيعة أنه بسبب اصطدام نجم الشمس تطايرت بعض أجزاء منه وكونت الكواكب السيارة ومنها كوكب الأرض، ثم تعرض لسبعة أحقاب تاريخية حتى وصل إلى الوضع الحالي.
  • نظرية كانت: ظهرت هذه النظرية عام 1755م، وتذكر أن المجموعة الشمسية عبارة عن مجموعة كبيرة من الأجسام الصلبة المتناهية في الصغر وكانت تسبح في الفضاء ثم اصطدمت ببعضها البعض ونتيجة لهذا الاصطدام والاحتكاك تولدت حرارة كبيرة عملت على صهر هذه الأجسام وبعد أن بردت تجزأت إلى كتل صغيرة أدت إلى تكوين بعض أفراد المجموعة الشمسية.
  • نظرية الكويكبات: تشير هذه النظرية إلى أن الكواكب انفصلت عن الشمس بفعل التأثير المتبادل بين الشمس ونجم آخر أضخم منها، أدى إلى حدوث تمدد وانبعاج فيها بسبب جذبها لهذا النجم، وحدث انفجار عظيم فيها بسبب الضغط الشديد الواقع جوانبها مما أدى إلى تطاير ألسنة اللهب التي شكلت لاحقاً الكويكبات.
  • نظرية المد الغازي: تشير هذه النظرية إلى أنه بسبب قوة جذب كبيرة لنجم كبير اقترب من الشمس أدى إلى تطاير أجزاء من حوافها وكانت المواد الغازية الناتجة كفيلة بأن تتماسك معاً لتشكل عمود غازي امتد من الشمس إلى بلوتو، ولاحقاً انفصل هذا العمود ليشكل الكواكب الثمانية.

كواكب المجموعة الشمسية

لقد قام العلماء والفلكيون بتقسيم الأجرام السماوية إلى عدة مجموعات لتسهيل دراستها، ومن هذه المجموعات المجموعة الشمسية التي تحتوي على عدة كواكب تدور حول الشمس، وهذه الكواكب بالترتيب هي:

  • عطارد
  • الزهرة
  • الأرض
  • المريخ
  • المشتري
  • زحل
  • أورانوس
  • نبتون