تعتبر اليابان من أكثر الدول المتقدمة، وتولي اليابان المجال التعليمي أهمية كبيرة، وتسعى لتطوير النظام التعليمي لديها بحيث يكون مميزا ويحقق النتائج المرجوة منه، وسنعرض في هذا المقال أبرز خصائص التعليم في اليابان وعلى ماذا يركر. التعليم في اليابان نظام التعليم في اليابان يعزز روح العمل الجماعي والتفاهم بين الطلاب، كما يلي: نجاح التعليم في اليابان يكون مبنيا على العمل الجماعي والإحساس بالمسؤولية. يسعى نظام التعليم الياباني إلى غرس روح المسؤولية في طلابهم، مما يجعلهم يحافظون على الأثاث المدرسي والبيئة المدرسية والمباني والأدوات وغيرها. يركز على جعل الطلاب دائمي المحافظة على مدارسهم. أكثر ما يميز المدارس اليابانية هي الزام طلابها بالنظافة والترتيب. من الأمثلة على نظام النظافة لديهم: وجود أحذية خفيفة يقومون بارتدائها داخل حرم المدرسة. يقوم الطلاب بعد انتهاء اليوم الدراسي بتنظيف قاعاتهم الدراسية والممرات ومسحها بقطع قماشية مبللة. لا يوجد مقاصف في المدارس اليابانية، وإنما يتم الطبخ في المدرسة بشكل يومي. يقوم الطلاب بتنظيم قاعة الغذاء، بحيث يكون جزء منهم مسؤول عن تجهيز القاعة لوجبة الغداء، والجزء الآخر إحضار الطعام وجزء آخر توزيع الطعام، وغيرها من الأمور. أهمية المركزية واللامركزية في التعليم يهدف التعليم المركزي إلى وجود مساواة في التعليم ونوعية التعليم بغض النظر عن الفئة المجتمعية. عادة ما يتم توحيد المناهج في اليابان، إلا أنه لا يخلو الأمر من وجود تعليم لامركزي، لكنه يكون خاضع لأسس معينة، وتحت إشراف مجلس تعليمي خاص. الهدف من وجود نظام ثنائي في التعليم يتكون من نظام مركزي ونظام لامركزي هو المزج بين الثقافات الجديدة والثقافات القديمة. التركيز على ثقل العبء الدراسي و الكم المعرفي يختلف نظام السنة الدراسية في اليابان عن الدول الأخرى، حيث أن السنة الدراسية في اليابان تبدأ في شهر نيسان، وتنتهي في شهر آذار من العام الذي يليه. أكثر ما يميز اليابان أن عدد الساعات الدراسية والأيام الدراسية أكثر بكثير من الدول الأخرى. تعتبر فترة العطلة أيضا قصيرة مقارنة بالدول الأخرى. كما أن نظام العطلة أيضا يفرض على الطلاب القدوم إلى المدرسة حسب برنامج مخطط له للقيام ببعض النشاطات والمشاريع. التركيز على أن الاجتهاد أهم من الذكاء والموهبة حيث أن بذل الجهد هو الذي يحدد عادة مقدار التفوق والنجاح، وليس الذكاء والموهبة. ويركز المعلمين في اليابان على غرس فكرة أن الاجتهاد والتعب والتفوق هو الذي سيجعلهم يحصلون على مكانة وعمل مرموق. كما أن الالتحاق ببعض المدارس في اليابان يستوجب عليك اجتياز بعض الامتحانات لتحديد مستواك الدراسي. تعتبر المنافسة بين الطلاب في اليابان شديدة للغاية وهذا ما يحفزهم على بذل المزيد من الجهد والوقت. اقرأ أيضا: ما هو التعليم عن بعد ؟ ما هو نظام الحكم في اليابان ؟ معلومات عامة عن دولة اليابان

نظام التعليم في اليابان

نظام التعليم في اليابان

بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

تعتبر اليابان من أكثر الدول المتقدمة، وتولي اليابان المجال التعليمي أهمية كبيرة، وتسعى لتطوير النظام التعليمي لديها بحيث يكون مميزا ويحقق النتائج المرجوة منه، وسنعرض في هذا المقال أبرز خصائص التعليم في اليابان وعلى ماذا يركر.

التعليم في اليابان

نظام التعليم في اليابان يعزز روح العمل الجماعي والتفاهم بين الطلاب، كما يلي:

  • نجاح التعليم في اليابان يكون مبنيا على العمل الجماعي والإحساس بالمسؤولية.
  • يسعى نظام التعليم الياباني إلى غرس روح المسؤولية في طلابهم، مما يجعلهم يحافظون على الأثاث المدرسي والبيئة المدرسية والمباني والأدوات وغيرها.
  • يركز على جعل الطلاب دائمي المحافظة على مدارسهم.
  • أكثر ما يميز المدارس اليابانية هي الزام طلابها بالنظافة والترتيب.
  • من الأمثلة على نظام النظافة لديهم: وجود أحذية خفيفة يقومون بارتدائها داخل حرم المدرسة.
  • يقوم الطلاب بعد انتهاء اليوم الدراسي بتنظيف قاعاتهم الدراسية والممرات ومسحها بقطع قماشية مبللة.
  • لا يوجد مقاصف في المدارس اليابانية، وإنما يتم الطبخ في المدرسة بشكل يومي.
  • يقوم الطلاب بتنظيم قاعة الغذاء، بحيث يكون جزء منهم مسؤول عن تجهيز القاعة لوجبة الغداء، والجزء الآخر إحضار الطعام وجزء آخر توزيع الطعام، وغيرها من الأمور.

أهمية المركزية واللامركزية في التعليم

  • يهدف التعليم المركزي إلى وجود مساواة في التعليم ونوعية التعليم بغض النظر عن الفئة المجتمعية.
  • عادة ما يتم توحيد المناهج في اليابان، إلا أنه لا يخلو الأمر من وجود تعليم لامركزي، لكنه يكون خاضع لأسس معينة، وتحت إشراف مجلس تعليمي خاص.
  • الهدف من وجود نظام ثنائي في التعليم يتكون من نظام مركزي ونظام لامركزي هو المزج بين الثقافات الجديدة والثقافات القديمة.

التركيز على ثقل العبء الدراسي و الكم المعرفي

  • يختلف نظام السنة الدراسية في اليابان عن الدول الأخرى، حيث أن السنة الدراسية في اليابان تبدأ في شهر نيسان، وتنتهي في شهر آذار من العام الذي يليه.
  • أكثر ما يميز اليابان أن عدد الساعات الدراسية والأيام الدراسية أكثر بكثير من الدول الأخرى.
  • تعتبر فترة العطلة أيضا قصيرة مقارنة بالدول الأخرى.
  • كما أن نظام العطلة أيضا يفرض على الطلاب القدوم إلى المدرسة حسب برنامج مخطط له للقيام ببعض النشاطات والمشاريع.

التركيز على أن الاجتهاد أهم من الذكاء والموهبة

  • حيث أن بذل الجهد هو الذي يحدد عادة مقدار التفوق والنجاح، وليس الذكاء والموهبة.
  • ويركز المعلمين في اليابان على غرس فكرة أن الاجتهاد والتعب والتفوق هو الذي سيجعلهم يحصلون على مكانة وعمل مرموق.
  • كما أن الالتحاق ببعض المدارس في اليابان يستوجب عليك اجتياز بعض الامتحانات لتحديد مستواك الدراسي.
  • تعتبر المنافسة بين الطلاب في اليابان شديدة للغاية وهذا ما يحفزهم على بذل المزيد من الجهد والوقت.

اقرأ أيضا:
ما هو التعليم عن بعد ؟
ما هو نظام الحكم في اليابان ؟
معلومات عامة عن دولة اليابان