التلعثم عند الطفل "التأتأة" يعاني بعض الناس من مشكلة التأتأة أو التلعثم في الكلام، وهي حالة شائعة بنسبة 35% في جميع دول العالم، وغالباً ما تحدث مع الأطفال في المرحلة بين الثانية والخامسة من العمر، وقد تحدث لدى الكبار ولكن بنسب ضئيلة جداً، وحوالي 99% من هذه المشكلة تزول عند الأطفال بعد أن يكبروا قليلاً بدون أي تدخل علاجي. ويمكن أن نعرف التأتأة بأنها إطالة أو تكرار لبعض الحروف أو المقاطع الصوتية التي تصدر عن الطفل، مما يشعره بالحرج ويتسبب بابتعاده عن مجتمعه نتيجة صعوبة تواصله مع الآخرين. وفيما يلي أهم أسباب وأنواع التأتأة ونصائح للتعامل مع الطفل المتلعثم. أسباب وأنواع التأتأة التأتأة النمائية: وهي تحدث مع الطفل في المراحل الأولى لتعلمه مهارات اللغة والكلام، وهي الحالة الأكثر شيوعاً وتعتبر حالة شبه طبيعية ومتوقعة لدى الأطفال في هذه المرحلة من العمر. التأتأة العصبية: وتحدث نتيجة عجز الدماغ عن إرسال الإشارات إلى العضلات والأعصاب، وعادةً ما تحدث لدى الأطفال الذين تعرضوا مسبقاً للسكتة الدماغية أو ضربة على الرأس، وتكون ظاهرة جديدة عليهم لم تحدث معهم من قبل. التأتأة النفسية: وهي النوعية الأقل شيوعاً وتعتبر حالة نادرة، تحدث مع الأطفال الذين يعانون من مشاكل وانفعالات في التفكير. نصائح للتعامل مع الطفل المتلعثم عدم لفت الانتباه للطفل بأنه يتلعثم في الكلام، لأن الطفل في هذه المرحلة المبكرة لا يعي أنه يتلعثم بالكلام، بل أن المجتمع من حوله سواء الأهل أو المدرسة أو الأقارب هم من يلفتون انتباه الطفل إلى أن لديه مشكلة، فيحاولون تصحيح الكلمات له وتوعيته إلى أنها خاطئة فتتركز المشكلة في ذهنه ويزداد الضغط عليه ليصحح كلماته فتزداد التأتأة. تجاهل التأتأة التي يتحدث الطفل بها وعدم محاولة تصحيح أخطاءه مطلقاً بل تركه يتحدث على راحته، بل على الوالدين إشغال نفسهم أمامه بأشياء أخرى وعدم إعطاء أهمية للعثمته في الكلام، والرد عليه بكلام بنبرة موسيقية لأنها تعطي الفرصة للجهاز التنفسي والعضلات الداخلية الخاصة بالنطق بالعمل بشكلي متوازٍ، مما يتيح للطفل أن يكوّن الفكرة ويتنفس بشكلٍ جيد ويحرك أعضاء النطق بشكل جيد، مما يجعله يتجاوز اللعثمة بسرعة. تجاوز توجيه الأسئلة الطفل التي يطول شرحها، أي اختر الأسئلة التي تكون إجاباتها مختصرة بنعم أو لأ أو ما شابه لأن الإجابات الطويلة من الطفل تزيد من مشكلة التأتأة. تجنب السخرية من الطفل المتلعثم في الكلام لأن ذلك يؤثر على نفسية ويزيد من حدة المشكلة لديه. عدم استخدام الأساليب الشعبية القديمة لمحاولة التخلص من هذه المشكلة، كعرض الطفل على الشيوخ أو إقناع الطفل بأكل قشور بيض الحمام أو شرب حليب الحمير وهي جميعها طرق غير صحيحة مطلقاً. عدم إجبار الطفل في مرحلة الروضة أو الصفوف الأولى على تسميع ما تعلمه في المدرسة كأغنية أو قصيدة أو سورة قرآنية أمام الآخرين، كالضيوف الغرباء لأن ذلك يولد عبئاً لغوياً كبيراً على الطفل مما يضاعف المشكلة. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن بعض النصائح للأهل للتعامل مع أطفالهم المتلعثمين.

نصائح للتعامل مع الطفل المتلعثم “التأتأة”

نصائح للتعامل مع الطفل المتلعثم “التأتأة”

بواسطة: - آخر تحديث: 17 يناير، 2018

التلعثم عند الطفل “التأتأة”

يعاني بعض الناس من مشكلة التأتأة أو التلعثم في الكلام، وهي حالة شائعة بنسبة 35% في جميع دول العالم، وغالباً ما تحدث مع الأطفال في المرحلة بين الثانية والخامسة من العمر، وقد تحدث لدى الكبار ولكن بنسب ضئيلة جداً، وحوالي 99% من هذه المشكلة تزول عند الأطفال بعد أن يكبروا قليلاً بدون أي تدخل علاجي. ويمكن أن نعرف التأتأة بأنها إطالة أو تكرار لبعض الحروف أو المقاطع الصوتية التي تصدر عن الطفل، مما يشعره بالحرج ويتسبب بابتعاده عن مجتمعه نتيجة صعوبة تواصله مع الآخرين. وفيما يلي أهم أسباب وأنواع التأتأة ونصائح للتعامل مع الطفل المتلعثم.

أسباب وأنواع التأتأة

  • التأتأة النمائية: وهي تحدث مع الطفل في المراحل الأولى لتعلمه مهارات اللغة والكلام، وهي الحالة الأكثر شيوعاً وتعتبر حالة شبه طبيعية ومتوقعة لدى الأطفال في هذه المرحلة من العمر.
  • التأتأة العصبية: وتحدث نتيجة عجز الدماغ عن إرسال الإشارات إلى العضلات والأعصاب، وعادةً ما تحدث لدى الأطفال الذين تعرضوا مسبقاً للسكتة الدماغية أو ضربة على الرأس، وتكون ظاهرة جديدة عليهم لم تحدث معهم من قبل.
  • التأتأة النفسية: وهي النوعية الأقل شيوعاً وتعتبر حالة نادرة، تحدث مع الأطفال الذين يعانون من مشاكل وانفعالات في التفكير.

نصائح للتعامل مع الطفل المتلعثم

  • عدم لفت الانتباه للطفل بأنه يتلعثم في الكلام، لأن الطفل في هذه المرحلة المبكرة لا يعي أنه يتلعثم بالكلام، بل أن المجتمع من حوله سواء الأهل أو المدرسة أو الأقارب هم من يلفتون انتباه الطفل إلى أن لديه مشكلة، فيحاولون تصحيح الكلمات له وتوعيته إلى أنها خاطئة فتتركز المشكلة في ذهنه ويزداد الضغط عليه ليصحح كلماته فتزداد التأتأة.
  • تجاهل التأتأة التي يتحدث الطفل بها وعدم محاولة تصحيح أخطاءه مطلقاً بل تركه يتحدث على راحته، بل على الوالدين إشغال نفسهم أمامه بأشياء أخرى وعدم إعطاء أهمية للعثمته في الكلام، والرد عليه بكلام بنبرة موسيقية لأنها تعطي الفرصة للجهاز التنفسي والعضلات الداخلية الخاصة بالنطق بالعمل بشكلي متوازٍ، مما يتيح للطفل أن يكوّن الفكرة ويتنفس بشكلٍ جيد ويحرك أعضاء النطق بشكل جيد، مما يجعله يتجاوز اللعثمة بسرعة.
  • تجاوز توجيه الأسئلة الطفل التي يطول شرحها، أي اختر الأسئلة التي تكون إجاباتها مختصرة بنعم أو لأ أو ما شابه لأن الإجابات الطويلة من الطفل تزيد من مشكلة التأتأة.
  • تجنب السخرية من الطفل المتلعثم في الكلام لأن ذلك يؤثر على نفسية ويزيد من حدة المشكلة لديه.
  • عدم استخدام الأساليب الشعبية القديمة لمحاولة التخلص من هذه المشكلة، كعرض الطفل على الشيوخ أو إقناع الطفل بأكل قشور بيض الحمام أو شرب حليب الحمير وهي جميعها طرق غير صحيحة مطلقاً.
  • عدم إجبار الطفل في مرحلة الروضة أو الصفوف الأولى على تسميع ما تعلمه في المدرسة كأغنية أو قصيدة أو سورة قرآنية أمام الآخرين، كالضيوف الغرباء لأن ذلك يولد عبئاً لغوياً كبيراً على الطفل مما يضاعف المشكلة.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن بعض النصائح للأهل للتعامل مع أطفالهم المتلعثمين.