البحث عن مواضيع

يعد التسوق عبر الانترنت ظاهرة انتجتها الإنفتاحية الكبيرة على عالم الانترنت, و كذلك هي نتاج الحياة العصرية و السريعة التي قد لا توفر لنا وقت للنزول إلى الأسواق الفعلية من أجل شراء متطلباتنا, كما أنها ستكون العون لنا في الحصول بسهولة على أية سلعة أو مادة استهلاكية من أي ماركة حتى ولو لم يكن لها وكيل معتمد أو مباعة في الأسواق المحلية, و لكن بقدر الخدمة التي قدمها لنا التسوق عبر الانترنت, فإننا نواجه مقابل ذلك بعض المخاطر أو التحديات التي قد نتجاوزها من خلال ما يلي من نصائح:- الشراء من المواقع ذات السمعة الجيدة و الأمنة, فلا بد من وجود مواقع لها سمعة حسنة في السوق يعرفها الجميع و يتعامل معها. البحث في كل المواقع الأمنة عن نفس السلعة, و المقارنة بين الأسعار و العروض قبل الطلب, فذلك يضمن لك الحصول على سلعة منافسة بأسعار منافسة. قراءة كل التعليمات, و شروط استخدام الموقع, و السياسات الأمنية و الخصوصية قبل الطلب, فهذه التعليمات بمثابة بنود عقد تبرمه مع الموقع بمجرد طلبك فإنك توافق ضمنيا على ما جاء فيه, و حين قراءة هذه التعليمات والسياسات, تأكد أنها لن تكون مجحفة بحقك, و تقدم لك كل ما يلزمك من السرية و الخصوصية لتشعر بالأمان. التحقق من الضرائب الإضافية و بدل التوصيل و وضعها ضمن مقارنة الأسعار, لأن بعض المواقع قد تقدم السلع بأسعار منافسة, و لكنها تتقاضى مبالغ كبيرة بدل أجور النقل و التوصيل, أو تفرض بعض الضرائب الإضافية, لتجد نفسك قد حصلت على سلعة بسعر أعلى و أنت تضن العكس. التحقق من مواعيد و طريقة التسليم بحيث تكون مناسبة لك, فهذه المدة تتفاوت بين موقع و أخر, مما يجعلك مضطرا لوضع ذلك في حسابك حسب حاجتك للسلعة في وفت ما. التأكد من الدخول إلى موقع التسوق بشكل مباشر و ليس من خلال الإعلان, الذي قد يذهب بك ربما إلى صفحات وهمية, لها نفس شكل الموقع الأصلي, تهدف إلى سرقة المال منك دون تقديم سلعة. التأكد من أنك رأيت صورة للسلعة التي تقدم على طلبها, و لا تعتمد على المواصفات فحسب, فالصورة تختصر ألف كلمة, و لكن ذلك لا يعني عدم قراءة المواصفات بتمعن أيضا, فمثلا لا يمكن للصورة أن تعطيك تصور حقيقي للقياس أو الأبعاد. بعد طلب أي سلعة, عليك بطباعة نسخة عن الطلب و الاحتفاظ بها, فقد تكون بحاجة إلى ذلك في وقت ما, لتحقق من بعض الأمور مثل الأسعار أو مواعيد التسليم أو غير ذلك. يتبع...

نصائح للتسوق عبر الانترنت

online-shopping1
بواسطة: - آخر تحديث: 27 فبراير، 2017

يعد التسوق عبر الانترنت ظاهرة انتجتها الإنفتاحية الكبيرة على عالم الانترنت, و كذلك هي نتاج الحياة العصرية و السريعة التي قد لا توفر لنا وقت للنزول إلى الأسواق الفعلية من أجل شراء متطلباتنا, كما أنها ستكون العون لنا في الحصول بسهولة على أية سلعة أو مادة استهلاكية من أي ماركة حتى ولو لم يكن لها وكيل معتمد أو مباعة في الأسواق المحلية, و لكن بقدر الخدمة التي قدمها لنا التسوق عبر الانترنت, فإننا نواجه مقابل ذلك بعض المخاطر أو التحديات التي قد نتجاوزها من خلال ما يلي من نصائح:-

الشراء من المواقع ذات السمعة الجيدة و الأمنة, فلا بد من وجود مواقع لها سمعة حسنة في السوق يعرفها الجميع و يتعامل معها.

البحث في كل المواقع الأمنة عن نفس السلعة, و المقارنة بين الأسعار و العروض قبل الطلب, فذلك يضمن لك الحصول على سلعة منافسة بأسعار منافسة.

قراءة كل التعليمات, و شروط استخدام الموقع, و السياسات الأمنية و الخصوصية قبل الطلب, فهذه التعليمات بمثابة بنود عقد تبرمه مع الموقع بمجرد طلبك فإنك توافق ضمنيا على ما جاء فيه, و حين قراءة هذه التعليمات والسياسات, تأكد أنها لن تكون مجحفة بحقك, و تقدم لك كل ما يلزمك من السرية و الخصوصية لتشعر بالأمان.

التحقق من الضرائب الإضافية و بدل التوصيل و وضعها ضمن مقارنة الأسعار, لأن بعض المواقع قد تقدم السلع بأسعار منافسة, و لكنها تتقاضى مبالغ كبيرة بدل أجور النقل و التوصيل, أو تفرض بعض الضرائب الإضافية, لتجد نفسك قد حصلت على سلعة بسعر أعلى و أنت تضن العكس.

التحقق من مواعيد و طريقة التسليم بحيث تكون مناسبة لك, فهذه المدة تتفاوت بين موقع و أخر, مما يجعلك مضطرا لوضع ذلك في حسابك حسب حاجتك للسلعة في وفت ما.

التأكد من الدخول إلى موقع التسوق بشكل مباشر و ليس من خلال الإعلان, الذي قد يذهب بك ربما إلى صفحات وهمية, لها نفس شكل الموقع الأصلي, تهدف إلى سرقة المال منك دون تقديم سلعة.

التأكد من أنك رأيت صورة للسلعة التي تقدم على طلبها, و لا تعتمد على المواصفات فحسب, فالصورة تختصر ألف كلمة, و لكن ذلك لا يعني عدم قراءة المواصفات بتمعن أيضا, فمثلا لا يمكن للصورة أن تعطيك تصور حقيقي للقياس أو الأبعاد.

بعد طلب أي سلعة, عليك بطباعة نسخة عن الطلب و الاحتفاظ بها, فقد تكون بحاجة إلى ذلك في وقت ما, لتحقق من بعض الأمور مثل الأسعار أو مواعيد التسليم أو غير ذلك.

يتبع…

مواضيع من نفس التصنيف